ما هو الحديث القُدسي؟

السؤال :

ما هو الحديث القُدسي؟



الجواب :

السوال

Ãالسوال : ما هو الحدیث القدسی؟

?الجواب:الحديثُ يرادف الكلام في المعنى، و إنما سُمي حديثاً لتجدده و حدوثه شيئاً فشيئاً [۱]، و القُدسُ هو الطُهر، و عندما يُنسب الحديث إلى القُدس يُراد منه الكلام الإلهي المنزل على أنبيائه لا على وجه الإعجاز و التحدّي، لذا فلا يُسمى القرآن الكريم حسب المصطلح العلمي حديثاً قُدسياً رغم كونه كلاماً إلهياً .
أما كيفية و صول الحديث القُدسي إلينا فيكون حكايةً بواسطة الأنبياء و أوصيائهم .
قال العلامة المحقق آية الله الشيخ جعفر السبحاني في بيان الحديث القُدسي:
"الحديث القدسي : هو كلام الله المنزل ـ لا على وجه الإعجاز ـ الذي حكاه أحد الأنبياء أو أحد الأوصياء، مثل ما رُوي أن الله تعالى قال : "الصوم لي و أنا اُجزي به" .
و من الفوارق بينه و بين القرآن : أن القرآن هو المنزّل للتحدي و الإعجاز بخلاف الحديث القدسي، إذ كان رسول الله (صلَّى الله عليه و آله) يلقي أحيانا على أصحابه مواعظ يحكيها عن ربه عَزَّ و جَلَّ و لم يكن وحياً منزلاً حتى يسموها بالقرآن، و لا قولاً صريحاً يسنده (صلَّى الله عليه و آله) إسناداً مباشراً حتى يسموها حديثاً، و إنما كانت أحاديث يحرص النبي على تصديرها بعبارة تدل على نسبتها إلى الله لكي يشير إلى أن عمله الأوحد فيها، حكايتها من الله بأسلوب يختلف اختلافاً ظاهراً عن أسلوب القرآن و لكنّ فيه ـ مع ذلك ـ نفحة من عالم القُدس، و نوراً من عالم الغيب، و هيبة من ذي الجلال و الإكرام، تلك هي الأحاديث القدسية التي تسمى أيضاً: إلهية، و ربانية" [۲] .
و يقول العلامة الشهيد السيد حسن الشيرازي في الحديث القُدسي:
"... هو الكلمة النقيّة التي عصمها الله من البيان الأنيق، فلم يرصّعها بالإعجاز، لأنه ضنّ بها إلا على العقول الواعية التي حرمها على طائف الأوهام و الظنون ... فهي كلمة الله، و كلمة الله هي العليا، و هل ترقى إلى كلمة الله كلمة في الأرض أو في السماء، لو استثنينا القرآن، ذلك الكتاب الذي لا ريب فيه من رب العالمين ... " [۳] .
و قال أيضا : " ... و بهذا كله أصبح الحديث القدسي صِنوَ القرآن، الذي جاء ليؤدّي دور القرآن في أمم قد خلت من قبل، و ليكمل مسؤولية القرآن في خير أمة أخرجت للناس " [۴] .

نماذج من الحديث القُدسي
۱. أوحى الله تعالى إلى داود :
" قل لعبادي : لم أخلقكم لأربح عليكم، و لكن لتربحوا عليَّ " [۵] .
قال موسى (عليه السَّلام) : يارب، أي الأعمال أفضل عندك ؟
قال : " حُبّ الأطفال، فإني فطرتُهُم على توحيدي، فان أمَتُّهُم أدخلتُهُم برحمتي جَنَّتي " [۶] .
۲. قال النبي (صلَّى الله عليه و آله) : يقول الله سبحانه :
" أنا خير شريك، من أشرك معي شريكاً في عمله، فهو لشريكي دوني، فإني لا أقبل إلا ما خلص لي " .
" عبدي خلقت الأشياء لأجلك، و خلقتك لأجلي، وهبتُك الدنيا بالإحسان و الآخرة بالإيمان " [۷] .
۳. قال الله تعالى :
" إذا أردتُ أن أجمعَ للمسلم خير الدنيا و الآخرة، جعلتُ له قلباً خاشعاً، و لساناً ذاكراً، و جسداً على البلاء صابراً، و زوجةً مؤمنةً، تُسرّهُ إذا نظر إليها، و تحفظه إذا غاب عنها في نفسها و مالِهِ " [۸] .

