101
تربية الطّفل في الإسلام

۳۰۵.الدرّ المنثور عن زيد بن أسلم :تَلا رَسولُ اللّه ِ صلى الله عليه و آله هذِهِ الآيَةَ : «قُواْ أَنفُسَكُمْ وَ أَهْلِيكُمْ نَارًا» ، فَقالوا : يا رَسولَ اللّه ِ، كَيفَ نَقِي أهلَنا نارا؟
قالَ : تَأمرونَهُم بِما يُحِبُّهُ اللّه ُ ، وتَنهَونَهُم عَمَّا يَكرَهُ اللّه ُ. ۱

۳۰۶.الإمام عليّ عليه السلامـ فِي كِتابِهِ إلى بَعضِ عُمّالِهِ ـ: فَاتَّقِ اللّه َ وَاردُد إلى هؤلاءِ القَومِ أموالَهُم ، فَإِنَّكَ إن لَم تَفعَل ثُمَّ أمكَنَنِي اللّه ُ مِنكَ لاَُعذِرَنَّ إلَى اللّه ِ فيكَ ، ولَأَضرِبَنَّكَ بِسَيفِي الَّذي ما ضَرَبتُ بِهِ أحَدا إلاّ دَخَلَ النّارَ ، ووَاللّه ِ لَو أنَّ الحَسَنَ وَالحُسَينَ فَعَلا مِثلَ الَّذي فَعَلتَ ما كانَت لَهُما عِندي هَوادَةٌ ، ولا ظَفِرا مِنّي بِإِرادَةٍ حَتّى آخُذَ الحَقَّ مِنهُما ، واُزيحَ الباطِلَ عَن مَظلَمَتِهِما . ۲

۳۰۷.الكافي عن أبي بصير :سَألتُ أبا عبد اللّه عليه السلام في قَولِ اللّه ِ عز و جل : «قُواْ أَنفُسَكُمْ وَ أَهْلِيكُمْ نَارًا» : كَيفَ نَقي أهلَنا؟ قَالَ : تَأمرونَهُم وَتَنهَونَهُم. ۳

۳۰۸.الإمام الصادق عليه السلام :لَمَّا نَزَلَت هذهِ الآيَةُ : «يَـأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَ أَهْلِيكُمْ نَارًا» جَلَسَ رَجُلٌ مِنَ المُسلِمينَ يَبكي وقالَ : أنا عَجَزتُ عَن نَفسي، كُلِّفتُ أهلي؟! فَقالَ رَسولُ اللّه ِ صلى الله عليه و آله : حَسبُكَ أن تأمُرَهُم بِما تَأمُرُ بِهِ نَفسَكَ ، وتَنهاهُم عَمَّا تَنهى عَنهُ نَفسَكَ. ۴

1.الدرّ المنثور : ج ۸ ص ۲۲۵ نقلاً عن ابن مردويه.

2.نهج البلاغة : الكتاب ۴۱ ، بحار الأنوار : ج ۴۲ ص ۱۸۲ ح ۴۰ .

3.الكافي : ج ۵ ص ۶۲ ح ۳ .

4.الكافي : ج ۵ ص ۶۲ ح ۱، تهذيب الأحكام : ج ۶ ص ۱۷۹ ح ۳۶۴ كلاهما عن عبد الأعلى مولى آل سام، مكارم الأخلاق : ج ۱ ص ۴۶۸ ح ۱۶۰۰.


تربية الطّفل في الإسلام
100

ب ـ الصَّلابَةُ وعَدَمُ المُداهَنَةِ

الكتاب

«يَـأَيُّهَا الَّذِينَ ءَامَنُواْ قُواْ أَنفُسَكُمْ وَ أَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَ الْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَئِكَةٌ غِلاَظٌ شِدَادٌ لاَّ يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَ يَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ ». ۱

الحديث

۳۰۴.صحيح مسلم عن أبي هريرة :لَمَّا اُنزِلَت هذِهِ الآيَةُ : «وَ أَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ »۲ دَعا رَسولُ اللّه ِ صلى الله عليه و آله قُرَيشا فَاجتَمَعوا ، فَعَمَّ وخَصَّ ، فَقالَ :
يا بَني كَعبِ بنِ لُؤيٍ ۳ ! أنقِذوا أنفُسَكُم مِنَ النّارِ .
يا بَني مُرَّةَ بنِ كَعبٍ ۴ ! أنقِذوا أنفُسَكُم مِنَ النّارِ .
يا بَنِي عَبدِ شَمسٍ! أنقِذوا أنفُسَكُم مِنَ النّارِ .
يا بَني عَبدِ مَنافٍ ۵ ! أنقِذُوا أنفُسَكُم مِنَ النّارِ .
يا بَني هاشِمٍ ۶ ! أنقِذُوا أنفُسَكُم مِنَ النّارِ .
يا بَني عَبدِ المُطَّلِبِ! أنقِذوا أنفُسَكُم مِنَ النّارِ .
يا فاطِمَةُ! أنقِذي نَفسَكِ مِنَ النّارِ؛ فَإِنّي لا أملِكُ لَكُم مِنَ اللّه ِ شَيئا ، غَيرَ أنَّ لَكُم
رَحِما سَأَبُلُّها بِبِلالِها ۷ . ۸

1.التحريم : ۶ .

2.الشعراء : ۲۱۴.

3.كعب بن لؤي ، الجدّ السابع لرسول اللّه صلى الله عليه و آله .

4.مرّة بن كعب الجدّ السادس لرسول اللّه صلى الله عليه و آله .

5.هاشم ، الابن الأكبر لعبد مناف الّذي اكتسب شرفا كبيرا بعد أبيه وأصبح سيّد البطحاء ، وهو الجدّ الثاني للنبيّ صلى الله عليه و آله .

6.عبدالمطلب ، ابن هاشم اكتسب بين قومه سيادة ورئاسة واسعة جدّا، وكان يؤمن بالتوحيد والمعاد ، ولذلك سمّي إبراهيم الثاني ، وهو الجدّ الأوّل لرسول اللّه صلى الله عليه و آله .

7.إنّ لكم رحما سأَبلّها ببلالها : أي أصلكم في الدنيا ولا اُغني عنكم من اللّه شيئا (النهاية : ج ۱ ص ۱۵۳ «بلل»).

8.صحيح مسلم : ج ۱ ص ۱۹۲ ح ۳۴۸، سنن الترمذي : ج ۵ ص ۳۳۸ ح ۳۱۸۵، سنن النسائي : ج ۶ ص ۲۴۸ كلاهما نحوه، كنز العمّال : ج ۱۶ ص ۱۰ ح ۴۳۷۰۲.

  • نام منبع :
    تربية الطّفل في الإسلام
    المساعدون :
    بسنديده، عباس
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1428 ق / 1386 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 132241
الصفحه من 192
طباعه  ارسل الي