659
موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4

۳۸۶۱.المناقب للخوارزمي عن عمر بن الخطّاب :اللّهُمَّ لا تُبقِني لِمُعضِلَةٍ لَيسَ لَهَا ابنُ أبي طالِبٍ حَيّا ۱ .

۳۸۶۲.أنساب الأشراف عن عمر بن الخطّاب :لا أبقانِيَ اللّهُ لِمُعضِلَةٍ لَيسَ لَها أبو حَسَنٍ ۲ .

۳۸۶۳.الكافي عن عمر بن الخطّاب :لَولا عَلِيٌّ لَهَلَكَ عُمَرُ ۳ .

۳۸۶۴.كنز العمّال عن عمر بن الخطّاب :يَابنَ أبي طالِبٍ ! فَما زِلتَ كاشِفَ كُلِّ شُبهَةٍ ، ومُوَضِّحَ كُلِّ حُكمٍ ۴ .

۳۸۶۵.فضائل الصحابة عن سعيد بن المسيّب :كانَ عُمَرُ يَتَعَوَّذُ بِاللّهِ مِن مُعضِلَةٍ ليَسَ لَها أبو حَسَنٍ ۵ .

۳۸۶۶.الإمام الصادق عليه السلام :مَرَّ عُمَرُ بنُ الخَطّابِ عَلَى الحَجَرِ الأَسوَدِ ، فَقالَ : وَاللّهِ يا حَجَرُ ! إنّا لَنَعلَمُ انَّكَ حَجَرٌ لا تَضُرُّ ولا تَنفَعُ ! إلّا أنّا رَأَينا رَسولَ اللّهِ صلى الله عليه و آله يُحِبُّكَ ، فَنَحنُ نُحِبُّكَ .
فَقالَ لَهُ أميرُ المُؤمِنينَ عليه السلام : كَيفَ يَابنَ الخَطّابِ ؟ فَوَاللّهِ ، لَيَبعَثَنَّهُ اللّهُ يَومَ القِيامَةِ ، ولَه

1.المناقب للخوارزمي : ص۹۷ ح۹۸ ، مقتل الحسين للخوارزمي : ج۱ ص۴۵ ، فرائد السمطين : ج۱ ص۳۴۴ ح۲۶۶ ؛ شرح الأخبار : ج۲ ص۳۱۷ ح۶۵۱ وفيه «كان عمر يقول . . .» وليس فيه «حيّا» .

2.أنساب الأشراف : ج۲ ص۳۵۱ ؛ المناقب لابن شهر آشوب : ج۲ ص۳۱ و ص۳۶۱ وفيه «لم يكن» بدل «ليس» ، بحار الأنوار : ج۴۰ ص۲۲۷ ح۶ .

3.الكافي : ج۷ ص۴۲۴ ح۶ ، تهذيب الأحكام : ج۶ ص۳۰۶ ح۸۴۹ و ج۱۰ ص۵۰ ح۱۸۶ ، كتاب من لا يحضره الفقيه : ج۴ ص۳۶ ح۵۰۲۵ ، تفسير العيّاشي : ج۱ ص۷۵ ح۱۵۵ ، الفضائل لابن شاذان : ص۹۵ ، خصائص الأئمّة عليهم السلام : ص۸۵ ، الإيضاح : ص۱۹۱ و ۱۹۲ ، شرح الأخبار : ج۲ ص۳۱۹ ح۶۵۵ ، المسترشد : ص۵۸۳ ح۲۵۳ ، المناقب لابن شهر آشوب : ج۲ ص۳۱ ؛ ذخائر العقبى : ص۱۴۹ .

4.كنز العمّال : ج۵ ص۸۳۴ ح۱۴۵۰۹ نقلاً عن أبي طالب عليّ بن أحمد .

5.فضائل الصحابة لابن حنبل: ج۲ ص۶۴۷ ح۱۱۰۰ ، الطبقات الكبرى: ج۲ ص۳۳۹، تاريخ دمشق: ج۴۲ ص۴۰۶، اُسد الغابة : ج۴ ص۹۶ ح۳۷۸۹ ، الاستيعاب : ج۳ ص۲۰۶ ح۱۸۷۵ ، الإصابة : ج۴ ص۴۶۷ ح۵۷۰۴ ، الصواعق المحرقة: ص۱۲۷، البداية والنهاية: ج۷ ص۳۶۰ نحوه، صفة الصفوة: ج۱ ص۱۳۲، كنزالعمّال: ج۱۰ ص۳۰۰ ح۲۹۵۰۹.


موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
658

عَلِيّا لَم يَزَل مَعَ الحَقِّ مُنذُ بَعَثَ اللّهُ نَبِيَّهُ صلى الله عليه و آله ، فَإِنّي أشهَدُ أنَّهُ لا يَنبَغي لِأَحَدٍ أن يُفَضِّلَ عَلَيهِ أحَدا ۱ .

۳۸۵۹.الأمالي للطوسي عن موسى بن عبد اللّه الأسدي :لَمَّا انهَزَمَ أهلُ البَصرَةِ أمَرَ عَلِيُّ بنُ أبي طالِبٍ عليه السلام أن تَنزِلَ عائِشَةُ قَصرَ أبي خَلَفٍ ، فَلَمّا نَزَلَت جاءَها عَمّارُ بنُ ياسِرٍ فَقالَ لَها : يا اُمَّتَ ، كَيفَ رَأَيتِ ضَربَ بَنيكِ دون دينِهِم بِالسَّيفِ ؟ فَقالَت : اِستَبصَرتُ يا عَمّارُ مِن أجلِ أنَّكَ غَلَبتَ .
قالَ : أنَا أشَدُّ استِبصارا مِن ذلِكَ ، أما وَاللّهِ لَو ضَرَبتُمونا حَتّى تَبلُغونا سَعَفاتِ هَجَرَ لَعَلِمنا أنّا عَلَى الحَقِّ ، وأنَّكُم عَلَى الباطِلِ .
فَقالَت لَهُ عائِشَةُ : هكَذا يُخَيَّلُ إلَيكَ ، اتَّقِ اللّهَ يا عَمّارُ ، فَإِنَّ سِنَّكَ قَد كَبِرَ ، ودَقَّ عَظمُكَ ، وفَنِيَ أجَلُكَ ، وأذهَبتَ دينَكَ لِابنِ أبي طالِبٍ .
فَقالَ عَمّارٌ : إنّي وَاللّهِ اختَرتُ لِنَفسي في أصحابِ رَسولِ اللّهِ صلى الله عليه و آله ، فَرَأَيتُ عَلِيّا أقرَأَهُم لِكِتابِ اللّهِ عَزَّ وجَلَّ ، وأعلَمَهُم بِتَأويلِهِ ، وأشَدَّهُم تَعظيما لِحُرمَتِهِ ، وأعرَفَهُم بِالسُّنَّةِ مَعَ قَرابَتِهِ مِن رَسولِ اللّهِ صلى الله عليه و آله ، وعِظَمِ عَنائِهِ وبَلائِهِ فِي الإِسلامِ ، فَسَكَتَت ۲ .

6 / 20

عُمَرُ بنُ الخَطّابِ

۳۸۶۰.تاريخ دمشق عن عمر بن الخطّاب :اللّهُمَّ لا تُنزِلَنَّ شَديدَةً إلّا وأبُو الحَسَنِ إلى جَنبي ۳
.

1.الأمالي للطوسي : ص۷۳۰ ح۱۵۳۰ ، بحار الأنوار : ج۳۲ ص۲۸ ح۹ .

2.الأمالي للطوسي : ص۱۴۳ ح۲۳۳ ، بشارة المصطفى : ص۲۸۱ وفيه «ابن أبي خلف» بدل «أبي خلف» ، الشافي : ج۴ ص۳۵۵ .

3.تاريخ دمشق : ج۵۳ ص۳۵ ، فرائد السمطين : ج۱ ص۳۴۳ ح۲۶۴ ، ذخائر العقبى : ص۱۴۹ ، الرياض النضرة : ج۳ ص۱۶۲ .

  • نام منبع :
    موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
    المساعدون :
    الطباطبائي، السيد محمد كاظم؛ الطباطبائي نجاد، السيد محمود
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1427 ق / 1385 ش
    الطبعة :
    الثانية
عدد المشاهدين : 68327
الصفحه من 684
طباعه  ارسل الي