105
تربية الطّفل في الإسلام

5 . النموذج التربوي القائم على المحبّة والصرامة والإكرام

تعتبر المحبّة من منظار الإسلام أحد اُسس تربية الطفل، حيث ورد التأكيد الشديد عليها ، ۱ فيما ورد في المقابل الذمّ الشديد لعدم المحبّة، ۲ ولكن جاء في نفس الوقت النهي عن الإفراط في المحبّة، ۳ ولذلك فقد حظيت الصرامة والدقّة في تربية الطفل بالاهتمام الأكيد إلى جانب المحبّة. ۴
وعلى هذا الأساس ، فإنّ الطفل يحظى بالمحبّة والحنان وفي نفس الوقت لا يترك وشأنه من وجهة نظر الإسلام ، ومن جهة اُخرى ، فإنّه يجب أن يحظى بالحنان والمحبّة في نفس الوقت الّذي يتلقى فيه التربية، ولذلك فقد ورد النهي عن الإفراط في توجيه الملامة إليه واستعمال الخشونة معه، ۵ واللذان يعتبران من الخصوصيات البارزة لنموذج التشدد. ۶
على أنّ لنموذج الإسلام التربوي بُعدا ثالثا هو «التكريم» .
والتكريم : هو احترام الطفل وإيلاء الأهمّية له ، فليس من الصحيح من وجهة نظر الإسلام ، استصغار الطفل باعتباره طفلاً ، وجعله يشعر بعدم القيمة أو قلتها .
رغم أنّ الطفل يحتاج إلى المحبّة أكثر ، فيما يحتاج الكبير إلى الاحترام، ۷ إلاّ أنّ هذا لا يعني أنّنا يجب ألاّ نولي الاحترام لشخصية الطفل ، وفي ذات الوقت فإنّنا
يجب ألاّ ننسى إحاطة كبار السنّ بالحنان والعطف .
إنّ الطفل الّذي يعدّ على درجة من القيمة وتحترم شخصيته ، يظهر لديه الشعور بقيمة نفسه (العزّة وكرامة النفس) والشخص الّذي يرى قيمة لنفسه ، لا يمكن أن يلوث نفسه بالقبائح. ۸
إنّ كرامة النفس ، هي المحور الأساس للأخلاق والتربية الإسلامية ، وأهمّ طرقها تكريم الإنسان وخاصّة في مرحلة الطفولة ، وبالطبع فإنّ قسما من التربية القائمة على التكريم يرتبط بتعليم مظاهر القبح والجمال ، ولكن التكريم يمتلك قيمة وأهمّية فائقتين .
ومن أهمّ الملاحظات التربوية الّتي يجب أن تحظى بالاهتمام في تكريم شخصية الطفل التعامل بجدّية مع أحاسيسه في السنوات السبع الاُولى من بداية حياته ، وهذا الأمر يبلغ من الأهمّية، بحيث اعتبر في رواية عن رسول اللّه صلى الله عليه و آله :

1.راجع: ص ۱۱۹ (الحث على حبّ الأولاد والشفقة عليهم) .

2.راجع : ص ۱۲۳ (ذمّ عدم المحبّة للأطفال) .

3.راجع : ص ۱۰۸ (الإفراط في المحبّة) .

4.راجع : ص ۱۰۰ (الصّلابة وعدم المداهنة) .

5.راجع : ص ۱۰۸ (التأديب عند الغضب) .

6.راجع : ص ۱۰۸ (الإفراط في الملامة) .

7.في الخطبة الشعبانية : «وقّروا كباركم وارحموا صغاركم» (الأمالي للصدوق : ص ۱۵۴) .

8.«من كرمت عليه نفسه لم يهنها بالمعصية» (مستدرك الوسائل : ج ۱۱ ص ۳۳۹) . «من كرمت نفسه قل شقاقه وخلافه» (عيون الحكم والمواعظ : ص ۴۶۴ ح ۸۴۴۸) . «من كرمت عليه نفسه هانت عليه شهوته» (بحارالأنوار : ج ۷۰ ص ۷۸ ح ۱۲) .


تربية الطّفل في الإسلام
104

3 . النموذج التربوي القائم على عدم المحبّة وعدم الصرامة

يتربّى بموجب هذا الاُسلوب التربوي أطفال مبتلون بالاختلالات من الناحية العاطفية، لعدم تعامل الوالدين معهم بمحبّة وحنان ، ويقعون في السلوك الإجرامي وارتكاب المخالفات؛ لأنهم لا يُعاملون بحزم وصلابة .

4 . النموذج التربوي القائم على المحبّة والصرامة

على ضوء هذا النموذج التربوي ، يتمّ تأمين الجانب العاطفي للأطفال ، في الوقت الّذي يكونون على درجة عالية من المثابرة والصبر والشعور بالمسؤولية .
ويعتبر العلماء هذا الاُسلوب ، أفضل أساليب تربية الطفل . ۱
ولكن ما هو رأي الإسلام في هذا المجال؟
توجد في التعاليم الدينية مباحث كثيرة ومتفرقة في هذا المجال ، ولكن المهمّ أن نعرف النظام المهيمن عليها ونستخلص منها نموذجا تربويا . ويبدو أنّ النموذج الّذي نحصل عليه من مجموع نصوص القرآن والحديث ، هو النموذج الّذي سنتحدّث عنه في النموذج الخامس .

1.موفقيت در تربيت فرزندان (فارسي) : ص ۶۱ و ما بعدها .

  • نام منبع :
    تربية الطّفل في الإسلام
    المساعدون :
    بسنديده، عباس
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1428 ق / 1386 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 132226
الصفحه من 192
طباعه  ارسل الي