21
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

الفصل الأوّل : ببليوغرافيا تاريخ عاشوراء وشعائر العزاء

اُ لّف في نهضة الإمام الحسين عليه السلام وكذلك في مراسم العزاء والمقتل ، الكثير من الكتب على مرّ التاريخ ، ممّا يدلّ بحدّ ذاته على اهتمام العلماء والباحثين الإسلاميّين بهذا الموضوع . ۱
وليست هذه المصادر على حدّ واحد من حيث الاعتبار والدقّة في النقل والتحليل ، ويمكن تقسيمها إلى مجموعتين عامّتين : المصادر الصالحة للاعتماد ، والمصادر غير الصالحة للاعتماد لا لضعيفة .
نعم ، هذا التقسيم إنّما يجري في الكتب الواصلة إلينا ، إذ أنّ عدداً آخر من هذه المصادر مفقود ، ووردت الإشارة إليها في الفهارس فقط وليست الآن في متناول أيدينا ، رغم أنّ بعض أخبارها قد تسرّب إلى الكتب الاُخرى .
وبناءً على ذلك فإنّ كلّ بحث حول تاريخ عاشوراء له أربع مجموعات من المصادر :
الاُولى: المصادر الصالحة للاعتماد .
الثانية: المصادر غير الصالحة للاعتماد .
الثالثة: المصادر المعاصرة .
الرابعة: المصادر المفقودة . ۲
ومرادنا من المصادر الصالحة للاعتماد ، هي المصادر التي تمتلك الهويّة التاريخيّة والتي يكون مؤلّفوها محدودين معروفين ، ومن العلماء ذوي المنهجيّة ، رغم أنّنا نتحفّظ على كلّ واحدة من رواياتهم وننظر إليها بمنظار النقد .
وأمّا المصادر غير الصالحة للاعتماد في نظرنا فهي المصادر القصصيّة الفاقدة للسند والخلفيّة التاريخيّة ، فلا نأخذ بالأخبار المرويّة فيها إلّا عند العثور على المؤيّدات التاريخيّة وتعزيزها بواسطة المصادر الصالحة للاعتماد .
وسنعمد في البدء إلى التعريف بثلاثة وثلاثين مصدراً في قسم المصادر الصالحة للاعتماد ، وفي المصادر الضعيفة والمشهورة بعشرة مصادر ، ثمّ نذكر بصورة إجمالية المصادر المعاصرة ، ثمّ نوضح سبب عدم اعتمادنا على روايات المصادر المتأخّرة في موسوعة الإمام الحسين عليه السلام .

1.لمزيد من الاطّلاع راجع : كتابشناسي تاريخي إمام حسين عليه السلام لمحمّد إسفندياري ، وكتابشناسي إمام حسين عليه السلام لنجف‏قلي حبيبي ، حيث تمّ التعريف بأكثر من ألف مصدرٍ في الكتاب الأوّل ، و ب ۸۷۹ مصدراً في الكتاب الثاني . معرفي و نقد منابع عاشورا للسيّد عبداللَّه الحسيني ، عاشورانامة (مقالات) لمؤسسة «خيمة» ، پژوهشي در مقتل‏هاي فارسي لمحمّد علي مجاهدي ، كتابشناسي امام حسين عليه السلام لحشمت اللَّه صفر علي پور ومقالة «مأخذشناسى عزاداري» لمحمّد نوري (طبعت في فصليّة فرهنك أنديشه : ش ۱۷) . «كلّها بالفارسية» .

2.لم نورد في هذا الكتاب إيضاحاً حول المصادر المفقودة وذلك رعاية للاختصار ، كما ذكرنا التعريف بالمصادر الصالحة للاعتماد والمصادر المعاصرة بشكل موجز . ولمزيد المعلومات راجع : موسوعة الإمام الحسين عليه السلام : ج ۱ ص ۴۸ - ۱۱۳ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
20
  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 156757
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي