207
الشّافي في شرح أصول الكافي ج2

الباب الثاني عشر : بَابُ صِفَاتِ الذَّاتِ

فيه ستّة أحاديث.
أي صفات له تعالى وجوديّةٌ ليس لها مصداقٌ موجودٌ في نفسه في الخارج إلّا ذاته تعالى، فيمتنع اتّصافه تعالى بضدّها، أو يُقال: صفات له وجوديّة يمتنع انفكاكها عنه تعالى.
وسيجيء بيان الحدّين في ذيل «باب الإرادة أنّها من صفات الفعل».
الأوّل: (عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الطَّيَالِسِيِّ) ؛ بفتح المهملة والخاتمة وكسر اللام والمهملة: منسوب إلى طيالسة، جمع «الطيلسان» مثلّثة اللام، وهو ثوب معروف من صوف، والنسبة للبيع. ۱(عَنْ صَفْوَانَ بْنِ يَحْيى، عَنِ ابْنِ مُسْكَانَ، عَنْ أَبِي بَصِيرٍ، قَالَ: سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللّهِ عليه السلام يَقُولُ: لَمْ يَزَلِ اللّهُ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ رَبُّنَا،۲وَالْعِلْمُ ذَاتُهُ وَلَا مَعْلُومَ) .
«لم يزل» بفتح الزاي من الأفعال الناقصة. و«اللّه » مرفوع، و«عزّ وجلّ» جملة معترضة. و«ربّنا» مرفوع بدل أو عطف بيان للّه .
وقوله: و«العلم ذاته» جملة حاليّة اُقيمت مقام خبر «لم يزل»، وهو كائنا نظير ضربي زيدا وهو قائم.
وقوله: «ولا معلوم» معطوف على الجملة الحاليّة، أو جملة حاليّة اُخرى قيد للاُولى.

1.اُنظر لسان العرب ، ج ۶ ، ص ۱۲۴ (طلس) .

2.في الكافي المطبوع : «ربَّنا» بفتح الباء .


الشّافي في شرح أصول الكافي ج2
206

(أَ مَا عَلِمَ أَنَّ الْجِسْمَ مَحْدُودٌ) أي فيناقض قوله بالجسميّة قولَه: «ليس كمثله شيء» كما مرّ في سادس الباب.
(وَالْكَلَامَ) . منصوبٌ معطوف على الجسم.
(غَيْرُ الْمُتَكَلِّمِ؟) . معطوفٌ على «محدود» يعني أنّ الكلام زائد على ذات المتكلِّم؛ لأنّه من صفات الفعل، فليس كالقدرة والعلم، فإنّهما من صفات الذات وعين ذاته تعالى، فالكلام مخلوق دونهما. لمّا كان إبطال كونه جسما مشتملاً على إبطال كونه ناطقا، لم يتعرّض له هنا صريحا.
(مَعَاذَ اللّهِ) . مصدرٌ مضاف، معناه: أعوذ باللّه معاذا.
(وَأَبْرَأُ إِلَى اللّهِ مِنْ هذَا الْقَوْلِ) . لم يقل هذا القائل إشارةً إلى رجوعه عنه.
قوله: (لَا جِسْمٌ، وَلَا صُورَةٌ، وَلَا تَحْدِيدٌ) ، لإبطال الجسميّة.
وقوله: (وَكُلُّ شَيْءٍ سِوَاهُ مَخْلُوقٌ) ، لإبطال كون الكلام كالعلم والقدرة.
وقوله: (إِنَّمَا يُكَوَّنُ۱الْأَشْيَاءُ بِإِرَادَتِهِ وَمَشِيئَتِهِ، مِنْ غَيْرِ كَلَامٍ، وَلَا تَرَدُّدٍ فِي نَفَسٍ) ؛ بفتح الفاء. (وَلَا نُطْقٍ بِلِسَانٍ) ، لإبطال كونه ناطقا.
الثامن: (عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِيسى، عَنْ يُونُسَ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَكِيمٍ، قَالَ: وَصَفْتُ لِأَبِي الْحَسَنِ عليه السلام قَوْلَ هِشَامٍ الْجَوَالِيقِيِّ وَمَا يَقُولُ فِي الشَّابِّ الْمُوَفَّقِ) . مضى في ثالث العاشر. ۲(وَوَصَفْتُ لَهُ قَوْلَ هِشَامِ بْنِ الْحَكَمِ، فَقَالَ: إِنَّ اللّهَ لَا يُشْبِهُهُ شَيْءٌ) . معناه ظاهر ممّا مضى في أحاديث الباب. ومعنى «يقول»: ينسب إليه أنّه يقول. وبالجملة جلالة قدر الرجلين يوجب تأويل الأحاديث إمّا بما ذكرنا، أو بنحو ذلك؛ للأحاديث الصريحة المعارضة؛ والعلم عند اللّه .

1.في الكافي المطبوع : «تُكَوَّنُ» .

2.أي الحديث ۳ من باب النهي عن الصفة بغير ماوصف به نفسه تعالى .

  • نام منبع :
    الشّافي في شرح أصول الكافي ج2
    تعداد جلد :
    5
    ناشر :
    دارالحدیث با همکاری سازمان اوقاف و امور خیریه
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1387
    نوبت چاپ :
    اول
تعداد بازدید : 37289
صفحه از 584
پرینت  ارسال به