189
شرح فروع الکافي ج1

وَضوئه قبل أن يغسلها ؟ قال : «لا ؛ لأنّه لايدري حيث باتت يده ، فليغسلها» . ۱
ووافقنا في ذلك أكثر العامّة ، وأوجبه أحمد من نوم الليل ۲ ، وابن جرير الطبري وداوود من كلّ نوم ۳ على ما حكاه عنهم والدي ـ طاب ثراه ـ وذلك إمّا لدفع النجاسةالوهميّة كما يشعر به بعض الأخبار ، أو للنظافة ، أو تعبّدا كما قيل .
وقال والدي : «ولايستحبّ غسل اليد من غير هذه الأحداث كالريح والاستحاضة ونحوهما ؛ لأصالة البراءة ، وعدم دليل شرعي عليه» . وقد صرّح به الشهيد في شرح الإرشاد ۴ .فروع : الأوّل : قال المحقّق الشيخ عليّ في شرح القواعد : «غسل ۵ اليد للوضوء من الزند وللجنابة من المرفق على الأظهر» . ۶
وقال الشهيد في شرح الإرشاد : «وتغسل لهما من الزند» .وفي المنتهى :
لم يحدّ الأصحاب اليد هاهنا ، والأولى أنّ المراد منها العضو من الكوع ۷ ؛ لأنّه هو الواجب في مسح التيمّم ؛ ولأنّ الغمس لها ، ولايستحبّ الزيادة ؛ لأنّ اليد من المرفق هو الواجب للوضوء ؛ ولأنّه غير مغموس . ۸

1.. تهذيب الأحكام ، ج ۱ ، ص ۳۹ ، ح ۱۰۶ ؛ الاستبصار ، ج ۱ ، ص ۵۱ ، ح ۱۴۵ ؛ وسائل الشيعة ، ج ۱ ، ص ۴۲۸ ، ح ۱۱۱۹ .

2.. بداية المجتهد ، ج ۱ ، ص ۹ ؛ فتح العزيز ، ج ۱ ، ص ۳۹۵ ؛ المجموع للنووي ، ج ۱ ، ص ۳۴۹ ؛ الخلاف للشيخ الطوسي ، ج ۱ ، ص ۷۳ ؛ منتهى المطلب ، ج ۱ ، ص ۲۹۱ .

3.. لم أجد هذه النسبة في كتاب ، بل الموجود في المجموع ، ج ۱ ، ص ۳۵۰ : «من نوم الليل» .

4.. روض الجنان ، ج ۱ ، ص ۱۲۴ .

5.. المثبت من المصدر ، وفي النسخ : «تغسل» .

6.. جامع المقاصد ، ج ۱ ، ص ۲۲۹ .

7.. الكُوع والكاع ، زعم أبو الدَقَيش أنّهما طرفا الزندين في الذراع ممّا يلي الرسغ ، والكوع منهما طرف الزند الذي يلي الإبهام وهو أخفاهما ، والكاع : طرف الزند الذي يلي الخنصر ، وهو الكرسوع . كتاب العين ، ج ۲ ، ص ۱۸۱ (كوع) .

8.. منتهى المطلب ، ج ۱ ، ص ۲۹۴ .


شرح فروع الکافي ج1
188

[باب] الرجل يدخل يده في الماء ۱ إلخ .

أجمع الأصحاب على استحباب غسل اليد قبل إدخالهما الإناء الذي أمكن الاغتراف منه من حدث النوم والبول والغائط والجنابة ، ويدلّ عليه أكثر أخبار الباب وما سيأتي ، وما رواه الشيخ عن عبدالكريم بن عتبة الكوفي الهاشمي ، قال : سألت أباعبداللّه عليه السلام عن الرجل يبول ولم يمسّ يده اليمنى شيء ، أيدخلها في وَضوئه قبل أن يغسلها ؟ قال : «لا حتّى يغسلها» . قلت : فإنّه استيقظ من نومه ولم يَبُل ، أيدخل يده في

1.. كذا في النسخ ، وفي الأصل : «في الإناء» .

  • نام منبع :
    شرح فروع الکافي ج1
    سایر پدیدآورندگان :
    تحقيق : المحمودی، محمد جواد ؛ الدرایتی محمد حسین
    تعداد جلد :
    5
    ناشر :
    دارالحدیث
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1388 ش
    نوبت چاپ :
    الاولی
تعداد بازدید : 98163
صفحه از 527
پرینت  ارسال به