عنوان کتاب : مصابیح الأنوار فى حل مشکلات الأخبار
پديدآورنده : سید عبد الله شبر
تحقيق : مجتبی محمودی
محل نشر : قم
ناشر : دارالحدیث
نوبت چاپ : دوم
تاریخ انتشار : 1392
تعداد جلد : 2
قطع : وزیری
زبان : عربی
جستجو در Lib.ir

مصابیح الأنوار فى حل مشکلات الأخبار

مؤلف، از شاگردان ممتاز سید محسن اعرجى و شیخ جعفر کاشف الغطا بوده که در زمینه هاى مختلف، همچون تفسیر، حدیث، شرح حدیث و... قلم زده و در زمان خود به «مجلسى ثانى» معروف شد. مؤلف، ۳۶۳ حدیث مشکل را در این مجموعه جاى داده است. او ضمن بررسى محتواى هر یک از روایات و شرح و توضیح دشوارى هاى متن، به آرا و نظرات و شرح حال علمایی از جمله علّامه مجلسى، محدث جزائرى، فیض کاشانى، محقق مازندرانى و... پرداخته است. در این تحقیق، به بیش از ۲۲۵ مصدر حدیثى و لغوى مراجعه و همه آرا و اقوال به دقت مستندسازى شده و با سیزده فهرست ارائه شده است.

مقدّمة التحقيق‏

...

۲ - نحن و الكتاب :

يتضمّن الكتاب بجزأيه (۳۶۳) حديثاً معظمها من الأخبار المشكلة التي سبق لبعض علمائنا التأليف فيها على نحو الاستقلال ، وخصّ بعض آخر باباً من بعض كتبهم في حلّ الأخبار المشكلة .

هذا ، وقد أدرج السيّد المؤلّف بعض الأحاديث الغريبة على نهج المجازات النبويّة للشريف الرضي والنهاية لابن الأثير .

كما وعنون بعض الأحاديث التي تحتوي على مباحث كلاميّة مهمّة أو معارفيّة من دون أن يكون هناك إشكال في مضمون الحديث أو غرابة في لفظه ، كما حصل ذلك في البحث عن عظمة القرآن وإعجازه والشفاعة والوفاء بالوعد وغيرها .

التزم المؤلّف في كتابه هذا بالمنهج الحديثي والكلامي في حلّ مشكلات الأخبار ، ولذا فإنّ جلّ اعتماده على شروح العلّامة المجلسي ووالده التقي والمحدّث الجزائري والفيض الكاشاني والمحقّق المازندراني وغيرهم .

وينقل أحياناً تأويلات بعض الفلاسفة والعرفاء وينتقدها ، ولكنّه يتّجه أحياناً في تفسير الأحاديث العقلية إلّا لمنهج الفلسفي والعقلي ، كما حصل في بحث وحدة الوجود ، وعلّة نزول الأرواح إلى الأجساد ، والقضاء والقدر ، والجبر والاختيار وغيرها .

اعتمدنا في تحقيق الكتاب على ثلاث نسخ خطّية منه ، هي كالآتي :

۱ - مخطوطة مركز إحياء التراث الإسلامي التي تمّ استنساخها في يوم السبت الرابع عشر من شهر شوّال المكرّم سنة (۱۲۴۲ ه ) (- أي سنة وفاة السيّد المؤلّف - ) بيد عليّ محمّد بن مير باقر الحسيني الخراساني ، ورمزنا لها ب «ث» .

۲ - مخطوطة مكتبة الإمام الرضا عليه السلام تمّت كتابتها في اليوم العشرين من شهر ذي الحجّة الحرام سنة (۱۳۱۴ ه) ، ورمزنا لها ب «ل» .

۳ - مخطوطة مكتبة المسجد الأعظم بقم المقدّسة ، وتاريخ كتابتها سنة (۱۳۰۱ ه) ، ورمزنا لها ب «ظ» .

وأتقنها هي نسخة «ث» تليها نسخة «ر» ، وتمّ على هذا معالجة التصحيفات والأغلاط المتسرّبة إلى المطبوع .

استخرجنا المصادر المعتمدة لدى المؤلّف إلّا القليل النادر جدّاً والذي لم نعثر عليه ، وأوردنا بعض التصحيحات وفقاً للمصادر ، وأضفنا بعض الزيادات منها فيما اقتضاه السياق .

وكانت لنا طريقتان في كيفيّة استخراج الأحاديث : الاُولى : وهي ما إذا نقل المؤلّف الحديث عن مصدر معيّن واحد أو أكثر ، فإنّنا ذكرنا ذلك المصدر الواحد أو المتعدّد ، وأضفنا له مصدراً أو مصدرين أحياناً من مصادرنا المتأخّرة كالوافي والوسائل والبحار .

الثانية : وهي ما إذا لم ينقل المؤلّف عن مصدر خاصّ فسعينا قدر المستطاع أن نذكر ثلاثة مصادر من مصادرنا الروائيّة المتقدّمة - أي من كتب الحديث الأربعة وغيرها من الكتب المتقدّمة التي عنت بالحديث ونقلته - كما ونذكر ولو مصدراً واحداً من المجامع الروائيّة المتأخّرة .

أمّا أقوال العلماء فاكتفينا بنقلها عن أصحابها من دون أن نشير إلى مواضع الروايات والأقوال الواردة فيها ، إلّا ماحصل على وجه الاستطراد .

احتفظنا ببعض التعاليق التي كتبها الحجّة المرحوم آية اللَّه السيّد عليّ شبّر في تحقيقه للكتاب ، ورمزنا لها ب «ش» .

تمّ ترقيم الأحاديث على مبنى الأعداد المتسلسلة من بدء الجزء الأوّل إلى نهاية الجزء الثاني .

وردت في نهاية النسخ الخطّية «خاتمة في بعض المسائل المشكلة» أكثرها مسائل عويصة في النكاح والطلاق مستلّة من كتاب العويص للشيخ المفيد قدّس سره ، لم تدرج في المطبوع السابق من الكتاب ولا في هذه الطبعة .

وآخر دعوانا أن الحمد للَّه ربّ العالمين‏

مجتبى المحمودي‏

قم المقدسة

صفر الخير ۱۴۳۲ ه