559
منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام

«أ قُلتَ في نَفسِكَ حينَ وَقَفتَ عَلَى المَجلِسِ : لَيسَ فِي القَومِ خَيرٌ مِنّي ؟ قالَ : نَعَم !» .
فأراد صلى الله عليه و آله أن ينبّهه على إصابته بداء الزهو والعُجب . وقال فيه وفي نظائره :
«إنَّ فيكُم قَوما يَدأَبونَ ويَعمَلونَ حَتّى يُعجِبُوا النّاسَ وتُعجِبَهُم أنفُسُهُم» ۱ .

خطر العُجب

العُجب أخطر الأمراض الأخلاقيّة ، فإذا استفحل عند أحد غدا عُضالاً ، وأودى بصاحبه . وكلام صادق آل محمّد عليه السلام آية بيّنة على هذه الحقيقة ، قال عليه السلام :
«مَن اُعجِبَ بِنَفسِهِ هَلَكَ ، ومَن اُعجِبَ بِرَأيِهِ هَلَكَ ، وإنَّ عيسَى بنَ مَريَمَ عليه السلام قالَ : داوَيتُ المَرضى فَشَفَيتُهُم بِإِذنِ اللّهِ ، وأبرَأتُ الأَكمَهَ وَالأَبرَصَ بِإِذنِ اللّهِ ، وعالَجتُ المَوتى فَأَحيَيتُهُم بِإِذنِ اللّهِ ، وعالَجتُ الأَحمَقَ ؛ فَلَم أقدِر عَلى إصلاحِهِ ! فَقيلَ : يا روحَ اللّهِ ، ومَا الأَحمَقُ ؟ قالَ : المُعجَبُ بِرَأيِهِ ونَفسِهِ ، الَّذي يَرَى الفَضلَ كُلَّهُ لَهُ لا عَلَيهِ ، ويُوجِبُ الحَقَّ كُلَّهُ لِنَفسِهِ ، ولا يوجِبُ عَلَيها حَقّا ، فَذاكَ الأَحمَقُ الَّذي لا حيلَةَ في مُداواتِهِ» ۲ .
وقال السيّد الإمام الخميني رحمه الله في وصيّته لابنه :
«يا بُنيّ اعتُقْ نفسك من رقّ الزهو والعُجب ؛ فإنّه إرث الشيطان الذي عصى اللّه تعالى في الخضوع لوليّه وصفيّه جلّ وعلا بسببه . واعلَمْ أنّ جميع بلايا الإنسان من هذا الإرث الشيطاني ، فهو أصل اُصول الفتنة» ۳ .

1.فتح الباري : ج۱۲ ص۲۸۹ عن أنس .

2.الاختصاص : ص۲۲۱ .

3.صحيفة النور «مجموعة كلمات الإمام الخميني» : ج۲۲ ص۳۷۱ .


منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
558

يلفتنا إلى أنّ حكومته قد تلقّت ضربتين قاصمتين من شريحتن ، وأنّ عمودها الفقري قد اُصيب وتضعضع بذلك ، وهاتان الشريحتان هما :
1 . العلماء المتهتّكون ؛ وهم الوجوه البارزة الذين أوقدوا فتنة الجمل وصفّين (الناكثون والقاسطون) ومهّدوا سبل الفساد ، وقسطوا ونكثوا عامِدين .
2 . الجهّال العابدون الذين واجهوا الإمام عليه السلام في النهروان بسيماء الزاهدين وباسم الدين منطلقين من جهلهم وحمقهم .
وهكذا ، فلا قيمة لعبادات الجاهل المتنسّك ، ولا وزن لتهجّداته ، ولا خلاقَ له منها . وليس هذا فحسب ، بل إنّهم يشكّلون خطرا عظيما على الإسلام والحكومة الإسلاميّة ، وبعبارة اُخرى : مَثَلُ العالم المتهتّك في خطره على النظام الإسلامي كمثل الجاهل المتنسّك في خطره على الاُمّة الإسلاميّة والنظام الإسلامي أيضا .
ولا غرْو أن تُختم حياة الإمام عليه السلام على يد هذه الشريحة الثانية ، فدلّ واقع التاريخ على أنّ خطر العبّاد الجاهلين أشدّ وأنكى .
فاستبان ـ إذن ـ أنّ أمرّ ثمرةٍ وأضرّها لشجرة «التعمّق» الخبيثة ـ الضاربة جذورها في الجهل وحبّ الدنيا والمرتدية لباس الدين ـ هو تقويض أركان النظام الإسلامي . والآن نعرّج على أغصان هذه الشجرة بشيء من التوضيح :

1 . العُجب

العُجُب ، والزهو ، والتعظّم ، كلّ ذلك يمثّل أوّل غصن للتعمّق ، والتطرّف ، والتنسّك الجاهل . وقد مُني القرّاء بهذه الأدواء الوبيلة ؛ لإفراطهم في تعبّدهم وتنسّكهم ، ونظرهم إلى هذا المرض على أنّه قيمة مهمّة . وزعموا ـ بفعل هذا المرض ـ أنْ ليس في الناس من هو أفضل منهم . ومن هنا سأل رسولُ اللّه صلى الله عليه و آله أحدهم بغية كشف باطنه الخفيّ له ووضعه أمامه ، فقال :

  • نام منبع :
    منتخب موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب عليه السلام
    المساعدون :
    غلامعلي، مهدي
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دار الحديث
    مکان النشر :
    قم
    تاریخ النشر :
    1388
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 130525
الصفحه من 987
طباعه  ارسل الي