11
الشّافي في شرح أصول الكافي ج2

الباب الأوّل : بَابُ حُدُوثِ الْعَالَمِ وَإِثْبَاتِ الْمُحْدِثِ

فيه ستّة أحاديث .
في هذا الباب بيان الجزء الوجودي للتوحيد صريحا، والمضاف مقدّر هنا ، أي باب بيان حدوث.
والمراد بالحدوث الحدوث الزماني، فإنّ إطلاق الحدوث على الحدوث الذاتي ـ أي على الإمكان الذاتي ـ مجرّد اصطلاح من الفلاسفة . ۱
و«العالَم» بفتح اللام بمعنى ما يعلم به، كالخاتم بمعنى ما يختم به . والمراد به النظام المشاهد بالنظر في السماوات والأرضين وما بينهما ، وبعبارة اُخرى: الأجسام وأعراضها التي وجودها بقول: «كُن» أي بلا آلة ولا حركة لفاعلها، كالجريان للماء، والحرارة للنار، والنموّ للشجر ونحو ذلك . والمراد بحدوثه: حدوث كلّ جزء وجزئي منه بلا مادّة أو مثال قديمين، شخصا أو نوعا .
وقوله : «وإثبات » عطف على «حدوث»، وإضافته إلى «المحدث» بكسر الدال إضافة إلى الفاعل ، أي وبيان أنّ مُحدِثَهُ مثبِتُهُ، وهو مأخوذ من أثبته: إذا سخّره، كأنّه شدّه بالثبات بالكسر، وهو سَيْر يشدّ به الرحل . ۲

1.حكاه الإيجي في المواقف ، ج ۱ ، ص ۳۷۴ عن الحكماء .

2.لسان العرب ، ج ۲ ، ص ۱۹ (ثبت) .


الشّافي في شرح أصول الكافي ج2
10
  • نام منبع :
    الشّافي في شرح أصول الكافي ج2
    تعداد جلد :
    5
    ناشر :
    دارالحدیث با همکاری سازمان اوقاف و امور خیریه
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1387
    نوبت چاپ :
    اول
تعداد بازدید : 37343
صفحه از 584
پرینت  ارسال به