35
تربية الطّفل في الإسلام

۷۹.الكافي عن عمرو بن إبراهيم عن الخراساني :۱ أكلُ الرُّمّانِ الحُلوِ يَزيدُ في ماءِ الرَّجُلِ و يُحَسِّنُ الوَلَدَ. ۲

3 / 3

دَورُ غِذاءِ الحامِلِ فِي الجَنينِ

۸۰.رسول اللّه صلى الله عليه و آله :أطعِمُوا المَرأةَ فِي شَهرِها الَّذي تَلِدُ فيهِ التَّمرَ ؛ فَإنَّ وَلَدَها يَكونُ حَليما نَقِيّا. ۳

۸۱.عنه صلى الله عليه و آله :أطعِموا حَبالاكُمُ اللُّبانَ ؛ فَإِنَّ الصَّبِيَ إذا غُذِّيَ في بَطنِ اُمِّهِ بِاللُّبانِ ۴ اشتَدَّ قَلبُهُ، وَ زِيدَ في عَقلِهِ، فَإِن يَكُ ذَكَرا كانَ شُجاعَا، و إن وُلِدَت اُنثى عَظُمَت عَجيزَتُها ۵ فَتَحظّى بِذلِكَ عِندَ زَوجِها. ۶

۸۲.الإمام الرضا عليه السلام :أطعِمُوا حَبالاكُم ذَكَرَ اللُّبان، فَإِن يَكُ في بَطنِها غُلامٌ خَرَجَ ذَكِيَ القَلبِ ، عَالِما، شُجاعا، و إن تَكُ جارِيَةً حَسُنَ خَلقُها و خُلُقُها، و عَظُمَت عَجيزَتُها، و حَظِيَت عِندَ زَوجِها. ۷

1.يبدو أنّ المراد من الخراساني ، الإمام الرضا عليه السلام ، ولكن راوي الخبر هو عمرو بن إبراهيم، وهو من أصحاب الإمام الصادق عليه السلام ، وروايته عن الإمام الرضا عليه السلام مستبعدة جدّا .

2.الكافي : ج ۶ ص ۳۵۵ ح ۱۷ ، بحار الأنوار : ج ۶۶ ص ۱۶۳ ح ۴۶.

3.مكارم الأخلاق : ج ۱ ص ۳۶۵ ح ۱۲۰۲، بحار الأنوار : ج ۶۶ ص ۱۴۱ ح ۵۸ .

4.اللُّبانُ : الكُنْدُر (لسان العرب : ج ۱۳ ص ۳۷۷ «لبن»).

5.عَجيزتها : عَجزها. والعَجُز : مؤخّر الشيء (القاموس المحيط : ج ۲ ص ۱۸۰ «عجز»).

6.الكافي : ج ۶ ص ۲۳ ح ۶ عن أبي زياد عن الإمام الحسن عليه السلام .

7.الكافي : ج ۶ ص ۲۳ ح ۷ ، تهذيب الأحكام : ج ۷ ص ۴۴۰ ح ۱۷۵۸ كلاهما عن محمّد بن سنان ، مكارم الأخلاق : ج ۱ ص ۴۲۴ ح ۱۴۴۳.


تربية الطّفل في الإسلام
34

۷۴.تفسير العيّاشي عن محمّد عن أحدهما عليهماالسلام :شِركُ الشَّيطانِ ما كانَ مِن مالٍ حَرامٍ فَهُوَ مِن شِركَةِ الشَّيطان، و يَكونُ مَعَ الرَّجُلِ حِينَ يُجامِعُ ، فَيَكونُ نُطفَتُهُ مَعَ نُطفَتِهِ إذا كانَ حَراما، قالَ : كِلتَيهِما جَميعا مُختَلِطَينِ ، و قالَ : رُبَّما خُلِقَ مِن واحِدَةٍ ، و رُبَّما خُلِقَ مِنهُما جَميعا. ۱

۷۵.الإمام الصادق عليه السلام :كَسبُ الحَرام يَبينُ فِي الذُّرِيَّةِ. ۲

3 / 2

دَورُ غِذاءِ الوالِدِ فِي الوَلَدِ

۷۶.الإمام الصادق عليه السلام :مَن أكَلَ سَفَرجَلَةً عَلَى الرِّيقِ طابَ ماؤُهُ ، و حَسُنَ وَلَدُهُ. ۳

۷۷.طبّ الأئمّة عن بكير بن محمّد :كُنتُ عِندَ أبي عَبدِ اللّه ِ الصّادِقِ عليه السلام فَقالَ لَهُ رَجُلٌ : يَا ابنَ رَسولِ اللّه ِ، يولَدُ الوَلَدُ فَيَكونُ فِيهِ البَلَهُ و الضَّعفُ؟
فَقالَ : ما يَمنَعُكَ مِنَ السَّويقِ؟ ۴ اِشرَبهُ وَمُر أهلَكَ بِهِ ؛ فَإِنَّهُ يُنبِتُ اللَّحمَ، ويَشُدُّ العَظمَ، ولا يولَدُ لَكُم إلاَّ القَوِيُ. ۵

۷۸.الإمام الكاظم عليه السلام :مَن أكَلَ البَيضَ و البَصَلَ وَ الزَّيتَ زادَ في جُماعِهِ، ومَن أكَلَ اللّحمَ بِالبَيضِ كَبُرَ عَظمُ وَلَدِهِ. ۶

1.تفسير العياشي : ج ۲ ص ۳۰۰ ح ۱۰۸ ، بحار الأنوار : ج ۱۰۳ ص ۲۹۴ ح ۴۸.

2.الكافي : ج ۵ ص ۱۲۴ ح ۴ عن عبيد بن زرارة.

3.الكافي : ج ۶ ص ۳۵۷ ح ۳ ، المحاسن : ج ۲ ص ۳۶۵ ح ۲۲۷۳ .

4.السَّوِيقُ : ما يُتَّخَذْ من الحنطة و الشعير (لسان العرب : ج ۱۰ ص ۱۷۰ «سوق»).

5.طبّ الأئمّة لابني بسطام : ص ۸۸ ، بحار الأنوار : ج ۱۰۴ ص ۷۹ ح ۴.

6.مكارم الأخلاق : ج ۱ ص ۴۲۵ ح ۱۴۵۱ ، بحار الأنوار : ج ۱۰۴ ص ۸۴ ح ۴۱.

  • نام منبع :
    تربية الطّفل في الإسلام
    المساعدون :
    بسنديده، عباس
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1428 ق / 1386 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 132230
الصفحه من 192
طباعه  ارسل الي