187
موسوعة العقائد الإسلاميّة ج4

«إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْـئا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ » . ۱

«إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَىْ ءٍ إِذَا أَرَدْنَـهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ » . ۲

الحديث

۴۵۰۳.الإمام عليّ عليه السلام :فَأَمَّا القُدرَةُ فَقَولُهُ تَعالى : «إِنَّمَا قَوْلُنَا لِشَىْ ءٍ إِذَا أَرَدْنَـهُ أَن نَّقُولَ لَهُ كُن فَيَكُونُ » فَهذِهِ القُدرَةُ التّامَّةُ الَّتي لا يَحتاجُ صاحِبُها إِلى مُباشَرَةِ الأَشياءِ، بَل يَختَرِعُها كَما يَشاءُ سُبحانَهُ ، ولا يَحتاجُ إِلَى التَّرَوّي في خَلقِ الشَّيءِ ، بَل إِذا أَرادَهُ صارَ عَلى ما يُريدُهُ مِن تَمامِ الحِكمَةِ ، وَاستَقامَ التَّدبيرُ لَهُ بِكَلِمَةٍ واحِدَةٍ ، وقُدرَةٍ قاهِرَةٍ بانَ بِها مِن خَلقِهِ . ۳

۴۵۰۴.الإمام الرضا عليه السلام :إِنَّما أَمُرهُ كَلَمحِ البَصَرِ أَو هُوَ أَقرَبُ ، إِذا شاءَ شَيئا فَإِنَّما يَقولُ لَهُ : «كُن» ، فَيَكونُ بِمَشيئَتِهِ وإِرادَتِهِ ، ولَيسَ شَيءٌ مِن خَلقِهِ أَقرَبَ إِلَيهِ مِن شَيءٍ ، ولا شَيءٌ مِنهُ هُوَ أَبعَدَ مِنهُ مِن شَيءٍ . ۴

راجع : ص 192 (الرّويّة) و193 (الإحتيال) و195 (النّصب) و 199 (جوامع ما لم يكن في مبادِئ الخلقة) .

22 / 2 ـ 6

الخَلقُ التَّدريجِيُّ

الكتاب

«إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِى خَلَقَ السَّمَـوَ تِ وَالأَْرْضَ فِى سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِى الَّيْلَ النَّهَارَ يَطْـلُبُهُ حَثِيثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَ ت بِأَمْرِهِ أَلَا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَْمْرُ تَبَارَكَ

1.يس : ۸۲ .

2.النحل : ۴۰ .

3.بحار الأنوار : ج ۹۳ ص ۴۲ نقلاً عن النعماني في كتابه في تفسير القرآن .

4.التوحيد : ص ۴۴۰ ح ۱ ، عيون أخبار الرضا : ج ۱ ص ۱۷۷ ح ۱ ، الاحتجاج : ج ۲ ص ۴۲۱ ح ۳۰۷ كلّها عن الحسن بن محمّد النوفلي .


موسوعة العقائد الإسلاميّة ج4
186

۴۴۹۸.الإمام الكاظم عليه السلام :خالِقٌ إِذ لا مَخلوقَ ، ورَبٌّ إِذ لا مَربوبَ . ۱

۴۴۹۹.عنه عليه السلام :كُلُّ شَيءٍ سِواهُ مَخلوقٌ . ۲

۴۵۰۰.عنه عليه السلام :هُوَ القَديمُ وما سِواهُ مَخلوقٌ مُحدَثٌ . ۳

۴۵۰۱.الإمام الجواد عليه السلام :يا ذَا الَّذي كانَ قَبلَ كُلِّ شَيءٍ ، ثُمَّ خَلَقَ كُلَّ شَيءٍ ، ثُمَّ يَبقى ويَفنى كُلُّ شَيءٍ . ۴

۴۵۰۲.الإمام الهادي عليه السلام :إِنَّ الجِسمَ مُحدَثٌ وَاللّهُ مُحدِثُهُ ومُجَسِّمُهُ . ۵

راجع : ص 196 (اصول أزليّة) وج 5 ص 57 (الفصل الرابع والخمسون : القديم ، الأزليّ) و ص 65 (كان اللّه ولم يكن معه شيء) .

22 / 2 ـ 5

الخَلقُ الدَّفعِيُّ

الكتاب

«وَ إِذَا قَضَى أَمْرًا فَإِنَّمَا يَقُولُ لَهُ كُن فَيَكُونُ » . ۶

1.الكافي : ج ۱ ص ۱۴۱ ح ۶ عن فتح بن عبد اللّه مولى بني هاشم ، التوحيد : ص ۵۷ ح ۱۴ عن فتح بن يزيد الجرجاني عن الإمام الرضا عليه السلام وص ۶۷ ح ۲۰ عن جابر الجعفي عن الإمام الباقر عليه السلام وص ۳۸ ح ۲ عن محمّد بن يحيى والقاسم بن أيّوب العلوي عن الإمام الرضا عليه السلام وكلاهما نحوه ، كشف الغمّة : ج ۳ ص ۲۰۹ ، الثاقب في المناقب : ص ۵۶۷ ح ۵۰۷ كلاهما عن أبي هاشم عن الإمام العسكري عليه السلام وراجع: عيون أخبار الرضا : ج ۱ ص ۱۵۲ ح ۵۱ .

2.الكافي : ج ۱ ص ۱۰۶ ح ۷ ، الاحتجاج : ج ۲ ص ۳۲۵ ح ۲۶۲ ، التوحيد : ص ۱۰۰ ح ۸ كلّها عن الحسن بن عبد الرحمن الحمّاني وص ۲۲۴ ح ۴ ، الأمالي للصدوق : ص ۶۳۹ ح ۸۶۴ كلاهما عن محمّد بن عيسى بن عبيد اليقطيني عن الإمام الهادي عليه السلام نحوه ، المناقب لابن شهرآشوب : ج ۴ ص ۴۳۶ عن أبي هاشم عن الإمام العسكري عليه السلام وفيه «اللّه خالق كلّ شيء وما سواه مخلوق» .

3.التوحيد: ص۷۶ ح۳۲ عن محمّد بن أبيعمير، بحار الأنوار: ج ۵۷ ص۸۰ ح ۵۴ وراجع: كمال الدين: ص۶۱۰ .

4.المقنعة : ص ۳۲۰ ، التوحيد : ص ۴۷ ح ۱۱ كلاهما عن عليّ بن مهزيار .

5.التوحيد : ص ۱۰۴ ح ۲۰ ، الأمالي للصدوق : ص ۳۵۲ ح ۴۲۵ كلاهما عن الصقر بن دلف ، بحار الأنوار : ج ۳ ص ۲۹۱ ح ۱۰ .

6.البقرة : ۱۱۷ ، آل عمران : ۴۷ ، مريم : ۳۵ ، غافر : ۶۸ .

  • نام منبع :
    موسوعة العقائد الإسلاميّة ج4
    المساعدون :
    برنجکار، رضا
    المجلدات :
    6
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1429 ق / 1387 ش
    الطبعة :
    الثالث
عدد المشاهدين : 53809
الصفحه من 379
طباعه  ارسل الي