209
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

۱۹.تذكرة الخواصّ : إنَّ الرَّبابَ بِنتَ امرِئِ القَيسِ - زَوجَةَ الحُسَينِ عليه السلام - أخَذَتِ الرَّأسَ ووَضَعَتهُ في حِجرِها ، وقَبَّلَتهُ وقالَت :
واحُسَيناً فَلا نَسيتُ حُسَيناأقصَدَتهُ أسِنَّةُ الأَعداءِ
غَادَروهُ بِكَربَلاءَ صَريعالا سَقَى اللَّهُ جانِبَي كَربَلاءِ۱

۲۰.شرح الأخبار عن جعفر بن محمّد [الصادق‏] عليه السلام : اُصيبَ الحُسَينُ عليه السلام ، وعَلَيهِ دَينٌ بِضعٌ وسَبعونَ ألفَ دينارٍ . قالَ : وكَفَّ يَزيدُ عَن أموالِ الحُسَينِ عليه السلام ، غَيرَ أنَّ سَعيدَ بنَ العاصِ هَدَمَ دارَ عَلِيِّ بنِ أبي طالِبٍ عليه السلام ، ودارَ عَقيلٍ ، ودارَ الرَّبابِ بِنتِ امرِئِ القَيسِ - وكانَت تَحتَ الحُسَينِ - وهِيَ اُمُّ سُكَينَةَ . ۲

5 / 4

اُمُّ إسحاقَ‏

اُمّ إسحاق التي نجهل اسمها هي إحدى زوجات الإمام الحسين عليه السلام ، والدها طلحة بن عبيد اللَّه التيمي ، واُمّها «جرباء» ابنة «قسامة» ، من قبيلة طيّ .
خطبها معاوية لولده يزيد، إلّا أنّها تزوّجت بالإمام المجتبى عليه السلام ، وكانت ثمرة هذا الزواج ثلاثة أولاد ؛ ذكر أنّهما : الحسين (الملقّب بالأثرم)، وطلحة، إضافة إلى بنت اسمها فاطمة .
وفاطمة هذه، هي زوجة الإمام السجاد عليه السلام، واُمّ الإمام الباقر عليه السلام، وكانت حاضرة في واقعة كربلاء أيضاً .
وقد أوصى الإمام المجتبى عليه السلام عند شهادته أخاه الحسين عليه السلام بقوله : أخي ! لا تخرجنّ اُمّ إسحاق من دوركم. ولذلك تزوّجها الإمام الحسين عليه السلام بعد شهادة أخيه، وولدت له ابنته فاطمة .
وقد تزوّجت اُمّ إسحاق بعد شهادة الإمام الحسين عليه السلام بعبداللَّه بن محمّد بن عبدالرحمن بن أبي بكر .
هذا ، ولم نعثر على معلومات أكثر عن اُمّ إسحاق وحياتها.

1.تذكرة الخواصّ : ص ۲۶۰ ، معجم البلدان : ج ۴ ص ۴۴۵ وفيه «عاتكة بنت زيد بن عمرو بن نفيل زوجة الحسين» بدل «الرباب بنت امرئ القيس» .

2.شرح الأخبار : ج ۳ ص ۲۶۹ ح ۱۱۷۳ ، لباب الأنساب : ج ۱ ص ۳۵۱ وليس فيه صدره إلى «قال» .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
208

۱۸.الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة من الصحابة) : وفِي الرَّبابِ وسُكَينَةَ يَقولُ الحُسَينُ بنُ عَلِيٍّ عليه السلام :
لَعَمرُكَ إنَّني لَاُحِبُّ داراًتُضَيِّفُها سُكَينَةُ وَالرَّبابُ‏
اُحِبُّهُما وأبذُلُ بَعدُ مالي‏ولَيس لِلائِمي فيها عِتابُ‏
ولَستُ لَهُم وإن عَتَبوا مُطيعاًحَياتي أو يُغَيِّبَنِي التُّرابُ۱

1.الطبقات الكبرى‏ (الطبقة الخامسة من الصحابة) : ج ۱ ص ۳۷۱ ، نسب قريش : ص ۵۹ ، أنساب الأشراف : ج ۲ ص ۴۱۷ وزاد في ذيله «وقال أيضاً : اُحبّ لحبّها زيداً جميعاًونتلة كلّها وبني الرباب‏ وأخوالاً لها من آل لام‏اُحبّهم وطُرَّ بني جناب» ، مقاتل الطالبيّين : ص ۹۴ وليس فيهما البيت الأخير ، تذكرة الخواصّ : ص ۲۶۵ ، بغية الطلب في تاريخ حلب : ج ۶ ص ۲۵۹۴ ، البداية والنهاية : ج ۸ ص ۲۰۹ ، جواهر المطالب : ج ۲ ص ۳۱۶ والستّة الأخيرة نحوه .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 156695
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي