449
ميزان الحکمه المجلّد التّاسع

4064 - مَواعِظُ الإمامِ الحُسَينِ عليه السلام‏

۲۲۰۹۰.الإمامُ الحسينُ عليه السلام- في مَسيرِهِ إلى‏ كَربلاءَ -: إنّ هذهِ الدُّنيا قَد تَغَيَّرَت وتَنَكَّرَت ، وأدبَرَ مَعروفُها ، فلَم يَبقَ مِنها إلّا صُبابَةٌ كَصُبابَةِ الإناءِ ، وخَسيسُ عَيشٍ كالمَرعى‏ الوَبيلِ .۱ ألَا تَرَونَ أنَّ الحَقَّ لا يُعمَلُ بهِ ، وأنَّ الباطِلَ لا يُتَناهى‏ عَنهُ ، لِيَرغَبِ المُؤمنُ في لِقاءِ اللَّهِ مُحِقّاً ، فإنّي لا أرَى المَوتَ إلّا سَعادَةً ، ولا الحَياةَ مَعَ الظّالِمينَ إلّا بَرَماً .۲

۲۲۰۹۱.عنه عليه السلام : اُوصِيكُم بتَقوَى اللَّهِ ، واُحَذِّرُكُم أيّامَهُ ، وأرفَعُ لَكُم أعلامَهُ ، فكأنَّ المَخُوفَ قَد أفِدَ بِمَهولِ وُرودِهِ ، ونَكيرِ حُلولِهِ ، وبَشعِ مَذاقِهِ .۳

۲۲۰۹۲.عنه عليه السلام- لِرجُلٍ قالَ لَهُ : أنا رجُلٌ عاصٍ ولا أصبِرُ عَنِ المَعصِيَةِ ، فَعِظْني بِمَوعِظَةٍ -: اِفعَلْ خَمسَةَ أشياءَ وأذنِبْ ماشِئتَ ، فأوَّلُ ذلكَ : لا تَأكُلْ رِزقَ اللَّهِ وأذنِبْ ماشِئتَ ، والثّانِي : اُخرُجْ مِن وَلايَةِ اللَّهِ وأذنِبْ ما شِئتَ ، والثّالِثُ : اُطلُبْ مَوضِعاً لا يَراكَ اللَّهُ وأذْنِبْ ماشِئتَ ، والرّابِعُ : إذا جاءَ مَلَكُ المَوتِ لِيَقبِضَ رُوحَكَ فادْفَعْهُ عَن نَفسِكَ وأذنِبْ ماشِئتَ ، والخامِسُ : إذا أدخَلَكَ مالِكٌ في النّارٍ فلا تَدخُلْ في النّارِ وأذنِبْ ما شِئتَ ! ۴

(انظر) بحار الأنوار : 78 / 116 باب 20 .

4065 - مَواعِظُ الإمامِ زَينِ العابِدينَ عليه السلام‏

۲۲۰۹۳.الإمامُ زينُ العابدينَ عليه السلام- كانَ يَعِظُ النّاسَ ويُزَهِّدُهُم في الدُّنيا ويُرَغِّبُهُم في أعمالِ الآخِرَةِ بهذا الكلامِ في كُلِّ جُمُعَةٍ في مَسجِدِ الرَّسولِ صلى اللَّه عليه وآله -: أيُّها النّاسُ ، اتَّقُوا اللَّهَ ، واعلَموا أنّكُم إلَيهِ تُرجَعونَ ، فتَجِدُ كُلُّ نَفسٍ ما عَمِلَت في هذهِ الدُّنيا .۵

۲۲۰۹۴.عنه عليه السلام : اعلَمْ - وَيحَكَ يا بنَ آدمَ - أنّ قَسوَةَ البِطنَةِ وفَترَةَ المَيلَةِ وسُكرَ الشِّبعِ وغِرَّةَ المُلكِ مِمّا يُثَبِّطُ ويُبطِئُ عَنِ العَمَلِ ، ويُنسي الذِّكرَ ، ويُلهي عنِ

1.الصُّبابة - بالضمّ - : بقيّة الماء واللبن ، والوبيل : المرعى الوخيم (القاموس المحيط : ۱/۹۱ و ج ۴/۶۳) .

2.تحف العقول : ۲۴۵ .

3.بحار الأنوار : ۷۸/۱۲۰/۳ .

4.بحار الأنوار : ۷۸/۱۲۶/۷ .

5.الأمالي للصدوق : ۵۹۳/۸۲۲ .


ميزان الحکمه المجلّد التّاسع
448

فشِقوَةٌ لازِمَةٌ ، أو سَعادَةٌ دائمَةٌ .۱

۲۲۰۸۴.عنه عليه السلام- لِرجُلٍ سَألَهُ أن يَعِظَهُ -: لا تَكُن مِمَّن يَرجو الآخِرَةَ بِغَيرِ العَمَلِ ، ويُرَجِّي التَّوبَةَ بِطُولِ الأمَلِ ، يقولُ في الدُّنيا بقَولِ الزّاهِدينَ ، ويَعمَلُ فيها بعَمَلِ الرّاغِبينَ ، إن اُعطِيَ مِنها لَم يَشبَعْ ، وإن مُنِعَ مِنها لَم يَقنَعْ .۲

۲۲۰۸۵.عنه عليه السلام : يا مَن يُسَلَّمُ إلَى الدُّودِ ويُهدى‏ إلَيهِ ، اعتَبِرْ بما تَسمَعُ وتَرى‏ ، وقُل لِعَينَيكَ تَجفو لَذَّةَ الكَرى‏ ، وتَفيضُ مِنَ الدُّموعِ بَعدَ الدُّموعِ تَترى‏ ، بَيتُكَ القَبرُ بَيتُ الأهوال والبِلى‏ ، وغايَتُكَ المَوتُ ياقَليلَ الحَياءِ ! اسمَعْ ياذا الغَفلَةِ والتَّصريفِ، مِن ذَوي الوَعظِ والتَّعريفِ.۳

۲۲۰۸۶.عنه عليه السلام : أتلُو علَيكُمُ الحِكمَةَ فتُعرِضُونَ عَنها ، وأعِظُكُم بِالمَوعِظَةِ البالِغَةِ فتَتَفرَّقونَ عَنها، كأنّكُم حُمُرٌ مُستَنفِرَةٌ ، فَرَّت مِن قَسْوَرَةٍ .۴

۲۲۰۸۷.عنه عليه السلام : اللَّهَ اللَّهَ عبادَ اللَّهِ قَبلَ جُفوفِ الأقلامِ ، وتَصَرُّمِ الأيّامِ ، ولُزومِ الآثامِ ، وقَبلَ الدَّعوَةِ بِالحَسرَةِ .۵

(انظر) السُّوق : باب 1920 .
الوصيّة : باب 4017 .
بحار الأنوار : 77 / 376 باب 15 .

4063 - مَواعِظُ الإمامِ الحَسَنِ عليه السلام‏

۲۲۰۸۸.الإمامُ الحسنُ عليه السلام : أيُّها النّاسُ ، إنّهُ مَن نَصَحَ للَّهِ وأَخَذَ قَولَهُ دَليلاً هُدِيَ لِلّتي هِيَ أقوَمُ ، ووَفَّقَهُ اللَّهُ لِلرَّشادِ ، وسَدَّدَهُ لِلحُسنى‏ ؛ فإنَّ جارَ اللَّهِ آمِنٌ مَحفوظٌ .۶

۲۲۰۸۹.عنه عليه السلام : اِعلَموا أنَّ اللَّهَ لَم يَخلُقْكُم عَبَثاً ، ولَيس بِتارِكِكُم سُدىً ، كَتبَ آجالَكُم ، وقَسَمَ بَينَكُم مَعايِشَكُم ؛ لِيَعرِفَ كُلُّ ذي لُبٍّ مَنزِلَتَهُ ، وأنَّ ما قُدِّرَ لَهُ أصابَهُ ، وما صُرِفَ عَنهُ فلَن يُصيبَهُ .۷

(انظر) بحار الأنوار : 78 / 101 باب 19 .

1.نهج البلاغة : الخطبة ۱۵۷ .

2.نهج البلاغة : الحكمة ۱۵۰ .

3.الأمالي للطوسي : ۶۵۳/۱۳۵۳ .

4.الإرشاد : ۱/۲۷۸ .

5.دستور معالم الحكم : ۷۸ .

6.بحار الأنوار : ۷۸/۱۰۴/۳.

7.تحف العقول : ۲۳۲ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلّد التّاسع
عدد المشاهدين : 16992
الصفحه من 643
طباعه  ارسل الي