427
شرح فروع الکافي ج1

وظاهر ذلك الخبر حرمة مسّ خيّط القرآن وتعليقه أيضا من غير طهارة ، ويلزم منه تحريم مسّ قرطاسه وجلده أيضا بالأولويّة ، ويؤيّده حسنة محمّد بن مسلم المتقدّمة ، وهو منقول عن السيّد المرتضى بالنسبة إلى المحدث بالحدث الأكبر ۱ ، وعن أبيحنيفة ۲ والشافعي ۳ وأشياعهما مطلقا .
والمشهور الكراهة ؛ حملاً للنهي في الخبرين عليها كما هو شأن النهي في الأخبار الضعيفة المعارضة للأصل .
قوله : (عن أحمد بن محمّد ، عن ابن فضّال) . [ ح 2/4044 ] أحمد بن محمّد هذا هو أحمد بن محمّد بن عيسى ، وابن فضّال هو الحسن بن عليّ بن فضّال .
قوله في صحيحة إبراهيم بن أبيمحمود : (والشيء اللكد مثل علك الروم والطرار وما أشبهه) . [ ح 7/4049 ] لكد عليه الوسخ لكدا أي لزمه ولصق به ۴ .
والطرّة : ما يتّخذ من الرامك ، جمعها طرر وطرار ۵ .
والرامِك كصاحِب : شيء أسود يخلط بالمسك ۶ .
قوله : (وروي أيضا : أنّ المختضب لايجنب حتّى يأخذ الحنّاء مأخذه) . [ ح 9/4051 ] قد رويناها عن أبيسعيد .

1.. حكاه المحقّق في المعتبر ، ج ۱ ، ص ۱۹۰ عن المصباح للسيّد المرتضى .

2.. تحفة الفقهاء ، ج ۱ ، ص ۳۲ ؛ بدائع الصنائع ، ج ۱ ، ص ۳۷ ؛ كشف القناع ، ج ۱ ، ص ۱۵۸ .

3.. روضة الطالبين ، ج ۱ ، ص ۱۹۰ ؛ المجموع للنووي ، ج ۲ ، ص ۶۷ .

4.. صحاح اللغة ، ج ۲ ، ص ۵۳۶ (لكد) .

5.. لسان العرب ، ج ۸ ، ص ۱۴۱ ـ ۱۴۲ (طرر) .

6.. صحاح اللغة ، ج ۴ ، ص ۱۵۸۸ (رمك) .


شرح فروع الکافي ج1
426

وروى العامّة عن النبيّ صلى الله عليه و آله أنّه كتب في كتابه لعمرو بن حزام : «لايمسّ القرآن إلّا طاهر» ۱ .
وربّما احتجّ عليه بقوله سبحانه : «إِنَّهُ لَقُرْءَانٌ كَرِيمٌ فِى كِتَـبٍ مَّكْنُونٍ لَا يَمَسُّهُ إِلَا الْمُطَهَّرُونَ »۲ ، بناء على أنّ قوله : «لايمسّه» صفة لقرآن وضميره عائد إليه ، واُيّد ذلك بخبر إبراهيم المذكور ، والخبر حينئذٍ بمعنى النهي ، لكنّ الظاهر أنّ قوله : «لايمسّه» صفته لـ «كتاب مكنون» وهو اللوح المحفوظ ، والضمير عائد إليه ، والمراد بالمطهّرون الملائكة المقرّبون ، فالخبر حينئذ على حقيقته ۳ . ۴
والخبر غير ثابت ، بل هو ضعيف ؛ لاشتماله على عليّ بن الحسن بن فضّال ، وهو فطحي وإن وثّقوه ۵ ، وعلى جعفر بن محمّد بن حكيم ، وهو ضعيف ۶ .
ولاينفع ضميمة جعفر بن محمّد بن أبيالصبّاح ؛ لكونه مجهولاً ۷ ، وعلى إبراهيم بن عبدالحميد ؛ لأنّ إبراهيم الذي يروي عن أبيالحسن عليه السلام كان واقفيّا غير موثّق ، وإنّما الذي وثّقوه هو من أصحاب الصادق عليه السلام ۸ ، وإن احتمل اتّحادهما .

1.. تفسير القرآن لعبدالرزّاق ، ج ۳ ، ص ۲۷۳ ؛ تفسير البغوي ، ج ۴ ، ص ۲۸۹ ، في تفسير سورة الواقعة ؛ سنن الدارمي ، ج ۲ ، ص ۱۶۱ ؛ المستدرك للحاكم ، ج ۱ ، ص ۳۹۷ ؛ تفسير القرطبي ، ج ۱۷ ، ص ۲۲۵ ؛ الأحاديث الطوال للطبراني ، ص ۱۴۳ ، ح ۵۶ ؛ صحيح ابن حبّان ، ج ۱۴ ، ص ۵۰۶ ؛ سنن الدارقطني ، ج ۲ ، ص ۲۵۱ ، ح ۲۶۹۷ ؛ معرفة السنن والآثار للبيهقي ، ج ۱ ، ص ۱۸۶ ، ح ۱۰۶ ؛ التفسير الكبير للفخر الرازي ، ج ۲۹ ، ص ۱۹۳ ، في تفسير سورة الواقعة .

2.. الواقعة (۵۶) : ۷۷ ـ ۷۹ .

3.. المثبت هو الظاهر ، وفي الأصل : «حقيقيّة» .

4.. زبدة البيان للمحقّق الأردبيلي ، ص ۲۹ . وانظر : التبيان ، ج ۹ ، ص ۵۱۰ ؛ مجمع البيان ، ج ۹ ، ص ۳۷۷ ؛ تفسير مقاتل بن سليمان ، ج ۳ ، ص ۳۱۸ ؛ تفسير السمرقندي ، ج ۳ ، ص ۳۷۶ ؛ جامع البيان للطبري ، ج ۲۷ ، ص ۲۶۷ ـ ۲۶۸ ، ح ۲۵۹۵۹ ـ ۲۹۵۶۴ ؛ تفسير الآلوسي ، ج ۲۷ ، ص ۱۵۴ .

5.. رجال النجاشي ، ص ۲۵۷ ـ ۲۵۸ ، الرقم ۶۷۶ ؛ الفهرست ، ص ۱۵۶ ، الرقم ۳۹۱ .

6.. اختيار معرفة الرجال ، ج ۲ ، ص ۸۲۲ ، ح ۱۰۳۱ ؛ رجال ابن داود ، ص ۲۳۵ ، الرقم ۲۹۲ ؛ التحرير الطاووسي ، ص ۱۰۹ ، الرقم ۷۶ .

7.. اُنظر: معجم رجال الحديث ، ج ۴ ، ص ۹۵ ـ ۹۷ ، الرقم ۲۲۳۲ ؛ وص ۱۰۳ ، الرقم ۲۲۴۴ .

8.. رجال ابن داود ، ص ۲۳۶ ، الرقم ۱۰ .

  • نام منبع :
    شرح فروع الکافي ج1
    سایر پدیدآورندگان :
    تحقيق : المحمودی، محمد جواد ؛ الدرایتی محمد حسین
    تعداد جلد :
    5
    ناشر :
    دارالحدیث
    محل نشر :
    قم
    تاریخ انتشار :
    1388 ش
    نوبت چاپ :
    الاولی
تعداد بازدید : 98504
صفحه از 527
پرینت  ارسال به