265
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

و - وَيلٌ لِمَن قَتَلَهُ‏

۹۳.الأمالي للشجري بإسناده عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله : يُقتَلُ ابنِيَ الحُسَينُ بِظَهرِ الكوفَةِ ، الوَيلُ لِقاتِلِهِ ، وخاذِلِهِ ، وتارِكِ نُصرَتِهِ . ۱

۹۴.كامل الزيارات عن عمر بن هبيرة : رَأَيتُ رَسولَ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله وَالحَسَنُ وَالحُسَينُ عليهما السلام في حِجرِهِ ، يُقَبِّلُ هذا مَرَّةً ، وهذا مَرَّةً، ويَقولُ لِلحُسَينِ عليه السلام : إنَّ الوَيلَ لِمَن يَقتُلُكَ . ۲

۹۵.عيون أخبار الرضا عليه السلام بإسناده عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله : إنَّ قاتِلَ الحُسَينِ بنِ عَلِيٍّ عليه السلام في تابوتٍ مِن نارٍ ، عَلَيهِ نِصفُ عَذابِ أهلِ الدُّنيا ، وقَد شُدَّت يَداهُ ورِجلاهُ بِسَلاسِلَ مِن نارٍ ، مُنَكَّسٍ فِي النّارِ ، حَتّى‏ يَقَعَ في قَعرِ جَهَنَّمَ ، ولَهُ ريحٌ يَتَعَوَّذُ أهلُ النّارِ إلى‏ رَبِّهِم مِن شِدَّةِ نَتنِهِ ، وهُوَ فيها خالِدٌ ذائِقُ العَذابِ الأَليمِ ، مَعَ جَميعِ مَن شايَعَ عَلى‏ قَتلِهِ ، كُلَّما نَضِجَت جُلودُهُم بَدَّلَ اللَّهُ عزّ وجلّ عَلَيهِمُ الجُلودَ ۳
، حَتّى‏ يَذوقُوا العَذابَ الأَليمَ ، لا يُفَتَّرُ عَنهُم ساعَةً ، ويُسقَونَ مِن حَميمِ ۴ جَهَنَّمَ ، فَالوَيلُ لَهُم مِن عَذابِ اللَّهِ تَعالى‏ فِي النّارِ . ۵

۹۶.عيون أخبار الرضا عليه السلام بإسناده عن رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله : إنَّ موسَى بنَ عِمرانَ سَأَلَ رَبَّهُ عزّ وجلّ ، فَقالَ : يا رَبِّ ، إنَّ أخي هارونَ ماتَ ، فَاغفِر لَهُ ، فَأَوحَى اللَّهُ تَعالى‏ إلَيهِ : يا موسى‏ ، لَو سَأَلتَني فِي الأَوَّلينَ وَالآخِرينَ لَأَجَبتُكَ ما خَلا قاتِلَ الحُسَينِ بنِ عَلِيِّ بنِ أبي طالِبٍ عليه السلام ، فَإِنّي أنتَقِمُ لَهُ مِن قاتِلِهِ ... . ۶

1.الأمالي للشجري : ج ۱ ص ۱۸۳ عن موسى بن إبراهيم المروزي عن الإمام الكاظم عن آبائه عليهم السلام ، الحدائق الورديّة : ج ۱ ص ۱۱۷ .

2.كامل الزيارات : ص ۱۴۷ ح ۱۷۳ ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۳۰۲ ح ۱۱ .

3.إشارة إلى الآية ۵۶ من سورة النساء .

4.الحَمِيمُ : الماء الحارّ (الصحاح : ج ۵ ص ۱۹۰۵ «حمم») .

5.عيون أخبار الرضا عليه السلام : ج ۲ ص ۴۷ ح ۱۷۸ ، صحيفة الإمام الرضا عليه السلام : ص ۱۲۳ ح ۸۱ ، كشف اليقين : ص ۳۲۶ ح ۳۸۷ ، الحدائق الورديّة : ج ۱ ص ۱۱۸ كلّها عن أحمد بن عامر الطائي عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السلام ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۳۰۰ ح ۳ ؛ المناقب لابن المغازلي : ص ۶۶ ح ۹۵ ، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي : ج ۲ ص‏۸۳ ، فرائد السمطين : ج ۲ ص ۲۶۴ ح ۵۳۲ كلّها عن أحمد بن عامر عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السلام عنه صلى اللَّه عليه وآله نحوه .

