161
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

11 . فاطمة بنت الإمام الحسين عليه السلام‏

هي البنت الكبرى للإمام الحسين عليه السلام و زوجة الحسن المثنى ابن الإمام المجتبى عليه السلام . قال الإمام الحسين عليه السلام فيها :
هِيَ أكثَرُهُما شَبَهاً بِاُمّي فاطِمَةَ بِنتَ رَسولِ اللَّه صلى اللَّه عليه وآله . ۱
جرح زوجها في كربلاء و وضع بين الشهداء و لكن تبيّن بعد نهاية الحرب أنّه حيّ؛ ذلك لأنّ بعض أخواله في جيش عمر بن سعد كانوا قد حالوا دون قتله .
ذهبت فاطمة إلى الكوفة و الشام في ركب السبايا ، و روت بعض الأحداث المتعلقة بالخيم و مجلس يزيد ، و تنسب إليها خطبة في الكوفة . ۲

12 . فاطمة بنت الإمام عليّ عليه السلام‏

كانت تسمّى «فاطمة الصغرى» أيضاً و شهدت كربلاء مع زوجها الشهيد أبي سعيد بن عقيل ، ثمّ سبيت فيمن سبي من عيال الإمام الحسين عليه السلام ، و كانت من رواة أحداث كربلاء . ۳

1.راجع : ص ۲۱۸ ح ۲۴ .

2.راجع : ص ۲۱۷ (القسم الثاني / الفصل السادس / فاطمة) .

3.راجع : ج ۲ ص ۴۵۲ (القسم السادس / الفصل السادس / الأسرى من نساء بني هاشم / فاطمة بنت الإمام عليّ عليه السلام و ص ۵۲۵ (الفصل السابع / آل الرسول صلى اللَّه عليه وآله في حبس يزيد) و ص ۵۴۱ (الفصل الثامن / تأهّب آل الرسول صلى اللَّه عليه وآله للعودة إلى المدينة) .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
160

9 . سكينة بنت الإمام الحسين عليه السلام‏

كانت تبلغ من العمرِ في كربلاء حوالي تسع سنوات ، و كانت حديثة العهد بالزواج ، و استشهد زوجها عبداللَّه بن الحسن عليه السلام في كربلاء ، و كان الإمام الحسين عليه السلام يضمرلها حبّاً كبيراً ، و قد عبّرالإمام عليه السلام عن حبّه لها في شعرله ۱ . و قد ذهبت في عداد الأسرى إلى الكوفة و الشام ثمّ إلى المدينة و عاشت فيها ، و كان لها دور مؤثّر خلال سبيها ، و منه مخاطبتها ليزيد قائلة : يا يزيد ، أَتُسبى بنات رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله؟! فقلبت مجلس يزيد .
كانت سكينة حسنة الخلق ، جميلة ، عفيفة ، من أهل الشعر و الأدب ، و من رواة الحديث ، تُجالِسُ الأَجِلَّةَ مِن قُرَيشٍ ، و تَجتَمِعُ إلَيهَا الشُّعَراءُ . ۲

10 . فاطمة بنت الإمام الحسن عليه السلام‏

كانت زوجة الإمام زين‏العابدين عليه السلام و اُمّ الإمام الباقر عليه السلام وجدّة سائر أئمّة أهل البيت عليهم السلام . و قد روي عن الإمام الصادق عليه السلام في حقّها :
أنّها كانت صدّيقة لم تدرك في آل الحسن امرأة مثلها . ۳
و كانت من بين السائرين في الركب خلال سفر السبي القاسي . ۴

1.راجع : ص ۱۵۷ (الفصل الخامس : دور المرأة في واقعة كربلاء / الرباب ، زوجة الإمام الحسين عليه السلام) .

2.راجع : ص ۲۱۸ (القسم الثاني / الفصل السادس / سكينة) .

3.الكافي : ج ۱ ص ۴۶۹ ح ۱ .

4.راجع : ج ۲ ص ۴۵۲ (القسم السادس / الفصل السادس / الأسرى من نساء بني هاشم / فاطمة بنت الإمام الحسن عليه السلام) .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 156624
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي