263
ميزان الحکمه المجلّد التّاسع

قالَ لَهُم عليه السلام : ما قالُوا ؟
فقالَ مِنهُم قائلٌ : إنّ النّاسَ يَظُنُّونَ أ نّكَ تَكرَهُ الحَربَ كَراهِيَةً لِلمَوتِ ، وإنّ مِن النّاسِ مَن يَظُنُّ أ نّكَ في شَكٍّ مِن قِتالِ أهلِ الشّامِ !
فقالَ عليه السلام : ومَتى‏ كُنتُ كارِهاً للحَربِ قَطُّ ؟! إنّ مِن العَجَبِ حُبّي لَها غُلاماً ويَفَعاً ، وكَراهِيَتي لَها شَيخاً بَعدَ نَفادِ العُمرِ وقُربِ الوَقتِ !
وأمّا شَكِّي في القَومِ فلَو شَكَكتُ فيهِم لَشَكَكتُ في أهلِ البَصرَةِ ، واللَّهِ لَقد ضَرَبتُ هذا الأمرَ ظَهراً وبَطناً ، فَما وَجَدتُ يَسَعُني إلّا القِتالُ أو أن أعصِيَ اللَّهَ ورَسولَهُ .
ولكنِّي أستَأْني بالقَومِ ، عَسى‏ أن يَهتَدوا أو تَهتَديَ مِنهُم طائفَةٌ ؛ فإنّ رَسولَ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله قالَ لِي يَومَ خَيبَرَ : لَأن يَهدي اللَّهُ بكَ رجُلاً واحِداً خَيرٌ لكَ مِمّا طَلَعَت علَيهِ الشَّمسُ .۱

۲۱۱۶۸.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام : لا يَتَكلَّمُ الرّجُلُ بكَلِمَةِ حَقٍّ يُؤخَذُ بها إلّا كانَ لَهُ مِثلُ أجرِ مَن أخَذَ بها ، ولا يَتَكلَّمُ بكَلِمَةِ ضَلالٍ يُؤخَذُ بِها إلّا كانَ علَيهِ مِثلُ وِزرِ مَن أخَذَ بِها .۲

(انظر) السنّة : باب 1896 .
الخير : باب 1186 .
العلم : باب 2809 .

3942 - اختِصاصُ الهِدايَةِ بِاللَّهِ‏

الكتاب :

(إِنَّكَ لَا تَهْدِي مَنْ أَحْبَبْتَ وَلكِنَّ اللَّهَ يَهْدِي مَنْ يَشَاءُ وَهُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِينَ) .۳

الحديث :

۲۱۱۶۹.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : بُعِثتُ داعِياً ومُبَلِّغاً ولَيسَ إلَيَّ مِن الهُدى‏ شَي‏ءٌ ، وخُلِقَ إبليسُ مُزَيِّناً ولَيسَ إلَيهِ مِن الضَّلالَةِ شَي‏ءٌ .۴

۲۱۱۷۰.عنه صلى اللَّه عليه وآله : قالَ اللَّهُ جلّ جلالُهُ : عِبادِي، كُلُّكُم ضالٌّ إلّا مَن هَدَيتُهُ ، وكَلُّكُم فَقيرٌ إلّا مَن أغنَيتُهُ ، وكُلُّكُم مُذنِبٌ إلّا مَن عَصَمتُهُ .۵

(انظر) المعرفة : باب 2553 ، 2554 .
القلب : باب 3333 - 3357 .

1.شرح نهج البلاغة : ۴ / ۱۳ .

2.بحار الأنوار : ۲ / ۱۹ / ۵۲ .

3.القصص : ۵۶ .

4.كنز العمّال : ۵۴۶ .

5.الأمالي للصدوق : ۱۶۲ / ۱۶۱ .