كتب أُلّفت في الحديث القدسي
لقد أفرد بعض العلماء كتباً خاصة بالأحاديث القدسية، فجمع فيها مجموعة مما اختاره أو تمكَّن من جمعه من الأحاديث القدسية، و من جملة هؤلاء العلماء :
۱. شيخ المحدثين محمد بن الحسن بن علي الحسين الحر العاملي (قدَّس الله نفسه الزَّكية) المتوفى سنة : ۱۱۰۴هجرية، ألف كتاباً في الأحاديث القدسية أسماه بـ " الجواهر السنية في الأحاديث القدسية " و قد طبع الكتاب سنة : ۱۴۰۵هجرية / ۱۹۸۴ ميلادية بمؤسسة الوفاء، بيروت / لبنان .
۲. الشهيد آية الله السيد حسن الشيرازي (قدس سره) المستشهد سنة : ۱۴۰۰ هجرية، ألّف كتاباً جمع فيه مجموعة من الأحاديث القدسية أسماه بـ " كلمة الله " و قد طبعته مؤسسة الوفاء ببيروت .

الهوامش:

[۱] مجمع البحرين : ۲ / ۲۴۶، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي، المولود سنة : ۹۷۹ هجرية بالنجف الأشرف / العراق، و المتوفى سنة : ۱۰۸۷ هجرية بالرماحية، و المدفون بالنجف الأشرف / العراق، الطبعة الثانية سنة : ۱۳۶۵ شمسية، مكتبة المرتضوي، طهران / إيران .
[۲] أصول الحديث و أحكامه في علم الدراية :۲۰، للعلامة المُحقق آية الله الشيخ جعفر السُبحاني (حفظه الله)، مؤسسة الإمام الصادق (عليه السلام) قم/ إيران، طبعة سنة : ۱۴۱۴هجرية .
[۳] كلمة الله : ۱۸، طبعة مؤسسة الوفاء، بيروت / لبنان .
[۴] كلمة الله : ۱۸ .
[۵] كلمة الله : ۱۶۹ .
[۶] كلمة الله : ۲۳ .
[۷] كلمة الله : ۱۶۹ .
[۸] كلمة الله : ۱۹۱ .

المصدر: www.islam۴u.com


 

الحديثُ يرادف الكلام في المعنى، و إنما سُمي حديثاً لتجدده و حدوثه شيئاً فشيئاً [۱]، و القُدسُ هو الطُهر، و عندما يُنسب الحديث إلى القُدس يُراد منه الكلام الإلهي المنزل على أنبيائه لا على وجه الإعجاز و التحدّي، لذا فلا يُسمى القرآن الكريم حسب المصطلح العلمي حديثاً قُدسياً رغم كونه كلاماً إلهياً .

أما كيفية و صول الحديث القُدسي إلينا فيكون حكايةً بواسطة الأنبياء و أوصيائهم .

قال العلامة المحقق آية الله الشيخ جعفر السبحاني في بيان الحديث القُدسي:

"الحديث القدسي : هو كلام الله المنزل ـ لا على وجه الإعجاز ـ الذي حكاه أحد الأنبياء أو أحد الأوصياء، مثل ما رُوي أن الله تعالى قال : "الصوم لي و أنا اُجزي به" .

و من الفوارق بينه و بين القرآن : أن القرآن هو المنزّل للتحدي و الإعجاز بخلاف الحديث القدسي، إذ كان رسول الله (صلَّى الله عليه و آله) يلقي أحيانا على أصحابه مواعظ يحكيها عن ربه عَزَّ و جَلَّ و لم يكن وحياً منزلاً حتى يسموها بالقرآن، و لا قولاً صريحاً يسنده (صلَّى الله عليه و آله) إسناداً مباشراً حتى يسموها حديثاً، و إنما كانت أحاديث يحرص النبي على تصديرها بعبارة تدل على نسبتها إلى الله لكي يشير إلى أن عمله الأوحد فيها، حكايتها من الله بأسلوب يختلف اختلافاً ظاهراً عن أسلوب القرآن و لكنّ فيه ـ مع ذلك ـ نفحة من عالم القُدس، و نوراً من عالم الغيب، و هيبة من ذي الجلال و الإكرام، تلك هي الأحاديث القدسية التي تسمى أيضاً: إلهية، و ربانية" [۲] .

و يقول العلامة الشهيد السيد حسن الشيرازي في الحديث القُدسي:

"... هو الكلمة النقيّة التي عصمها الله من البيان الأنيق، فلم يرصّعها بالإعجاز، لأنه ضنّ بها إلا على العقول الواعية التي حرمها على طائف الأوهام و الظنون ... فهي كلمة الله، و كلمة الله هي العليا، و هل ترقى إلى كلمة الله كلمة في الأرض أو في السماء، لو استثنينا القرآن، ذلك الكتاب الذي لا ريب فيه من رب العالمين ... " [۳] .

و قال أيضا : " ... و بهذا كله أصبح الحديث القدسي صِنوَ القرآن، الذي جاء ليؤدّي دور القرآن في أمم قد خلت من قبل، و ليكمل مسؤولية القرآن في خير أمة أخرجت للناس " [۴] .

 

نماذج من الحديث القُدسي

۱. أوحى الله تعالى إلى داود :

" قل لعبادي : لم أخلقكم لأربح عليكم، و لكن لتربحوا عليَّ " [۵] .

قال موسى (عليه السَّلام) : يارب، أي الأعمال أفضل عندك ؟

قال : " حُبّ الأطفال، فإني فطرتُهُم على توحيدي، فان أمَتُّهُم أدخلتُهُم برحمتي جَنَّتي " [۶] .

۲. قال النبي (صلَّى الله عليه و آله) : يقول الله سبحانه :

" أنا خير شريك، من أشرك معي شريكاً في عمله، فهو لشريكي دوني، فإني لا أقبل إلا ما خلص لي " .

" عبدي خلقت الأشياء لأجلك، و خلقتك لأجلي، وهبتُك الدنيا بالإحسان و الآخرة بالإيمان " [۷] .

۳. قال الله تعالى :

" إذا أردتُ أن أجمعَ للمسلم خير الدنيا و الآخرة، جعلتُ له قلباً خاشعاً، و لساناً ذاكراً، و جسداً على البلاء صابراً، و زوجةً مؤمنةً، تُسرّهُ إذا نظر إليها، و تحفظه إذا غاب عنها في نفسها و مالِهِ " [۸] .

 

كتب أُلّفت في الحديث القدسي

لقد أفرد بعض العلماء كتباً خاصة بالأحاديث القدسية، فجمع فيها مجموعة مما اختاره أو تمكَّن من جمعه من الأحاديث القدسية، و من جملة هؤلاء العلماء :

۱. شيخ المحدثين محمد بن الحسن بن علي الحسين الحر العاملي (قدَّس الله نفسه الزَّكية) المتوفى سنة : ۱۱۰۴هجرية، ألف كتاباً في الأحاديث القدسية أسماه بـ " الجواهر السنية في الأحاديث القدسية " و قد طبع الكتاب سنة : ۱۴۰۵هجرية / ۱۹۸۴ ميلادية بمؤسسة الوفاء، بيروت / لبنان .

۲. الشهيد آية الله السيد حسن الشيرازي (قدس سره) المستشهد سنة : ۱۴۰۰ هجرية، ألّف كتاباً جمع فيه مجموعة من الأحاديث القدسية أسماه بـ " كلمة الله " و قد طبعته مؤسسة الوفاء ببيروت .

 

الهوامش:

 

[۱] مجمع البحرين : ۲ / ۲۴۶، للعلامة فخر الدين بن محمد الطريحي، المولود سنة : ۹۷۹ هجرية بالنجف الأشرف / العراق، و المتوفى سنة : ۱۰۸۷ هجرية بالرماحية، و المدفون بالنجف الأشرف / العراق، الطبعة الثانية سنة : ۱۳۶۵ شمسية، مكتبة المرتضوي، طهران / إيران .

[۲] أصول الحديث و أحكامه في علم الدراية :۲۰، للعلامة المُحقق آية الله الشيخ جعفر السُبحاني (حفظه الله)، مؤسسة الإمام الصادق (عليه السلام) قم/ إيران، طبعة سنة : ۱۴۱۴هجرية .

[۳] كلمة الله : ۱۸، طبعة مؤسسة الوفاء، بيروت / لبنان .

[۴] كلمة الله : ۱۸ .

[۵] كلمة الله : ۱۶۹ .

[۶] كلمة الله : ۲۳ .

[۷] كلمة الله : ۱۶۹ .

[۸] كلمة الله : ۱۹۱ .

 

المصدر: www.islam۴u.com



المصدر :