123
تربية الطّفل في الإسلام

۳۵۷.رسول اللّه صلى الله عليه و آله :خَمسٌ لا أدَعُهُنَّ حَتَّى المَماتِ : الأكلُ عَلَى الحَضيضِ ۱ مَعَ العَبيدِ ، ورُكوبِيَ الحِمارَ مُؤَكَّفا ۲ ، وحَلبُ العَنزِ بِيَدي، ولُبسُ الصّوفِ، وَالتَّسليمُ عَلَى الصِّبيانِ ؛ لِتَكونَ سُنَّةً مِن بَعدِي. ۳

۳۵۸.صحيح ابن حبان عن أنس :أنَّ النبيّ صلى الله عليه و آله : كانَ يَزورُ الأنصارَ ويُسَلِّمُ عَلى صِبيانِهِم ويَمسَحُ رُؤوسَهُم. ۴

4 / 4

ذَمُّ عَدَمِ المَحَبَّةِ لِلأَطفالِ

۳۵۹.صحيح مسلم عن عائشة :قَدِمَ ناسٌ مِنَ الأعرابِ عَلى رَسولِ اللّه ِ صلى الله عليه و آله فَقالوا : أتُقَبِّلونَ صِبيانَكُم؟ فَقالوا : نَعَم، فَقالوا : لكِنَّا وَاللّه ِ ما نُقَبِّلُ.
فَقالَ رَسولُ اللّه ِ صلى الله عليه و آله : وأملِكُ إن كانَ اللّه ُ نَزَعَ مِنكُمُ الرَّحمَةَ! ۵

۳۶۰.الأدب المفرد عن أبي هريرة :قَبَّلَ رَسولُ اللّه ِ صلى الله عليه و آله حَسَنَ بنَ عَلِيٍ عليه السلام ، وعِندَهُ الأَقرَعُ بنُ حابِسٍ التَّميميُ جالِسٌ .
فَقالَ الأَقرَعُ : إنَّ لي عَشَرَةً مِنَ الوُلدِ ما قَبَّلتُ مِنهُم أحَدا!
فَنَظَرَ إلَيهِ رَسولُ اللّه ِ صلى الله عليه و آله ثُمَّ قَالَ : مَن لا يَرحَم لا يُرحَمُ. ۶

1.الحَضيض : الأرض (لسان العرب : ج ۷ ص ۱۳۷ «حضض») .

2.الأُكافَ والإكافُ : شِبهُ الرِّحالِ والأقتابِ (لسان العرب : ج ۹ ص ۸ «أكف») .

3.الخصال : ص ۲۷۱ ح ۱۲ عن إسماعيل بن زياد ، عيون أخبار الرضا : ج ۲ ص ۸۱ ح ۱۴ عن العباس بن هلال عن الامام الرضا عليه السلام عن آبائه عليهم السلام.

4.صحيح ابن حبان : ج ۲ ص ۲۰۶ ح ۴۵۹ ، موارد الظمآن : ص ۵۲۶ ح ۲۱۴۵.

5.صحيح مسلم : ج ۴ ص ۱۸۰۸ ح ۶۴ ، سنن ابن ماجة : ج ۲ ص ۱۲۰۹ ح ۳۶۶۵.

6.الأدب المفرد : ص ۴۱ ح ۹۱ ، مسند ابن حنبل : ج ۳ ص ۹۶ ح ۷۶۵۳.


تربية الطّفل في الإسلام
122

۳۵۱.مسند ابن حنبل عن عروة :كانَ [رَسولُ اللّه ِ صلى الله عليه و آله ] يُستَقبَلُ بالصِّبيانِ إِذا جاءَ مِن سَفَرٍ. ۱

۳۵۲.المحجّة البيضاء :كانَ صلى الله عليه و آله يَقدِمُ مِنَ السَّفَرِ فَيَتَلَقّاهُ الصِّبيانُ فَيَقِفُ لَهُم ، ثُمَّ يَأمُرُ بِهِم فَيُرفَعونَ إِلَيهِ ، فَيَرفَعُ مِنهُم بَينَ يَدَيهِ ومِن خَلفِهِ ، ويَأمُرُ أصحابَهُ أن يَحمِلُوا بَعضَهُم، فَرُبَّما يَتَفاخَرُ الصِّبيانُ بَعدَ ذلِكَ فَيَقولُ بَعضُهُم لِبَعضٍ : حَمَلَنِي رَسولُ اللّه ِ صلى الله عليه و آله بَينَ يَدَيهِ ، وحَمَلَكَ أنتَ وَراءَهُ، ويَقولُ بَعضُهُم : أمَرَ أصحابَهُ أن يَحمِلوكَ وَراءَهُم. ۲

۳۵۳.المناقب لابن شهر آشوب عن عبدالعزيز بإسناده عن النبيّ صلى الله عليه و آله :أنَّه كان جالسا فَأَقبَلَ الحَسَنُ وَالحُسَينُ عليهماالسلامفَلَمّا رَآهُمَا النَّبِيُ صلى الله عليه و آله قامَ لَهُما وَاستَبطَأَ بُلوغَهُما إلَيهِ ، فَاستَقبَلَهُما وحَمَلَهُما عَلى كَتِفَيهِ وقالَ : نِعمَ المَطِيُّ مَطِيُّكُما ، ونِعمَ الرّاكِبانِ أَنتُما ، وأبوكُما خَيرٌ مِنكُما. ۳

4 / 3

التَّسليمُ عَلَى الصِّبيانِ

۳۵۴.كنز العمّال عن أنس :كانَ[ صلى الله عليه و آله ] يَمُرُّ بِالصِّبيانِ فَيُسَلِّمُ عَلَيهِم. ۴

۳۵۵.سنن الترمذي عن أنس :كُنتُ مَعَ رَسولِ اللّه ِ صلى الله عليه و آله فَمَرَّ عَلَى صِبيانٍ فَسَلَّمَ عَلَيهِم. ۵

۳۵۶.مكارم الأخلاق عن أنس :إنَّ رَسولَ اللّه ِ صلى الله عليه و آله مَرَّ عَلَى صِبيانٍ فَسَلَّمَ عَلَيهِم وهُوَ مُغِذٌّ ۶ . ۷

1.مسند ابن حنبل : ج ۵ ص ۴۵۴ ح ۱۶۱۲۹.

2.المحجّة البيضاء : ج ۳ ص ۳۶۶.

3.المناقب لابن شهر آشوب : ج ۳ ص ۳۸۸ وراجع ذخائر العقبى : ص ۲۲۶.

4.كنز العمّال : ج ۷ ص ۱۵۶ ح ۱۸۴۹۷ نقلاً عن البخاري عن أنس.

5.سنن الترمذي : ج ۵ ص ۵۷ ح ۲۶۹۶.

6.في المصدر : «مغد» والتصويب من بحار الأنوار . والإغذاذ في السير : الإسراع (الصحاح : ج ۲ ص ۵۶۷ «غذذ») .

7.مكارم الأخلاق : ج ۱ ص ۴۷ ح ۵ ، بحار الأنوار : ج ۱۶ ص ۲۲۹.

  • نام منبع :
    تربية الطّفل في الإسلام
    المساعدون :
    بسنديده، عباس
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1428 ق / 1386 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 132256
الصفحه من 192
طباعه  ارسل الي