ميزان الحکمه المجلّد التّاسع
262

3941 - ثَوابُ الهِدايَةِ

۲۱۱۶۱.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله- لعليٍّ عليه السلام لَمّا بَعَثَهُ إلَى اليَمَنِ -: يا عليُّ ، لا تُقاتِلَنَّ أحَداً حتّى‏ تَدعُوَهُ ، وايمُ اللَّهِ لَأن يَهدي اللَّهُ على‏ يَدَيكَ رجُلاً خَيرٌ لَكَ مِمّا طَلَعَت علَيهِ الشَّمسُ وغَرَبَت ، ولَكَ وَلاؤهُ يا عليُّ .۱

۲۱۱۶۲.عنه صلى اللَّه عليه وآله- لِمُعاذٍ -: يا مُعاذُ ، لَأن يَهدي اللَّهُ على‏ يَدِكَ رجُلاً مِن أهلِ الشِّركِ خَيرٌ لكَ مِن أن تَكونَ لَكَ حُمرُ النَّعَمِ .۲

۲۱۱۶۳.عنه صلى اللَّه عليه وآله : واللَّهِ ، لَأن يُهدى‏ بِهُداكَ رجُلٌ واحِدٌ خَيرٌ لكَ مِن حُمرِ النَّعَمِ .۳

۲۱۱۶۴.عنه صلى اللَّه عليه وآله- لرجُلٍ سألَهُ أن يُوصِيَهُ -: اُوصِيكَ أن لا تُشرِكَ باللَّهِ شَيئاً ... وادْعُ النّاسَ إلَى الإسلامِ ، واعلَمْ أنّ لكَ بكُلِّ مَن أجابَكَ عِتقَ رَقَبَةٍ مِن وُلدِ يَعقوبَ .۴

۲۱۱۶۵.عنه صلى اللَّه عليه وآله : مَن يَشفَعْ شَفاعَةً حَسَنَةً ، أو أمَرَ بمَعروفٍ ، أو نَهى‏ عَن مُنكَرٍ ، أو دَلَّ على‏ خَيرٍ ، أو أشارَ بهِ ، فهُو شَريكٌ . ومَن أمَرَ بسُوءٍ ، أو دَلَّ علَيهِ ، أو أشارَ بهِ ، فهُو شَريكٌ .۵

۲۱۱۶۶.بحارالأنوار : رُويَ أنّ داوودَ عليه السلام خَرَجَ مُصحِراً مُنفَرِداً، فأوحَى اللَّهُ إلَيهِ : يا داوودُ ، مالِي أراكَ وَحدانِيّاً ؟ فقالَ : إلهي اشتَدَّ الشَّوقُ مِنّي إلى‏ لِقائكَ ، وحالَ بَيني وبَينَ خَلقِكَ ، فأوحَى اللَّهُ إلَيهِ : اِرجِعْ إلَيهِم ؛ فإنّكَ إن‏تَأتِني بِعَبدٍ آبِقٍ اُثْبِتْكَ في اللَّوحِ حَميداً .۶

۲۱۱۶۷.شرح نهج البلاغة : لَمّا مَلَكَ أميرُ المؤمنينَ عليه السلام الماءَ بصِفِّينَ ، ثُمّ سَمَحَ لأهلِ الشّامِ بالمُشارَكَةِ فيهِ والمُساهَمَةِ - رَجاءَ أن يَعطِفوا إلَيهِ ، واستِمالَةً لقُلوبِهِم، وإظهاراً للمَعدِلَةِ وحُسنِ السِّيرَةِ فيهِم - مَكثَ أيّاماً لا يُرسِلُ إلى‏ مُعاويَةَ ، ولا يَأتيهِ مِن عِندِ مُعاويَةَ أحَدٌ ، واستَبطأَ أهلُ العِراقِ إذنَهُ لَهُم في القِتالِ ، وقالوا : يا أميرَ المؤمنينَ ، خَلَّفْنا ذَرارِينا ونِساءنا بالكوفَةِ وجِئنا إلى‏ أطرافِ الشّامِ لِنَتَّخِذَها وَطَناً ؟! ائذَنْ لَنا في القِتالِ ، فإنّ النّاسَ قَد قالُوا !

1.الكافي : ۵ / ۲۸ / ۴ .

2.كنز العمّال : ۳۶۲ .

3.كنز العمّال : ۲۸۷۱۳ .

4.وسائل الشيعة : ۱۱ / ۴۴۸ / ۵ .

5.بحار الأنوار : ۲ / ۲۴ / ۷۶ .

6.بحار الأنوار : ۱۴ / ۴۰ / ۲۶ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلّد التّاسع
عدد المشاهدين : 16988
الصفحه من 643
طباعه  ارسل الي