51
ميزان الحکمه المجلّد الرّابع

۷۹۸۱.الإمامُ الكاظمُ عليه السلام : إنّ أصبَرَكُم على البَلاءِ لَأزهَدُكُم في الدنيا .۱

1627 - مَوعِظَةٌ لِمَن تَأبى‏ نَفسُهُ الزُّهدَ

۷۹۸۲.الإمامُ عليٌّ عليه السلام- مِن وصاياهُ لابنِهِ الحسنِ عليه السلام -: يا بُنَيَّ ، فإن تَزهَدْ فيما زَهَّدتُكَ فيهِ وتَعزِفْ نَفسُكَ عَنها فهِي أهلُ ذلكَ ، وإن كُنتَ غَيرَ قابِلِ نَصِيحَتِي إيّاكَ فيها ، فاعلَمْ يَقيناً أنَّكَ لَن تَبلُغَ أمَلَكَ ، ولا تَعدُوَ أجَلَكَ ، فإنّكَ في سبيلِ مَن كانَ قَبلَكَ فَخَفِّضْ في الطَّلَبِ وأجمِلْ في المُكتَسَبِ .۲

1628 - الزُّهدُ لا يَنقُصُ الرِّزقَ‏

۷۹۸۳.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : مَن زَهِدَ في الدنيا لَم تَفُتْهُ، مَن رَغِبَ فيها أتعَبَتهُ وأشقَتهُ .۳

۷۹۸۴.عنه عليه السلام : إنَّ زُهدَ الزاهِدِ في هذه الدنيا لا يَنقُصُهُ مِمّا قَسَمَ اللَّهُ عزّوجلّ لَهُ فيها وإن زَهِدَ ، وإنَّ حِرْصَ الحَريصِ على‏ عاجِلِ زَهرَةِ (الحَياةِ) الدنيا لا يَزِيدُهُ فيها وإن حَرِصَ ، فالمَغبونُ مَن حُرِمَ حَظُّهُ مِنَ الآخِرَةِ .۴

(انظر) الدنيا : باب 1225 .

1629 - الزُّهدُ وَالمَعرِفَةُ

الكتاب :

(وَشَرَوهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ مَعْدُودَةٍ وَكانُوا فِيهِ مِنَ الزَّاهِدِينَ) .۵

الحديث :

۷۹۸۵.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه و آله- لَمّا قالَ رجلٌ في دُعائهِ : اللّهُمّ أرِنِي الدنيا كما تَراها -: لا تَقُلْ هكذا ، ولكِن قُلْ: أرِنِي الدنيا كما أرَيتَها الصَّالِحِينَ مِن عِبادِكَ .۶

۷۹۸۶.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : لا تَزهَدَنَّ في شَي‏ءٍ حتّى‏ تَعرِفَهُ .۷

۷۹۸۷.عنه عليه السلام : يَسِيرُ المَعرِفَةِ يُوجِبُ الزُّهدَ في الدنيا .۸

۷۹۸۸.عنه عليه السلام- في وصفِ المَأخُوذِينَ على‏ الغِرَّةِ في حالِ الاحتضارِ -: فهُو يَعَضُّ

1.بحار الأنوار:۷۸/۳۰۸/۱.

2.بحار الأنوار : ۷۷/۲۰۶/۱ .

3.غرر الحكم : (۸۴۸۰ - ۸۴۸۱) .

4.الكافي : ۲/۱۲۹/۶ .

5.يوسف : ۲۰ .

6.المحجّة البيضاء : ۷ / ۳۴۷ .

7.غرر الحكم : ۱۰۱۶۸ .

8.غرر الحكم : ۱۰۹۸۴ .


ميزان الحکمه المجلّد الرّابع
50

الذي دَعاهُم إلَيهِ .۱

۷۹۶۹.عنه عليه السلام- مِن وصاياهُ لابنِهِ الحسنِ عليه السلام -: أحْيِ قَلبَكَ بالمَوعِظَةِ وأمِتْهُ بالزَّهادَةِ .۲

۷۹۷۰.الإمامُ زينُ العابدينَ عليه السلام : مَن زَهِدَ في الدنيا هانَتْ علَيهِ مَصائبُها ولم يَكرَهْها .۳

۷۹۷۱.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : إنّما أرادُوا الزُّهدَ في الدنيا لِتَفرُغَ قُلوبُهُم للآخِرَةِ .۴

۷۹۷۲.عنه عليه السلام : حَرامٌ على‏ قُلوبِكُم أن تَعرِفَ حَلاوَةَ الإيمانِ حتّى‏ تَزهَدَ في الدنيا .۵

(انظر) المصيبة : باب 2311 .

1625 - مَضارُّ الرَّغبَةِ

۷۹۷۳.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه و آله : الزُّهدُ في الدنيا يُرِيحُ القَلبَ والبَدَنَ ، والرَّغبَةُ فيها تُتعِبُ القَلبَ والبَدَنَ .۶

۷۹۷۴.عنه صلى اللَّه عليه و آله : إنَّ الزاهِدَ في الدنيا يَرتَجِي ، ويُرِيحُ قَلبَهُ وبَدَنَهُ في الدنيا والآخِرَةِ ، والراغبَ فيها يُتعِبُ قَلبَهُ وبَدَنَهُ في الدنيا والآخِرَةِ .۷

۷۹۷۵.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : الرَّغبَةُ مِفتاحُ النَّصَبِ .۸

۷۹۷۶.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : الرَّغبَةُ في الدنيا تُورِثُ الغَمَّ والحَزَنَ ، والزُّهدُ في الدنيا راحَةُ القَلبِ والبَدَنِ .۹

(انظر) الراحة : باب 1568 .

1626 - أزهَدُ النّاسِ‏

۷۹۷۷.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه و آله : أزهَدُ الناسِ مَنِ اجتَنَبَ الحَرامَ .۱۰

۷۹۷۸.عنه صلى اللَّه عليه و آله- لَمّا سَألَهُ أبو ذَرٍّ عن أزهَدِ الناسِ -: مَن لَم يَنسَ المَقابِرَ والبِلى‏ ، وتَرَكَ فَضلَ زِينَةِ الدنيا ، وآثَرَ ما يَبقى‏ على‏ ما يَفنى‏ ، ولم يَعُدَّ غداً مِن أيّامِهِ ، وعَدَّ نَفسَهُ في المَوتى‏ .۱۱

۷۹۷۹.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : لا زُهدَ كالزُّهدِ في الحَرامِ .۱۲

۷۹۸۰.الإمامُ زينُ العابدينَ عليه السلام : يقولُ اللَّهُ : يا ابنَ آدَمَ ، اِرْضَ بما آتَيتُكَ تَكُن مِن أزهَدِ الناسِ .۱۳

1.بحار الأنوار:۷۷/۳۷۸/۱.

2.نهج البلاغة: الكتاب‏۳۱.

3.تحف العقول : ۲۸۱ .

4.بحار الأنوار:۷۰/۲۳۹/۷.

5.بحار الأنوار : ۷۳/۴۹/۲۰ .

6.كنز العمّال : ۶۰۶۰ .

7.أعلام الدين : ۳۴۳ .

8.نهج البلاغة : الحكمة ۳۷۱ .

9.تحف العقول : ۳۵۸ .

10.الأمالي للصدوق: ۷۲/۴۱.

11.بحار الأنوار:۷۷/۸۰/۱.

12.نهج البلاغة: الحكمة ۱۱۳.

13.بحار الأنوار : ۷۸/۱۳۹/۲۲ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلّد الرّابع
عدد المشاهدين : 15646
الصفحه من 570
طباعه  ارسل الي