195
الشّافي في شرح أصول الكافي ج2

كما مضى في ثالث التاسع. ۱
ويجوز رفع «ضرورة» على أنّه خبر المبتدأ وكون الجملة بعده استئنافا بيانيّا، أو صفة بعد صفة. وهذا مبنيّ على أنّه على تقدير تجويز كون بعض الأجسام غير مخلوق لا يمكن معرفته بالاستدلال أصلاً، وما تمسّك به ۲ الفلاسفة من إبطال الدور والتسلسل لإثبات الصانع للعالم ۳ لا يتمّ؛ لأنّه لا يستلزم كونه صانعا، أي فاعلاً لا بالإيجاب، وأيضا هم يجوّزون التسلسل في الاُمور الغير المجتمعة في جانب المبدأ، ولم يقيموا قبل إثبات الصانع برهانا على احتياج الممكن في البقاء إلى بقاء فاعله.
(فَقَالَ عليه السلام : سُبْحَانَ مَنْ لَا يَعْلَمُ أَحَدٌ كَيْفَ هُوَ) أي ذاته (إِلَا هُوَ«لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْ ءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ»لَا يُحَدُّ) ؛ بالمهملتين وشدّ الثانية، مجهول باب نصر؛ أي ليس محصورا في مقدار لا يتجاوزه. وهذا ناظر إلى «لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَىْ ءٌ» .
(وَلَا يُحَسُّ)؛ بالمهملتين، وشدّ الثانية، معلوم باب نصر. والحسّ بالفتح: إلقاء السمع إلى الحسّ بالكسر، أي الصوت الخفيّ، وهو نوع من الحيلة للسماع، وهذا ناظر إلى السميع.
(وَلَا يُجَسُّ) ؛ بالجيم وشدّ المهملة، معلوم باب نصر. والجسّ بالفتح: إحداد النظر إلى شيء للاستثبات. وهذا ناظر إلى البصير.
(وَلَا يُدْرِكُهُ الْحَوَاسُّ،۴وَلَا يُحِيطُ بِهِ شَيْءٌ) : سطح أو ذهن.
(وَلَا جِسْمٌ وَلَا صُورَةٌ، وَلَا تَخْطِيطٌ وَلَا تَحْدِيدٌ) . «لا» في المواضع الأربعة غير عاملة دخلت على الجملة الاسميّة، فوجب تكرارها. و«جسم» مرفوع منوّن على أنّه خبر مبتدأ محذوف، أي لا هو جسم، وكذا نظائره.

1.أي الحديث ۳ من باب في إبطال الرؤية .

2.في «ج» : - «به» .

3.حكاه عن المحقّقين العلّامة في معارج الفهم ، ص ۲۱۱ . وانظر المسلك في اُصول الدين ، ص ۵۲ ؛ والمحصّل للرازي ، ص ۳۴۲ .

4.في الكافي المطبوع : «لا تدركه الأبصار ولا الحواسّ» .


الشّافي في شرح أصول الكافي ج2
194

الباب الحادي عشر : بَابُ النَّهْيِ عَنِ الْجِسْمِ وَ الصُّورَةِ

فيه ثمانية أحاديث.
الجسم بالكسر: الجسد الغير المجوّف؛ والصورة: الجسد المجوّف.
والمراد النهي عن القول بأنّه تعالى جسم، وعن القول بأنّه تعالى صورة.
الأوّل: (أَحْمَدُ بْنُ إِدْرِيسَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ، عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى، عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ، قَالَ: قُلْتُ لِأَبِي عَبْدِ اللّهِ عليه السلام : سَمِعْتُ هِشَامَ بْنَ الْحَكَمِ يَرْوِي عَنْكُمْ) أي عن بعض قراباتكم.
ولعلّ المرويَّ عنه غير معصوم، فلا قدح فيه على هشام، ولو كان المراد أحد المعصومين، فالقدح راجع إلى ابن أبي حمزة، وهو البطائني. ولعلّه فهم من لفظ هشام هذا، ونقله بالمعنى، أو روى عن غيرهم، وتوهّم أنّه يروي عنهم.
(أَنَّ اللّهَ جِسْمٌ صَمَدِيٌّ) أي لا جوف له (نُورِيٌّ) أي جميل جدّا.
(مَعْرِفَتُهُ) ؛ مبتدأ.
(ضَرُورَةً۱) أي ضروريّةً، وهو منصوب على أنّه صفة مفعول مطلق محذوف؛ أي معرفته معرفةً ضروريّةً حاصلةٌ بالرؤية.
(يَمُنُّ بِهَا عَلى مَنْ يَشَاءُ مِنْ خَلْقِهِ) . الجملة خبر المبتدأ.
وهذا مبنيّ على أنّ المجوّزين للرؤية يقولون: إنّ المعرفة من جهة الرؤية ضرورة،

1.في الكافي المطبوع : «ضرورةٌ» بضمّ الأخير .

  • نام منبع :
    الشّافي في شرح أصول الكافي ج2
    تعداد جلد :
    5
    ناشر :
    دارالحدیث با همکاری سازمان اوقاف و امور خیریه
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1387
    نوبت چاپ :
    اول
تعداد بازدید : 37277
صفحه از 584
پرینت  ارسال به