6.عيون أخبار الرضا عليه السلام : ج ۲ ص ۴۷ ح ۱۷۹ ، صحيفة الإمام الرضا عليه السلام : ص ۲۶۳ ح ۲۰۴ كلاهما عن أحمد بن عامر الطائي عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السلام ، الملهوف (طبعة أنوار الهدى) : ص ۸۳ عن طلحة عنه صلى اللَّه عليه وآله وليس فيه «فإنّي أنتقم له من قاتله» ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۳۰۰ ح ۴ ؛ المناقب لابن المغازلي : ص ۶۸ ح ۹۸ عن أحمد بن عامر عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السلام عنه صلى اللَّه عليه وآله ، الفردوس : ج ۱ ص ۲۲۷ ح ۸۶۹ ، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي : ج ۲ ص ۸۵ كلاهما عن الإمام عليّ عليه السلام عنه صلى اللَّه عليه وآله .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
264

۹۲.المعجم الكبير عن معاذ بن جبل : خَرَجَ عَلَينا رَسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله مُتَغَيِّرَ اللَّونِ ، فَقالَ : أنَا مُحَمَّدٌ ، اُوتيتُ فَواتِحَ الكَلامِ وخَواتِمَهُ ، فَأَطيعوني ما دُمتُ بَينَ أظهُرِكُم ، وإذا ذُهِبَ بي فَعَلَيكُم بِكِتابِ اللَّهِ ، أحِلّوا حَلالَهُ ، وحَرِّموا حَرامَهُ ، أتَتكُمُ المَوتَةُ ۱ أتَتكُم بِالرَّوحِ وَالرّاحَةِ ، كِتابٌ مِنَ اللَّهِ سَبَقَ ، أتَتكُم فِتَنٌ كَقِطَعِ اللَّيلِ المُظلِمِ ، كُلَّما ذَهَبَ رُسُلٌ جاءَ رُسُلٌ ، تَناسَخَتِ النُّبُوَّةُ ، فَصارَت مُلكاً ، رَحِمَ اللَّهُ مَن أخَذَها بِحَقِّها ، وخَرَجَ مِنها كَما دَخَلَها ، أمسِك يا مُعاذُ وأحصِ .
قالَ : فَلَمّا بَلَغتُ خَمسَةً قالَ : يَزيدُ ، لا يُبارِكُ اللَّهُ في يَزيدَ ! ثُمَّ ذَرَفَت عَيناهُ ، فَقالَ : نُعِيَ إلَيَّ حُسَينٌ ، واُتيتُ بِتُربَتِهِ ، واُخبِرتُ بِقاتِلِهِ ، وَالَّذي نَفسي بِيَدِهِ ، لا يُقتَلُ بَينَ ظَهرانَي قَومٍ لا يَمنَعونَهُ ۲ إلّا خالَفَ اللَّهُ بَينَ صُدورِهِم وقُلوبِهِم ، وسَلَّطَ عَلَيهِم شِرارَهُم ، وألبَسَهُم شِيَعاً ، ثُمَّ قالَ : واهاً لِفِراخِ آلِ مُحَمَّدٍ صلى اللَّه عليه وآله مِن خَليفَةٍ مُستَخلَفٍ مُترَفٍ ، يَقتُلُ خَلَفي وخَلَفَ الخَلَفِ .
فَلَمّا بَلَغتُ عَشَرَةً قالَ : الوَليدُ اسمُ فِرعَونَ ، هادِمُ شَرائِعِ الإِسلامِ ، بَينَ يَدَيهِ رَجُلٌ مِن أهلِ بَيتٍ يَسُلُّ اللَّهُ سَيفَهُ ، فَلا غِمادَ لَهُ ، وَاختَلَفَ النّاسُ ، فَكانوا هكَذا - وشَبَكَ بَينَ أصابِعِه - .
ثُمَّ قالَ : بَعدَ العِشرينَ ومِئَةٍ مَوتٌ سَريعٌ ، وقَتلٌ ذَريعٌ ، فَفيهِ هَلاكُهُم ، ويَلِي عَلَيهِم رَجُلٌ مِن وُلدِ العَبّاسِ . ۳

راجع : ص 241 ح 38 و ص 244 ح 40 .

1.هكذا في جميع المصادر ، وفي الأمالي للشجري : «المؤتية» .

2.في المصدر : «لا يمنعوه» ، والصواب ما أثبتناه كما في كنز العمّال ومقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي .

3.المعجم الكبير : ج‏۲۰ ص‏۳۸ ح‏۵۶ وج‏۳ ص‏۱۲۰ ح‏۲۸۶۱ وليس فيه «أتتكم الموتة» ، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي : ج ۱ ص ۱۶۰ عن معاذ بن جبلة وفيه «مصفرّ» بدل «متغيّر» ، كنز العمّال : ج ۱۱ ص ۱۶۶ ح ۳۱۰۶۱ ؛ الأمالي للشجري : ج ۱ ص ۱۶۹ ، الحدائق الورديّة : ج ۱ ص ۱۱۷ ، شرح الأخبار : ج ۳ ص ۱۳۹ ح ۱۰۸۱ نحوه .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 162147
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي