159
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

8 . اعتراف الصحابة

لم يكن ثمّةَ من الصحابة في ذلك العصر مَن فهم من الكلام النبوي غير دلالته على مفهوم الإمامة والقيادة . حتى مرضى القلوب أظهروا الذي أظهروه لضعف اعتقادهم ، وإلّا لم يشكّ منهم أحد قط في مدلول الكلام النبوي ومعناه .
منذ ذلك المشهد وبعده ـ حيث استمرّ الأمر بعد ذلك سنوات أيضاً ـ كان هناك على الدوام من يُطلق على الإمام عليّ عنوان المولى ، ويخاطبه ويسلّم عليه به . وعندما كان الإمام عليّ عليه السلام يستوضح هؤلاء ويسألهم عن هذا الاستعمال ، كانوا يُجيبوه : «سَمِعنا رَسولَ اللّهِ صلى الله عليه و آله يَومَ غَديرِ خُمٍّ يَقولُ : مَن كُنتُ مَولاهُ فَاِءنَّ هذا مَولاهُ» . ۱
وقد أكّد عمر بن الخطّاب نفسه على هذه النقطة مرّات ، كما فعل ذلك عدد آخر من الصحابة أيضاً . والسؤال : هل أراد هؤلاء بمناداتهم عليّاً بالمولى ، استناداً إلى الواقعة وإلى مدلول حديث الغدير ؛ هل أرادوا بذلك «الحبيب» و «النصير» ؟ إنّ الجنوح إلى مثل هذا الفهم لا تبرّره إلّا اللااُباليّة كما ينمّ عن عدم الانصياع إلى أبسط الحقائق اللغويّة والبيانيّة وأوضحها .

9 . مناشدة الإمام

عندما رأى الإمام عليّ عليه السلام أنّ الجهاز السياسي الحاكم راح ينتهز الفرصة في تجاهل الواقعة وكتمانها ، بادر إلى اُسلوب فاعل لمواجهة ذلك . لم يلجأ الإمام إلى مواجهة الوضع الجديد على أساس صدامي مباشر ، ولم يَر من المناسب أن يلتحم في معركة حامية تثير الفتنة والاضطراب ، لأسباب كان يقدّرها ، ومرّت إليها الإشارة

1.مسند ابن حنبل : ج۹ ص۱۴۳ ح۲۳۶۲۲ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
158

7 . إنكار الولاية ونزول العذاب

صدور موبوءة بالحسد ، موغرة بالحقد والضغينة ، لا لشيء إلّا لأنّ النبيّ صلى الله عليه و آله أعلن اسم عليّ ونصبه للولاية وإمامة الاُمّة من بعده . راح هؤلاء يُرجِفون ، ويبثّون السفاهات ، لكن ندّ مِن بينهم رجل كان أكثرهم وقاحة ، وأجرأهم على الحقّ ، نظر بعين الشكّ إلى ما قام به النبيّ من نصب عليّ للإمامة ، فأسرع إلى رسول اللّه صلى الله عليه و آله تسبقه أحقاده ، فسأله بجلفٍ وفجاجة ، عن الذي جاء به ، وفيما إذاكان منه أم من اللّه ، فردّ عليه نبيّ اللّه ثلاث مرّات مشفوعة بقسم أنّ ما جاء به هو من عند اللّه ، وهو أمر السماء لابدّ له فيه . لكنّ الرجل مضى بنفس متبلّدة داجية ، وروح منهوكة مهزومة تُحيط بها ظلمة حالكة من كلّ صوب ، وهو يسأل اللّه بتبرّم وسخط أن يُسقِط عليه حجارة من السماء أو يأتيه بعذاب أليم إن كان ما يقوله حقّاً .
لم يكد يبتعد عن النبيّ خطوات ، حتى نزل به العذاب ، إذ رماه اللّه بحجر قتله من فوره ، بعد أن وقع على هامته ، وأنزل اللّه سبحانه : «سَأَلَ سَآئِل بِعَذَابٍ وَاقِعٍ » . ۱
المهمّ في هذه الواقعة ما فهمه سائل العذاب ، فهذا الرجل فهم من قول النبيّ صلى الله عليه و آله : «مَن كُنتُ مَولاهُ فَعَلِيٌّ مَولاهُ» دلالته على الإمامة والرئاسة والقيادة ، بدليل قوله في سياق ردّه على النبيّ صلى الله عليه و آله : «ثُمَّ لَم تَرضَ حَتّى نَصَبتَ هذَا الغُلامَ ، فَقُلتَ : مَن كُنتُ مَولاهُ فَعَلِيٌّ مَولاهُ» ! إذ من الجليّ أنّ حبّ عليّ وإظهار مودّته لو كانا هما المقصودين في كلام النبيّ ، لما استدعى الأمر كلّ هذا الحنق والغضب من الرجل ، ولما استتبع عصيانه وطغيانه .

1.المعارج : ۱ .

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130298
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي