201
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

الفصل الرابع : النشأة

الوراثة والتربية عنصران أساسيّان في بَلوَرة شخصيّة الطفل، وقد حظي الإمام الحسين عليه السلام بأقصى ما يمكن أن يحظى به إنسان من هذين العنصرين .
فهو من الجانب الوراثي، ابن عليّ عليه السلام وفاطمة عليها السلام، وسبط رسول اللَّه صلى اللَّه عليه وآله، ولا يتمتّع أحد بهذه الميزات سواه وأخيه وأخواته.
أمّا فيما يخصّ الجانب التربويّ ، فقد سجّل التاريخ - رغم المحاولات الحثيثة لمحو فضائل أهل البيت عليهم السلام - اهتمام النبيّ صلى اللَّه عليه وآله بتربية الإمامين الحسن والحسين عليهما السلام .
إنّ هذا الفصل هو - في الحقيقة - رصد خبريٌّ لعيّنات ممّا أثبته التاريخ في هذا المجال، مثل: إطعام النبيّ صلى اللَّه عليه وآله لهما، ولعبه معهما، ووضعهما على كتفيه، وتصارعهما على مرأىً منه صلى اللَّه عليه وآله، إلى غير ذلك من النماذج والأحداث.
وهذا كلّه - مضافاً إلى دلالته على محبّة النبيّ صلى اللَّه عليه وآله العميقة لهما عليهما السلام - يحوي دروساً وعبراً أخلاقيّة وتربويّة .

4 / 1

لَعِبُ النَّبِيِّ صلى اللَّه عليه وآله مَعَهُ‏

۹.تاريخ دمشق عن أبي هريرة : سَمِعَت اُذُنايَ هاتانِ ، وأبصَرَت عَينايَ هاتانِ رَسولَ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله ، وهُوَ آخِذٌ بِكَفَّيهِ جَميعاً - يَعني حَسَناً أو حُسَيناً - وقَدَماهُ عَلى‏ قَدَمِ رَسولِ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله ، وهُوَ يَقولُ : «حُزُقَّةٌ حُزُقَّةٌ ، تَرَقَّ عَينَ بَقَّةَ» ۱ ، فَيَرقَى الغُلامُ حَتّى‏ يَضَعَ قَدَمَيهِ عَلى‏ صَدرِ رَسولِ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله .
ثُمَّ قالَ لَهُ : اِفتَح فاكَ ، ثُمَّ قَبَّلَهُ ، ثُمَّ قالَ : اللَّهُمَّ أحِبَّهُ فَإِنّي اُحِبُّهُ . ۲

1.الحُزُقّة : الضعيف المُتقارب الخطو من ضعفه . . . ، ذكرها على سبيل المداعبة والتأنيس له . وتَرَقّ : بمعنى اصعد ، وعين بقّة : كناية عن صغر العين (النهاية : ج ۱ ص ۳۷۸ «حزق») .

2.تاريخ دمشق : ج‏۱۳ ص‏۱۹۴ ح‏۳۱۶۰ ، الإصابة : ج‏۲ ص‏۶۲ ، المصنف لابن أبي شيبة : ج‏۷ ص‏۵۱۴ ح‏۱۹ ، ذخائر العقبى : ص ۲۱۳ كلاهما نحوه ، كنز العمّال : ج ۱۳ ص ۶۴۹ ح ۳۷۶۴۳ وراجع : الصراط المستقيم : ج ۲ ص ۱۴۰ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
200

3 / 3

عِمامَتُهُ‏

۸.المصنّف لابن أبي شيبة عن أبي رزين : خَطَبَنَا الحُسَينُ بنُ عَلِيٍّ عليه السلام يَومَ الجُمُعَةِ ، وعَلَيهِ عِمامَةٌ سَوداءُ . ۱

1.المصنّف لابن أبي شيبة : ج ۶ ص ۴۶ الرقم ۲۱ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 160039
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي