215
شرح فروع الکافي ج1

السماء ولا في الأرض ، وإنّما يسكن في الهواء» ۱ ) .قوله في مرفوعة عليّ بن إبراهيم : وارفع ثوبك) . [ ح 5/3874 ] الظاهر أنّ هذا الأمر للإرشاد ، ويحتمل الندب بعيدا .
قوله في خبر إبراهيم الكرخي : ثلاثة ملعون من فعلهنّ)إلخ . [ ح 6/3875 ] في تفسير الثلاثة بالمتغوّط والمانع والسادّ مسامحة ، وكون التفسير للموصول في مَن فعلهنّ محتمل بعيد ، والمنع خلاف الإعطاء ، وهو يتعدّى إلى مفعولين : إلى الأوّل بنفسه وإلى الثاني بعَن وبنفسه أيضا .والانتياب افتعال من النوبة ، يقال : انتاب فلان القوم ؛ إذا أتاهم مرّة بعد اُخرى ۲ ) ، والمنتاب اسم مفعول وصفة للماء ، أي الماء الذي وقعت عليه النوبة ۳ ) ، والمفعول الثاني للمنع محذوف .ويجوز أن يكون اسم فاعل بمعنى صاحب النوبة ، فهو أحد مفعولي المانع .
ولعن المانع والسادّ ؛ لتحريم ذينك المنع والسدّ ، فالظاهر أنّ لعن المتغوّط في فيء النزّال ۴ ) أيضا لتحريم ذلك التغوّط ، لكنّ الأصحاب حملوا هذا على الكراهة .

[باب ] القول عند دخول الخلاء وعند الخروج ، والاستنجاء ومن نسيه ، والتسمية عند الوضوء

قال ـ طاب ثراه ـ : قيل : الخلاء بفتح الخاء والمدّ : الموضع الخالي ، سمّي به موضع الحاجة ؛ لخلائه في غير

1.. الكافي ، ج ۶ ، ص ۵۲۹ ، ح ۶ ؛ وسائل الشيعة ، ج ۵ ، ۳۱۱ ، ح ۶۶۳۶ ، وفيهما : «إنّ الشياطين ليست في السماء ولا في الأرض ، وإنّما تسكن الهواء» .

2.. اُنظر : صحاح اللغة ، ج ۱ ، ص ۲۲۸ ـ ۲۲۹ نوب) .

3.. مجمع البحرين ، ج ۴ ، ص ۳۸۷ نوب) .

4.. أي موضع الظلّ المعدّ لنزول الناس ، أو ما هو أعمّ كالمحلّ الذي يرجعون إليه وينزلون به . مجمع البحرين ، ج ۳ ، ص ۴۴۱ فيأ) .


شرح فروع الکافي ج1
214

جميعا ، ولم أجدهما ، وما وجدت إلّا روايتان في البول خاصّة ، رواهما الشيخ عن السكوني ، عن جعفر ، عن أبيه ، عن آبائه عليهم السلام ، قال : «نهى رسول اللّه صلى الله عليه و آله أن يستقبل الرجل الشمس والقمر بقرجه وهو يبول» . ۱ ) وفي الحسن عن محمّد بن يحيى الكاهلي ، عن أبيعبداللّه عليه السلام ، قال : «قال رسول اللّه صلى الله عليه و آله : لايبولنّ أحدكم وفرجه باد للقمر يستقبل به» . ۲ ) وصرّح الأكثر بكراهتهما مطلقا ۳ ) ، بل ظاهر المفيد حرمتهما كذلك ؛ حيث قال : «ولايجوز لأحد أن يستقبل بفرجه قرصي الشمس والقمر في بول ولا غائط» ۴ ) .والأولى الاقتصار على مورد النصّ ، وفي كلام الصدوق حزازة اُخرى كما لايخفى .
قوله في خبر السكوني : نهى النبيّ صلى الله عليه و آله أن يطمح الرجل ببوله من السطح ، أو من الشيء المرتفع في الهواء) . [ ح 4/3873 ]ومثله ما رواه الشيخ في الصحيح عن مسمع ، عن أبيعبداللّه عليه السلام ، قال : «قال أميرالمؤمنين عليه السلام : قال رسول اللّه صلى الله عليه و آله : يكره للرجل ـ أو ينهى الرجل ـ أن يَطمَحَ ببَوله من السطح في الهواء» . ۵ )قوله : «في الهواء» في الخبرين متعلّق بـ«يطمح» ، وفي القاموس : «طمح ببوله : رماه في الهواء» ۶ ) . فيكون قيدُ «في الهواء» فيهما مبنيّا على التجريد ، ولعلّ السرّ في ذلك النهي تأذّي الجنّ منه ؛ لأنّ مسكنهم في الهواء على ما رواه المصنّف قدس سرهفي باب تشييد البناء من أبواب الزيّ والتجمّل من هذا الكتاب عن الصادق عليه السلام : «إنّ الشيطان ليس في

1.. تهذيب الأحكام ، ج ۱ ، ص ۳۴ ، ح ۹۱ ؛ وسائل الشيعة ، ج ۱ ، ص ۳۴۲ ، ح ۹۰۲ .

2.. تهذيب الأحكام ، ج ۱ ، ص ۳۴ ـ ۳۵ ، ح ۹۲ ؛ وسائل الشيعة ، ج ۱ ، ص ۳۴۲ ، ح ۹۰۳ .

3.. اُنظر : شرائع الإسلام ، ج ۱ ، ص ۱۵ ؛ قواعد الأحكام ، ج ۱ ، ص ۱۸۰ ؛ منتهى المطلب ، ج ۱ ، ص ۲۴۲ ؛ تذكرة الفقهاء ، ج ۱ ، ص ۱۱۹ ؛ تحرير الأحكام ، ج ۱ ، ص ۶۲ ؛ إيضاح الفوائد ، ج ۱ ، ص ۱۴ ؛ جامع المقاصد ، ج ۱ ، ص ۱۰۱ ؛ مسالك الأفهام ، ج ۱ ، ص ۳۲ ؛ روض الجنان ، ج ۱ ، ص ۸۴ ؛ مدارك الأحكام ، ج ۱ ، ص ۱۷۷ .

4.. المقنعة ، ص ۴۲ .

5.. تهذيب الأحكام ، ج ۱ ، ص ۳۵۲ ، ح ۱۰۴۵ ؛ وسائل الشيعة ، ج ۱ ، ص ۳۵۱ ـ ۳۵۲ ، ح ۹۳۲ .

6.. القاموس المحيط ، ج ۱ ، ص ۲۳۸ طمح) .

  • نام منبع :
    شرح فروع الکافي ج1
    سایر پدیدآورندگان :
    تحقيق : المحمودی، محمد جواد ؛ الدرایتی محمد حسین
    تعداد جلد :
    5
    ناشر :
    دارالحدیث
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1388 ش
    نوبت چاپ :
    الاولی
تعداد بازدید : 98272
صفحه از 527
پرینت  ارسال به