1
فيزيك

الباب الثامن : علم الفيزياء

۵۶۱۲.الإمام عليّ عليه السلام :كُلُّ سَميعٍ غَيرَهُ يَصَمُّ عَن لَطيفِ الأصواتِ ، ويُصِمُّهُ كَبيرُها ۱ . ۲

۵۶۱۳.عنه عليه السلام :كُلُّ بَصيرٍ غَيرَهُ يَعمى عَن خَفِيِّ الأَلوانِ ، ولَطيفِ الأَجسا ۳ . ۴

1.أثبت العلم الحديث باستخدام الهزازات الصوتيّة ، أنّ الاُذن البشريّة تتحسّس فقط بمجال معيّن من الاهتزازات ، هي التي يقع تواترها بين ۱۵ هزّة في الثانية و۱۵۰۰۰ هزّة ، فإذا كان تواتر الصوت أقل من ۱۵ هزّة في الثانية لا تسمعه الاُذن ، وكذلك إذا كان تواتر الصوت أعلى من ۱۵۰۰۰ هزّة في الثانية . ولعلّ هذا هو المقصود ب (لطيف الأصوات) و(كبير الأصوات) (تصنيف نهج البلاغة : ص ۷۸۲) . والجدير ذكره إنّ أحدث ما توصّلت إليه النظريات الفيزيائيّة أنّ عدد الذبذبات الصوتيّة القابلة للسماع تتراوح ما بين ۲۰ـ ۲۰۰۰۰ ذبذبة /ثانية على عكس ما أثبتته النظريّات السابقة من أنّها تتراوح بين ۱۵ـ ۱۵۰۰۰ ذبذبة/ ثانية (راجع : كتاب «الفيزياء» تأليف هاليدي ورزنيك ، ترجمة گلستانيان و بهار : ج ۲ ص ۹۵) .

2.نهج البلاغة : الخطبة ۶۵ ، بحار الأنوار : ج ۴ ص ۳۰۹ ح ۳۷ .

3.م كثير من الحيوانات لا ترى الألوان ، بل ترى الصورة سوداء بيضاء فقط . أمّا الإنسان فإنّه يرى الألوان السبعة التي هي ألوان الطيف المرئي والتي تنحصر أطوال موجاتها بين ۴ / ۰ مكرون (البنفسجي) و۸ / ۰ مكرون (الأحمر) . أمّا الأضواء التي تقع أطوال موجاتها خارج هذا المجال فإنّ الإنسان لايراها ، ومنها الأشعّة فوق البنفسجيّة والأشعّة تحت الحمراء . إذن فقدرة الإنسان البصريّة محدودة ، أمّا اللّه تعالى فهو يرى كلّ جسم وكلّ لون مهما كان نوعه أو لطافته . وقد وجد بقدرة اللّه أنّ النحلة تستطيع أن تميّز بين سبعة ألوان مختلفة من اللون الأبيض ، يراها الإنسان لونا واحدا . بهذه الدقّة الكبيرة تستطيع أن تميّز بين أنواع الزهور وهي تطير في أعلى السماء (تصنيف نهج البلاغة : ص ۷۸۲) .

4.نهج البلاغة : الخطبة ۶۵ ، بحار الأنوار : ج ۴ ص ۳۰۹ ح ۳۷ .


فيزيك
  • نام منبع :
    فيزيك
    منبع :
    دانش نامه اميرالمؤمنين (ع) بر پايه قرآن، حديث و تاريخ ج11
تعداد بازدید : 999
صفحه از 4
پرینت  ارسال به