529
ميزان الحکمه المجلّد الرّابع

۱۰۰۴۸.الإمامُ زينُ العابدينَ عليه السلام : إرشادُ المُستَشِيرِ قَضاءٌ لِحَقِّ النِّعمَةِ .۱

۱۰۰۴۹.عنه عليه السلام : حَقُّ المُستَشيرِ إنْ عَلِمتَ أنَّ لَهُ رَأياً۲ أشَرتَ علَيهِ ، وإن لَم تَعلَمْ أرشَدتَهُ إلى‏ مَن يَعلَمُ .۳

۱۰۰۵۰.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : اِعلَمْ أنّ ضارِبَ عَلِيٍّ عليه السلام بالسَّيفِ وقاتِلَهُ لَوِ ائتَمَنَني واستَنصَحَني واستَشارَني ثُمّ قَبِلتُ ذلكَ مِنهُ لأَدَّيتُ إلَيهِ الأمانَةَ .۴

2114 - آدابُ المُستَشارِ

۱۰۰۵۱.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : لا تكونَنَّ أوَّلَ مُشِيرٍ ، وإيّاكَ والرأيَ الفَطِيرَ ، وتَجَنَّبِ ارتِجالَ الكلامِ ، ولا تُشِرْ على‏ مُستَبِدٍّ بِرَأيِهِ ، ولا على‏ وَغدٍ ، ولا على‏ مُتَلَوِّنٍ ، ولا على‏ لَجُوجٍ ، وخَفِ اللَّهَ في مُوافَقَةِ هَوَى المُستَشِيرِ ؛ فإنّ التِماسَ مُوافَقَتِهِ لُؤمٌ ، وسُوءَ الإسماعِ منهُ خيانَةٌ .۵

2115 - التَّحذيرُ مِن خِيانَةِ المُستَشيرِ

۱۰۰۵۲.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : مَن غَشَّ المسلمينَ في مَشورَةٍ فقد بَرِئتُ مِنهُ .۶

۱۰۰۵۳.عنه صلى اللَّه عليه وآله : مَنِ استَشارَهُ أخُوهُ المؤمنُ فلَم يَمحَضْهُ النَّصيحَةَ سَلَبَهُ اللَّهُ لُبَّهُ .۷

۱۰۰۵۴.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : خِيانَةُ المُستَسلِمِ والمُستَشِيرِ مِن أفظَعِ الاُمورِ ، وأعظَمِ الشُّرورِ ، ومُوجِبُ عذابِ السَّعيرِ .۸

۱۰۰۵۵.عنه عليه السلام : ظُلمُ المُستَشيرِ ظُلمٌ وخِيانَةٌ .۹

۱۰۰۵۶.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : مَنِ استَشارَ أخاهُ فَلَم يَنصَحْهُ مَحْضَ الرَّأيِ سَلَبَهُ اللَّهُ رَأيَهُ .۱۰

2116 - الشُّورى‏ في أمرِ الإمامَةِ

۱۰۰۵۷.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : فَيا للَّهِ‏ِ ولِلشُّورى‏ ! متَى اعتَرَضَ الرَّيبُ فِيَّ مع الأوَّلِ مِنهُم ، حتّى صِرتُ اُقرَنُ إلى‏ هذهِ النَّظائرِ ؟!۱۱

1.تحف العقول : ۲۸۳ .

2.في الأمالي للصدوق: ۴۵۶/۶۱۰ «... له رأياً حسناً» .

3.الخصال : ۵۷۰/۱ .

4.تحف العقول : ۳۷۴ .

5.الدرّة الباهرة : ۳۱ .

6.عيون أخبار الرِّضا : ۲/۶۶/۲۹۶ .

7.بحار الأنوار : ۷۵/۱۰۴/۳۶ .

8.غرر الحكم : ۵۰۷۵ .

9.غرر الحكم : ۶۰۳۷ .

10.المحاسن : ۲/۴۳۸/۲۵۲۱ .

