197
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

الفَصْلُ الثِّاني : التّسمية

استناداً إلى بعض الروايات، فقد تمّت تسمية الإمامين: الحسن والحسين عليهما السلام من قبل النبيّ صلى اللَّه عليه وآله ، وبوحي إلهي . وهذان الاسمان كانا اسمي ولَدَي هارون عليه السلام خليفة موسى عليه السلام ؛ أي شبّراً وشبيراً، والمترجَمان إلى العربيّة بالحسن والحسين . واستناداً إلى بعض النقول الاُخرى، فإنّ اسم الإمام الحسين عليه السلام كان في التوراة : شبيراً ، و في الإنجيل : طاب .
والجدير ذكره ، أنّه لا وجود لاسم الحسن ولا الحسين في العهد الجاهليّ ، ولا بين أوساط عرب الجاهلية . ۱
وأمّا كنية الإمام الحسين عليه السلام فهي أبو عبداللَّه . ۲

۴.الكافي عن السكوني عن أبي عبد اللَّه [الصادق‏] عليه السلام عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله : الوَلَدُ الصّالِحُ رَيحانَةٌ مِنَ اللَّهِ قَسَّمَها بَينَ عِبادِهِ ، وإنَّ رَيحانَتَيَّ مِنَ الدُّنيا الحَسَنُ وَالحُسَينُ ، سَمَّيتُهُما بِاسمِ سِبطَينِ مِن بَني إسرائيلَ شَبَّراً وشَبيِّراً . ۳

1.وفي اُسد الغابة عن عمران بن سليمان: الحسن والحسين من أسماء أهل الجنّة، لم يكونا في الجاهلية (اُسد الغابة: ج ۲ ص ۲۵ ، تاريخ دمشق: ج ۱۳ ص ۱۷۱ ، الذريّة الطاهرة: ص ۹۰ الرقم ۹۲ ، ذخائر العقبى: ص ۲۰۹ ؛ شرح الأخبار: ج ۳ ص ۸۹ الرقم ۱۰۱۷ عن عمران بن سلمان، المناقب لابن شهرآشوب: ج ۳ ص ۳۹۸). وفي المناقب عن أبي الحسين النسّابة: كان اللَّه عزّ وجلّ حجب هذين الاسمين عن الخلق - يعني حسناً وحسيناً - ؛ حتّى يسمّي بهما ابنا فاطمة ؛ فإنّه لا يُعرف أنّ أحداً من العرب يسمّى‏ بهما في قديم الأيّام إلى عصرهما، لا من ولد نزار ولا اليمن، مع سعة أفخاذهما، وكثرة ما فيهما من الأسامي، وإنّما يعرف فيهما حَسْن - بسكون السين - وحَسِين - بفتح الحاء وكسر السين على مثال حبيب - فأمّا حَسَن - بفتح الحاء والسين - فلا نعرفه إلّا اسم جبل معروف ( المناقب لابن شهرآشوب: ج ۳ ص ۳۹۸ ، بحار الأنوار: ج ۴۳ ص ۲۵۲ الرقم ۳۰) .

2.المناقب لابن شهر آشوب : ج ۴ ص ۷۸ .

3.الكافي : ج ۶ ص ۲ ح ۱ ، عدّة الداعي : ص ۷۶ ، شرح الأخبار : ج ۳ ص ۱۱۴ ح ۱۰۵۷ عنه صلى اللَّه عليه وآله وليس فيه «شبّراً وشبيراً» ، بحار الأنوار : ج ۴۳ ص ۳۰۶ ح ۶۸ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
196

۳.الأمالي للصدوق عن إبراهيم بن شعيب الميثمي عن الصّادق أبي عبد اللَّه عليه السلام : إنَّ الحُسَينَ بنَ عَلِيٍّ عليه السلام لَمّا وُلِدَ، أمَرَ اللَّهُ عزّ وجلّ جَبرَئيلَ عليه السلام أن يَهبِطَ في ألفٍ مِنَ المَلائِكَةِ، فَيُهَنِّئَ‏رَسولَ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله مِنَ اللَّهِ عزّ وجلّ ومِن جَبرَئيلَ عليه السلام . ۱

1.الأمالي للصدوق : ص ۲۰۰ ح ۲۱۵ ، كامل الزيارات : ص ۱۴۰ ح ۱۶۵ ، روضة الواعظين : ص ۱۷۲ ، بشارة المصطفى : ص ۲۱۹ عن عبداللَّه بن هشام عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السلام عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله ، الخرائج والجرائح : ج ۱ ص ۲۵۲ ح ۶ كلاهما نحوه ، بحار الأنوار : ج ۴۳ ص ۲۴۳ ح ۱۸ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 156764
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي