301
الشّافي في شرح أصول الكافي ج2

الباب التاسع عشر : بَابُ الْحَرَكَةِ وَ الِانْتِقَالِ

فيه أحد عشر حديثا.
الأوّل: (مُحَمَّدُ بْنُ أَبِي عَبْدِ اللّهِ، عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِيلَ الْبَرْمَكِيِّ، عَنْ عَلِيِّ بْنِ عَبَّاسٍ الْخُرَاذِينِيِّ۱) ؛ بضمّ المعجمة وفتح المهملة المخفّفة والألف وكسر المعجمة وسكون الخاتمة والنون: قرية بالريّ، وقيل بدل الخاء الجيم، والمشهور فيها الخاء، وأنّها بالزاي بدل الذال، واللامِ بدل النون، أو ما مع النون، كانت قرية اُخرى بجنب ما مع اللام. ۲(عَنِ الْحَسَنِ بْنِ رَاشِدٍ، عَنْ يَعْقُوبَ بْنِ جَعْفَرٍ الْجَعْفَرِيِّ، عَنْ أَبِي إِبْرَاهِيمَ عليه السلام ، قَالَ: ذُكِرَ عِنْدَهُ قَوْمٌ يَزْعُمُونَ أَنَّ اللّهَ ـ تَبَارَكَ وَتَعَالى ـ يَنْزِلُ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا، فَقَالَ: إِنَّ اللّهَ لَا يَنْزِلُ) أي يستحيل عليه النزول.
(وَلَا يَحْتَاجُ إِلى أَنْ يَنْزِلَ) أي لا يفوت عنه بعدم النزول كمال. وقوله:
(إِنَّمَا مَنْزلُهُ۳فِي الْقُرْبِ وَالْبُعْدِ سَوَاءٌ ) ، ناظرٌ إلى قوله: «لا ينزل» أي إنّما منزلته ونسبته إلى الأشياء في القُرب باعتبار العلم، كقوله: «وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَيْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِيدِ»۴ ، وفي البُعد باعتبار الذات سواء، أي لا يتغيّر هذا القُربُ، ولا هذا البُعدُ.

1.في الكافي المطبوع : «الجراذينى» بفتح الجيم .

2.في حاشية «أ» : «القائل صاحب الخلاصة (منه)» .

3.في الكافي المطبوع : «منظره» .

4.سورة ق (۵۰) : ۱۶ .


الشّافي في شرح أصول الكافي ج2
300

عمامته، أو لأنّه لبس حلّة وراح إلى ناديهم، فقالوا: زَبرَقَ حصين. ۱
([ ...................................]وَ لَا رَهِيبَةَ إِلّا سَيِّدٌ صَمَدٌ۲
وَ قَالَ شَدَّادُ بْنُ مُعَاوِيَةَ فِي حُذَيْفَةَ بْنِ بَدْرٍ:

عَلَوْتُهُ بِحُسَامٍ ثُمَّ قُلْتُ لَهُخُذْهَا حُذَيْفُ فَأَنْتَ السَّيِّدُ الصَّمَدُ۳
وَ مِثْلُ هذَا كَثِيرٌ، وَاللّهُ ـ عَزَّ وَجَلَّ ـ هُوَ السَّيِّدُ الصَّمَدُ الَّذِي جَمِيعُ الْخَلْقِ ـ مِنَ الْجِنِّ وَالْاءِنْسِ ـ إِلَيْهِ يَصْمُدُونَ فِي الْحَوَائِجِ، وَإِلَيْهِ يَلْجَؤُونَ عِنْدَ الشَّدَائِدِ، وَمِنْهُ يَرْجُونَ الرَّخَاءَ وَدَوَامَ النَّعْمَاءِ لِيَدْفَعَ عَنْهُمُ الشَّدَائِدَ) .

1.القاموس المحيط ،ج ۳ ، ص ۲۴۰ ؛ تاج العروس ، ج ۱۳ ، ص ۱۸۷ (زبرق) .

2.صدر البيت : «ما كان عمران ذاغش ولا حسد» . ورهيبة اسم رجل .

3.حكاه الصدوق في التوحيد ، ص ۱۹۷ ، ذيل ح ۹ عن الشاعر ، وحكاه الجوهري في الصحاح ، ج ۲ ، ص ۴۹۹ (صمد) وحكاه السمعاني في تفسيره ، ج ۶ ، ص ۳۰۴ عن آخر ، وابن فارس في معجم مقاييس اللغة ، ج ۳ ، ص ۳۰۹ (صمد) .

  • نام منبع :
    الشّافي في شرح أصول الكافي ج2
    تعداد جلد :
    5
    ناشر :
    دارالحدیث با همکاری سازمان اوقاف و امور خیریه
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1387
    نوبت چاپ :
    اول
تعداد بازدید : 37275
صفحه از 584
پرینت  ارسال به