11.نهج البلاغة : الخطبة ۳ .


ميزان الحکمه المجلّد الرّابع
528

۱۰۰۳۶.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : مَن شاوَرَ ذَوي الألبابِ ، دُلَّ عَلَى الصَّوابِ .۱

۱۰۰۳۷.عنه عليه السلام : شاوِرْ ذَوي العُقولِ ، تَأمَنِ الزَّلَلَ والنَّدَمَ .۲

۱۰۰۳۸.عنه عليه السلام : أفضَلُ مَن شاوَرتَ ذو التَّجارِبِ .۳

۱۰۰۳۹.عنه عليه السلام : خَيرُ مَن شاوَرتَ ، ذَوُو النُّهى‏ والعِلمِ واُولو التَّجارِبِ والحَزمِ .۴

۱۰۰۴۰.عنه عليه السلام : شاوِر في حَدِيثِكَ الذينَ يَخافُونَ اللَّهَ .۵

۱۰۰۴۱.عنه عليه السلام : شاوِرْ في اُمورِكَ الذينَ يَخشَونَ اللَّهَ تَرشُدْ .۶

۱۰۰۴۲.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : شاوِرْ في أمرِكَ الذينَ يَخشَونَ اللَّهَ عَزَّوجلَّ .۷

2111 - استِشارَةُ الأعداءِ

۱۰۰۴۳.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : اِستَشِرْ أعداءَكَ تَعرِفْ مِن رَأيِهِم مِقدارَ عَداوَتِهِم ومَواضِعَ مَقاصِدِهِم .۸

۱۰۰۴۴.عنه عليه السلام : اِستَشِرْ عَدُوَّكَ العاقِلَ ، واحذَرْ رَأيَ صَديقِكَ الجاهِلِ .۹

۱۰۰۴۵.الإمامُ الباقرُ عليه السلام : اِتَّبِعْ مَن يُبكِيكَ وهُو لكَ ناصِحٌ ، ولا تَتَّبِعْ مَن يُضحِكَكَ وهُو لكَ غاشٌّ .۱۰

2112 - حُدودُ المَشورَةِ

۱۰۰۴۶.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : إنّ المَشورَةَ لا تكونُ إلّا بِحُدُودِها الأربَعةِ ... فأوَّلُها أن يكونَ الذي تُشاوِرُهُ عاقِلاً ، والثانيةُ أن يَكونَ حُرّاً مُتَدَيِّناً ، والثالثةُ أن يكونَ صَديقاً مُواخِياً ، والرابعةُ أن تُطلِعَه على‏ سِرِّكَ فَيكونَ عِلمُهُ بهِ كَعِلمِكَ ثُمّ يُسِرَّ ذلكَ ويَكتُمَهُ .۱۱

2113 - الحَثُّ عَلى‏ إرشادِ المُستَشيرِ

۱۰۰۴۷.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : تَصَدَّقُوا على‏ أخِيكُم بِعِلمٍ يُرشِدُهُ ورَأيٍ يُسَدِّدُهُ .۱۲

1.الإرشاد : ۱/۳۰۰ .

2.غرر الحكم : ۵۷۵۵ .

3.غرر الحكم : ۴۹۹۰ .

4.غرر الحكم : ۳۲۷۹ .

5.الأمالي للصدوق : ۳۸۰/۴۸۳ .

6.غرر الحكم : ۵۷۵۶ .

7.بحار الأنوار : ۷۵/۹۸/۵ .

8.غرر الحكم : ۲۴۶۲ .

9.غرر الحكم : ۲۴۷۱ .

10.المحاسن : ۲/۴۴۰/۲۵۲۶ .

11.مكارم الأخلاق : ۲/۹۸/۲۲۸۰ .

12.بحار الأنوار : ۷۵/۱۰۵/۴۰ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلّد الرّابع
عدد المشاهدين : 15644
الصفحه من 570
طباعه  ارسل الي