169
تربية الطّفل في الإسلام

۴۵۳.عنه عليه السلامـ في قَولِهِ تَعالى :«وَ قُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا »ـ: إن ضَرَباكَ فَقُل لَهُما : غَفَرَ اللّه ُ لَكُما. ۱

۴۵۴.رسول اللّه صلى الله عليه و آله :يُقالُ لِلعاقِّ : اِعمَل ما شِئتَ مِنَ الطّاعَةِ فَإنّي لا أغفِرُ لَكَ. ۲

۴۵۵.عنه صلى الله عليه و آله :مَن أحزَنَ والِدَيهِ فَقَد عَقَّهُما. ۳

۴۵۶.صحيح مسلم عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص :أنَّ رَسولَ اللّه ِ صلى الله عليه و آله قالَ : مِن الكَبائِرِ شَتمُ الرَّجُلِ والِدَيهِ .
قالوا : يا رَسولَ اللّه ِ وهَل يَشتِمُ الرَّجُلُ والِدَيهِ؟
قالَ : نَعَم، يَسُبُّ أبَا الرَّجُلِ فَيَسُبُّ أباهُ، ويَسُبُّ اُمَّهُ فَيَسُبُّ اُمَّهُ . ۴

۴۵۷.الإمام الباقر عليه السلام :إنَّ أبي نَظَرَ إلى رَجُلٍ ومَعَهُ ابنُهُ يَمشي ، وَالاِبنُ مُتَّكِئٌ عَلى ذِراعِ الأَبِ، قالَ : فَما كَلَّمَهُ أبي عليه السلام مَقتا لَهُ حَتّى فارَقَ الدُّنيا. ۵

۴۵۸.الإمام العسكريّ عليه السلام :جُرأَةُ الوَلَدِ عَلى والِدِهِ في صِغَرِهِ ، تَدعو إلَى العُقوقِ في كِبَرِهِ. ۶

2 / 3

جَوامِعُ حُقوقِ الوالِدَينِ

۴۵۹.رسول اللّه صلى الله عليه و آلهـ لَمّا سُئلَ عَن حَقِّ الوالِدِ عَلى وَلدِهِ ـ: لا يُسَمِّيهِ بِاسمِهِ، ولا يَمشِي بَينَ
يَدَيهِ، ولا يَجلِسُ قَبلَهُ، ولا يَستَسِبُّ لَهُ ۷ . ۸

1.الكافي : ج ۲ ص ۱۵۸ ح ۱، كتاب من لا يحضره الفقيه : ج ۴ ص ۴۰۸ ح ۵۸۸۳ كلاهما عن أبي ولاّد الحنّاط .

2.حلية الأولياء : ج ۱۰ ص ۲۱۶ عن عائشة، روضة الواعظين : ص ۴۰۳ نحوه.

3.كتاب من لا يحضره الفقيه : ج ۴ ص ۳۷۲ ح ۵۷۶۲ عن حمّاد بن عمرو و أنس بن محمّد عن أبيه جميعا عن الإمام الصادق عن آبائه عليهم السلام، الخصال : ص ۶۲۱ ح ۱۰ عن أبي بصير ومحمّد بن مسلم عن الإمام الصادق عن آبائه عن الإمام عليّ عليهم السلام .

4.صحيح مسلم : ج ۱ ص ۹۲ ح ۱۴۶، السنن الكبرى : ج ۱۰ ص ۳۹۷ ح ۲۱۰۸۶.

5.الكافي : ج ۲ ص ۳۴۹ ح ۸ عن عبداللّه بن سليمان، مشكاة الأنوار : ص ۲۸۵ ح ۸۶۲ عن عبداللّه بن مسكان وليس فيه «يمشي».

6.تحف العقول : ص ۴۸۹.

7.أي ألاّ يقوم الولد بعمل يسيء إلى سمعة والديه بين الناس ويؤدي إلى لعنهما وسبّهما .

8.الكافي : ج ۲ ص ۱۵۸ ح ۵ عن درست بن أبي منصور، مشكاة الأنوار : ص ۲۷۷ ح ۸۳۳ كلاهما عن الإمام الكاظم عليه السلام .


تربية الطّفل في الإسلام
168

۴۴۷.عنه عليه السلام :بِرُّ الوالِدَينِ مِن أكرَمِ الطَّبائِعِ. ۱

ب ـ القِيامُ تَعظيما

۴۴۸.الإمام عليّ عليه السلام :قُم عَن مَجلِسِكَ لِأَبيكَ ومُعَلِّمِكَ وإن كُنتَ أميرا. ۲

ج ـ الخُضوعُ عِندَ الغَضَبِ

۴۴۹.رسول اللّه صلى الله عليه و آله :مِن حَقِّ الوالِدِ على وَلَدِهِ أن يَخضَعَ لَهُ في الغَضَبِ وَالتَّعَبِ . ۳

د ـ التَّجَنُّبُ مِنَ العُقوقِ

۴۵۰.الإمام الصادق عليه السلامـ في قَولِهِ تعالى :«إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ ...»ـ: إن أضجَراكَ فَلا تَقُل لَهُما : اُفٍّ، ولا تَنهَرهُما إن ضَرَباكَ. ۴

۴۵۱.عنه عليه السلام :أدنَى العُقوقِ : «اُفٍّ»، ولَو عَلِمَ اللّه ُ عز و جلشَيئا أهوَنَ مِنهُ لَنَهى عَنهُ . ۵

۴۵۲.عنه عليه السلامـ في قَولِهِ تعالى :«وَ اخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ»ـ: لا تَملَأ عَينَيكَ مِنَ النَّظَرِ إلَيهِما إلاّ بِرَحمَةٍ ورِقَّةٍ، ولا تَرفَع صَوتَكَ فَوقَ أصواتِهِما، ولا يَدَكَ فَوقَ أيديهِما، ولا تَقَدَّم قُدّامَهُما. ۶

1.دستور معالم الحكم : ص ۲۳، تحف العقول : ص ۸۵ وفيه «كرم الطبيعة» بدل «أكرم الطبائع»، بحار الأنوار : ج ۷۷ ص ۲۱۲ ح ۱.

2.غرر الحكم : ح ۲۳۴۱.

3.تاريخ المدينة المنورة : ج ۲ ص ۵۶۸ عن ابن عبّاس، كنز العمّال : ج ۱۶ ص ۴۷۳ ح ۴۵۵۱۲ نقلاً عن تاريخ دمشق.

4.الكافي : ج ۲ ص ۱۵۸ ح ۱، كتاب من لا يحضره الفقيه : ج ۴ ص ۴۰۸ ح ۵۸۸۳ كلاهما عن أبي ولاّد الحنّاط .

5.الكافي : ج ۲ ص ۳۴۸ ح ۱ عن حديد بن حكيم، عيون أخبار الرضا عليه السلام : ج ۲ ص ۴۴ ح ۱۶۰ عن داود بن سليمان الفرا عن الإمام الرضا عن آبائه عليهم السلام .

6.الكافي : ج ۲ ص ۱۵۸ ح ۱، كتاب من لا يحضره الفقيه : ج ۴ ص ۴۰۸ ح ۵۸۸۳ كلاهما عن أبي ولاّد الحنّاط.

  • نام منبع :
    تربية الطّفل في الإسلام
    المساعدون :
    بسنديده، عباس
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1428 ق / 1386 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 132254
الصفحه من 192
طباعه  ارسل الي