مطالعه کتاب خرید کتاب
عنوان کتاب : العقد النضید و الدُرّ الفرید
پديدآورنده : محمد بن حسن قمی
تحقيق : علی اوسط ناطقی
محل نشر : قم
ناشر : دارالحدیث
نوبت چاپ : اول
تاریخ انتشار : 1381
تعداد جلد : 1
تعداد صفحه : 244
قطع : 1381
زبان : عربی
جستجو در Lib.ir

العقد النضید و الدُرّ الفرید

کتاب حدیثی در مدح اهل بیت(ع)

از جمله آثار حدیثى که از دیرباز نگارش آن در میان شیعیان مرسوم بوده، مناقب نویسى و گردآورى اخبار مربوط به فضایل امیرالمؤمنین و اهل بیت(ع) بوده است. این کتاب (تألیف قرن هفتم) مجموعه اى از احادیث پیامبر اکرم(ص) و معصومان(ع)، داستان هاى اصحاب پیامبر(ص)، حکایات نقل شده از اشخاص مطمئن، مکاتبات و... را در بر گرفته که همه به نحوى با فضایل و مناقب امیرالمؤمنین(ع) مرتبط است. چاپ حاضر با تصحیح متن و تطبیق آن با سایر منابع، استخراج مآخذ، توضیح برخی لغت ها و تکمیل افتادگى ها و نواقص عرضه شده است.

مقدمه کتاب
تصدير

الحمد للّه ربّ العالمين ، والصلاة والسلام على رسول اللّه محمّد وآله الطيّبين الطاهرين .

وبعد ، فلا غَرْوَ أنّ الحديث الشريف من أهمّ مصادر المعرفة الإسلاميّة ؛ لأنّه يُعَدّ أوسعَ وأغنى مصدر بعد القرآن الكريم للأحكام والقوانين التشريعيّة . هذا من جهة ، ومن جهة أُخرى فإنّ البحوث والدراسات الحديثية لها حصة الأسد من التراث ، قد اختصّت بالحديث الشريف روايةً وحملاً ونقدا وجمعا وترتيبا وتبويبا .

ورغم الأوامر التي فُرِضتْ بعد وفاة النبيّ صلى الله عليه و آله بمنع نقل الحديث وتدوينه ، ـ خصوصا أحاديث فضائل أمير المؤمنين وأهل بيت النبيّ عليهم السلام ـ ، ورغم الجهود التي بذلت لمحو آثار أهل البيت وإطفاء نورهم من قبل خلفاء الجور بني أُميّة وبني العباس ، فإنّ  « اللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِى وَ لَوْ كَرِهَ الْكَـفِرُونَ »  ؛ لذا نهض كثيرٌ من العلماء وأئمّة الحديث بمهمّة جمع أحاديث الفضائل ، وأفردوا لها رسائل وكتبا تعرف بـ «كتب الفضائل» أو «المناقب» . وقد وصل إلينا قسم منها وفُقد الكثير . ومن التي وصلت وبقيت مهجورة وتراكم عليها غبار الزمن في رفوف المكتبات

هذا الكتاب الذي بين يديك ، والموسوم بـ (العقد النضيد والدرّ الفريد) في فضائل أمير المؤمنين وأهل بيت النبي عليهم السلام .

واليوم يسرّ مركز البحوث في دار الحديث أن يصدر هذا السفر القيّم والتراث الخالد ، ويقدّمه هديةً لمكتبة أهل البيت عليهم السلام .

ولقد اضطلع بتحقيقه وتصحيحه الأخ الكريم حجة الإسلام عليّ أوسط الناطقي . نسأل البارئ عز و جل أن يجعل هذا الجهد ذخرا لنا يوم لا ينفع مال ولا بنون ، إنّه سميع الدعاء .

قسم إحياء التراث

مركز بحوث دار الحديث

شعبان المعظم ۱۴۲۲

مقدّمة التحقيق

المؤلّف

هو الفاضل المحدّث محمّد بن الحسن القمّي[۱].

حياته

لم يُعرف شيء عن حياة المؤلّف ؛ ذلك أنّ المصادر التي بأيدينا لم تذكره ، إلاّ ما ورد في «أعيان الشيعة ـ المستدركات» حيث اقتصر على ذكر اسمه والتعريف بالمخطوطة ، فقال :

محمّد بن الحسن القمّي من أعلام القرن السابع أو ما بعده ، وله كتاب «العقد النضيد والدرّ الفريد» في فضائل أمير المؤمنين عليه السلام ، محذوفة الأسانيد ، رأيته عند زميلنا السيّد محمّد عليّ الروضاتي الأصفهاني ، والنسخة من نسخ القرن التاسع ناقصة الآخر ، صرّح المؤلف باسمه في أوّله[۲].

محتوى المخطوطة

تحتوي المخطوطة على أحاديث وقصص وحكايات ملتقطة من كتب شتّى محذوفة الأسانيد ، وقد صرّح المصنّف في بعضها تارة باسم المصدر وتارة باسم صاحب المصدر . وكان عددها أربعة وعشرين ومائة حديث مرتّبة وفق التسلسل الذي أورده .

مصادر الكتاب

فيما يلي أسماء بعض المصنّفين وأسماء مصنّفاتهم التي اعتمدها المؤلف :

۱ . الشيخ الحافظ المفيد أبو محمّد عبد الرحمن بن أحمد بن الحسين الخزاعي الرازيالنيشابوري ، المتوفّى بحدود (۵۱۰ ق) ، تلميذ السيّدين الرضي والمرتضى ، والشيخ الطوسي ، وسلاّر ، وابن البرّاج ، والكراجكي .

من مصنّفاته : «الأمالي» ؛ «سفينة النجاة» ؛ «مناقب أهل البيت» ؛ «العلويّات» ؛ «الرضويّات» ؛ «مختصرات شتّى في المواعظ» ؛ «عيون الأخبار» ؛ «كتاب الأربعين عن الأربعين» .

ومن المؤسف حقّا أنّ هذه المصادر فُقدت جميعها إلاّ كتاب «الأربعين عن الأربعين» .

وقد وردت ترجمته وآثاره في المصادر التالية:

«الذريعة إلى تصانيف الشيعة» ج ۲/۳۱۱ ، ۱۱/۲۴۰ ؛ «أعيان الشيعة» ۷/۴۶۴ ؛ «أمل الآمل» ۲/۱۴۷ ؛ «روضات الجنّات» ۴/۳۱۵ ؛ «ريحانة الأدب» ۵/۳۶۰ ؛ «طبقات أعلام الشيعة» ـ القرن الخامس ، ۱۰۴ ؛ «الكنى والألقاب» ۳/۱۹۹ .

نقل المصنّف عنه الأحاديث ۵۳ ، ۵۴ ، ۵۵ ، ۱۱۵ . مصرّحا باسمه .

۲ . الإمام الشهيد محمّد بن أحمد بن الفتّال الفارسي النيشابوري (القرن السادس) ، من مشايخ أبي عليّ الطوسي ابن شهرآشوب (المتوفّى ۵۸۸ ق) صاحب المناقب ، والشيخ منتجب الدين (المتوفّى ۵۸۵ ق) ، وهو من تلاميذ ابن الشيخ الطوسي .

من تأليفاته : «روضة الواعظين وتبصرة المتّعظين» ؛ «التنوير في معاني التفسير» ، ونسب المصنّف إليه كتاب «حلية الأولياء» في الحديث ۴۵ .

وردت ترجمته في المصادر التالية:

«أمل الآمل» ۲/۲۶۰ ؛ «الذريعة» ۱۱/۳۰۵ ، ۴/۴۶۹ ؛ «روضات الجنّات» ۶/۲۵۳ ؛ «ريحانة الأدب» ۴/۲۹۱ ؛ «الكنى والألقاب» ۳/۱۳ ؛ «معالم العلماء» ۱۱۶ ؛ «معجم

المؤلفين» ۹/۲۰۰ ؛ «بحار الأنوار» ۱/۹ .

نقل عنه المصنّف الحديثين ۴۵ ، ۸۸ مصرّحا باسمه .

۳ . أبو بكر محمّد بن مؤمن الشيرازي ـ أو ـ النيشابوري (قبل القرن السادس) .

ذكره منتجب الدين وابن شهرآشوب .

له كتاب «ما نزل من القرآن في شأن أمير المؤمنين عليه السلام» .

ونقل عنه السيد ابن طاووس في «كتاب اليقين» والمجلسي في «بحار الأنوار» .

نقل عنه المصنّف الحديث ۵۴ مصرّحا باسمه .

۴ . أبو بكر أحمد بن موسى بن مردُويه الأصفهاني(۴۱۰ ق) .

من تأليفاته : «تأريخ أصفهان» ؛ «تفسير المسند للقرآن» ؛ «الجامع المختصر في الطب» ، «مناقب الطالبيّين» .

انظر ترجمته في المصادر التالية :

«هدية العارفين» ۱/۷۱ ؛ «ريحانة الأدب» ۸/۲۰۰ ؛ «الكنى والألقاب» ۱/۴۰۶ ؛ «معالم العلماء» ۱۲۸ ؛ «معجم المؤلّفين» ۱/۳۱۶ .

نقل عنه المصنّف الحديثين ۴۴ ، ۹۲ .

۵ . أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان الشيخ المفيد (۴۱۳ ق) .

نقل عنه المصنّف الأحاديث ۱۰۸ ـ ۱۱۸ .

۶ . أبو المؤيّد ، الموفّق بن أحمد المكّي الخوارزمي (۵۶۸ ق) .

من تأليفاته:

«مناقب الإمام الأعظم أبي حنيفة» ؛ «مناقب أمير المؤمنين عليه السلام» ؛ «مقتل الحسين عليه السلام» .

وردت ترجمته في المصادر التالية :

«الأعلام» ۸/۲۸۹ ؛ «ريحانة الأدب» ۱/۸۷ ؛ «الكنى والألقاب» ۲/۱۵ ؛ «لغت نامه ـ دهخدا» أخطب ؛ «معجم المؤلفين» ۳/۹۴۰ .

نقل عنه المصنّف الأحاديث ۵۷ ـ ۸۰ ، ۱۲۲ ـ ۱۲۴ .

نسخة التحقيق

إنّ النسخة الفريدة التي وصلت إلينا هي نسخة الأُستاذ الحجّة السيّد محمّد علي الروضاتي الأصفهاني حفظه اللّه ، وهي من نَسْخ القرن التاسع ، وهي ناقصة الآخر ، وقد سقط منها مقدار لا يعلم ، والتحريف والتصحيف يشكّلان ظاهرة مميّزة فيها .

لذا كثّفنا البحث للعثور على نسخة أُخرى تسعفنا في التحقيق ، فكانت لنا جولة واسعة في فهارس مخطوطات المكتبات العامّة والخاصّة داخل الجمهورية الإسلامية وخارجها ، فلم نعثر على بارقة أمل . ولذا اعتمدنا هذه النسخة على ما فيها .

فكان عملنا شاقّاً وطريقنا وعرا لإحياء هذا الكتاب الذي يثبت الحقائق ويكشف عن مناقب أمير المؤمنين وأهل البيت الطاهرين عليهم السلام .

مراحل العمل

المرحلة الأُولى : كتابة النسخة ومقابلتها ؛ لنحصل على نصّ صحيح .

المرحلة الثانية : تخريج الأحاديث والأخبار والأشعار من المصادر الروائية والتأريخية وكتب التراجم والفضائل والمناقب والمثالب ، وقد استعنّا بالوسائل الحديثة (الحاسوب) للعثور على النصوص المعتمدة ، خاصّة أحاديث الأئمّة المعصومين عليهم السلام . واستغرقت منّا هذه المرحلة وقتا طويلاً . لكن رغم كلّ المحاولات المبذولة لم نعثر ـ وللأسف الشديد ـ على مصادر بعض الأحاديث والأخبار والأشعار . والسبب في ذلك يعود إلى أنّ بعض المصادر التي اعتمدها المؤلّف قد فقدت من المكتبات .

المرحلة الثالثة : تقويم النصّ وتنزيل الهوامش .

لقد كان همّنا هو تثبيت الكتابة الصحيحة للنسخة . وفي موارد الاختلاف بين النسخة والمصادر أثبتنا الموجود في النسخة وأشرنا في الهامش إلى ما ذكر في المصدر . وفي حالة وجود سقط في النسخة أتممناه من المصدر وأشرنا إليه في الهامش . وفي حالة وجود زيادة في المصدر وضعنا الزيادة بين قوسين معقوفين .

هذا وقد بذلنا جهدنا لتقديم متن يمكن الاعتماد عليه والاطمئنان إليه ، وقد أشرنا في الحاشية أيضا إلى أكثر من مصدر لهذا الغرض .

وأستميح العلماء والمحقّقين الكرام عذرا ممّا قد فاتني التنّبه إليه أو غفلت عنه في غضون هذا العمل المتواضع آملاً منهم إبداء آرائهم وإرشاداتهم القيّمة ، ولهم منّا سلفا جزيل الشكر والتقدير .

وفي الختام أتقدّم بالشكر الجزيل والثناء الجميل إلى كلّ من أعانني على إنجاز العمل ، وأخصّ منهم بالذكر فضيلة حجّة الاسلام والمسلمين الشيخ مهدي المهريزي مسؤول مركز البحوث في دار الحديث ، والأُستاذ محمّد عليّ الروضاتي الأصفهاني ، حيث وضع النسخة الفريدة للكتاب تحت أيدينا ، والأخوين الشيخ فرج اللّه كريم زادة والسيّد هاشم الشهرستاني لمساعدتهما في قراءة النسخة ومراجعة جهاز (الحاسوب) ، والأخ لطيف الفرادي لمساعدته ومراجعته الأخيرة للنسخة .

أسأل اللّه لهم التوفيق لخدمة تراث أهل البيت عليهم السلام ، وأن يجعل هذا الجهد ذخرا لنا في يوم لا ينفع مال ولا بنون ، وأُقدّم ثوابه إلى روح المرحوم والدي . والحمد للّه رب العالمين ، وصلّى اللّه على سيّدنا محمّد وآله الطاهرين .

عليّ أوسط عبد العليزادة

المعروف ب «الناطقي»

قم المقدّسة ، ربيع الثاني سنة ۱۴۲۲


[۱]صرّح بهذا الاسم في أوّل كتابه ، فقال : وكتب العبد المتوسّل بالنبي الأُميّ محمّد بن الحسن القميّ.

[۲]الرجال لابن داود ص ۱۷۷ الرقم ۱۴۳۹ ، والرقم ۱۴۴۱ ؛ نقد الرجال ، ج ۴ ، ص ۲۳۹ و۲۴۰ ، الرقم ۴۵۷ .