239
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

الفصل الثاني : إنباء النبيّ بشهادة الحسين‏

2 / 1

إنباؤُهُ بِشَهادَتِهِ عِندَ وِلادَتِهِ‏

۳۳.الأمالي للصدوق عن صفيّة بنت عبدالمطّلب : لَمّا سَقَطَ الحُسَينُ عليه السلام مِن بَطنِ اُمِّهِ ، فَدَفَعتُهُ إلَى النَّبِيِّ صلى اللَّه عليه وآله ، فَوَضَعَ النَّبِيُّ لِسانَهُ في فيهِ ، وأقبَلَ الحُسَينُ عليه السلام عَلى‏ لِسانِ رَسولِ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله يَمُصُّهُ ، فَما كُنتُ أحسَبُ رَسولَ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله يَغذوهُ إلّا لَبَناً أو عَسَلاً .
قالَت : فَبالَ الحُسَينُ عليه السلام ، فَقَبَّلَ النَّبِيُّ صلى اللَّه عليه وآله بَينَ عَينَيهِ ، ثُمَّ دَفَعَهُ إلَيَّ وهُوَ يَبكي ، ويَقولُ : لَعَنَ اللَّهُ قَوماً هُم قاتِلوكَ يا بُنَيَّ . يَقولُها ثَلاثاً .
قالَت : فَقُلتُ : فِداكَ أبي واُمّي ، ومَن يَقتُلُهُ ؟ قالَ : بَقِيَّةُ الفِئَةِ الباغِيَةِ مِن بَني اُمَيَّةَ ، لَعَنَهُمُ اللَّهُ ! ۱

۳۴.المناقب للكوفي عن ابن عبّاس : لَمّا كانَ مَولِدُ الحُسَينِ بنِ عَلِيٍّ صَلَواتُ اللَّهِ عَلَيهِما ، وكانَت قابِلَتَهُ صَفِيَّةُ بِنتُ عَبدِ المُطَّلِبِ ، فَدَخَلَ عَلَيهَا النَّبِيُّ صلى اللَّه عليه وآله فَقالَ : يا عَمَّةُ ، ناوِلِيني وَلَدي . قالَت : فِداكَ الآباءُ وَالاُمَّهاتُ ، كَيفَ اُناوِلُكَهُ ولَم اُطَهِّرهُ بَعدُ ؟
قالَ : وَالَّذي نَفسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ ، لَقَد طَهَّرَهُ اللَّهُ مِن عَلا عَرشِهِ ، فَمَدَّ بِيَدِهِ وكَفَّيهِ ، فَناوَلَتهُ إيّاهُ ، فَطَأطَأَ عَلَيهِ بِرَأسِهِ يُقَبِّلُ مُقلَتَيهِ وخَدَّيهِ ، ويَمُجُّ لِسانَهُ كَأَنَّما يَمُجُّ عَسَلاً أو لَبَناً ، ثُمَّ بَكى‏ طَويلاً صلى اللَّه عليه وآله ، فَلَمّا أفاقَ قالَ : قَتَلَ اللَّهُ قَوماً يَقتُلونَكَ! ۲
قالَت صَفِيَّةُ : فَقُلتُ : حَبيبي مُحَمَّدُ ، مَن يَقتُلُ عِترَةَ رَسولِ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله ؟
قالَ : يا عَمَّةُ ، تَقتُلُهُ الفِئَةُ الباغِيَةُ مِن بَني اُمَيَّةَ . ۳

1.الأمالي للصدوق : ص ۱۹۹ ح ۲۱۲ ، روضة الواعظين : ص ۱۷۲ نحوه ، بحار الأنوار : ج ۴۳ ص ۲۴۳ ح ۱۷ .

2.في المصدر : «يقتلوك» ، والصواب ما أثبتناه .

3.المناقب للكوفي : ج ۲ ص ۲۳۴ ح ۶۹۹ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
238

1 / 3

التُّربَةُ الَّتي يُقتَلُ عَلَيها

۳۰.الأمالي للطوسي عن سدير عن أبي جعفر [الباقر] عليه السلام : إنَّ جَبرَئيلَ عليه السلام جاءَ إلَى النَّبِيِّ صلى اللَّه عليه وآله بِالتُّربَةِ الَّتي يُقتَلُ عَلَيهَا الحُسَينُ عليه السلام ، قالَ أبو جَعفَرٍ عليه السلام : فَهِيَ عِندَنا . ۱

1 / 4

شَهادَتُهُ أمرٌ مَكتوبٌ‏

۳۱.تاريخ دمشق عن محمّد بن صالح : إنَّ رَسولَ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله حينَ أخبَرَهُ جِبريلُ عليه السلام أنَّ اُمَّتَهُ سَتَقتُلُ حُسَينَ بنَ عَلِيٍّ عليه السلام ، فَقالَ : يا جِبريلُ ، أفَلا اُراجِعُ فيهِ ؟ قالَ : لا ، لِأَنَّهُ أمرٌ قَد كَتَبَهُ اللَّهُ . ۲

1 / 5

الدَّعوَةُ بِالصَّبرِ

۳۲.كامل الزيارات عن سعيد بن يسار أو غيره : سَمِعتُ أبا عَبدِ اللَّهِ [الصّادِقَ‏] عليه السلام يَقولُ : لَمّا أن هَبَطَ جَبرَئيلُ عليه السلام عَلى‏ رَسولِ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله بِقَتلِ الحُسَينِ عليه السلام ، أخَذَ بِيَدِ عَلِيٍّ عليه السلام ، فَخَلا بِهِ مَلِيّاً مِنَ النَّهارِ ، فَغَلَبَتهُمَا العَبرَةُ ، فَلَم يَتَفَرَّقا حَتّى‏ هَبَطَ عَلَيهِما جَبرَئيلُ عليه السلام - أو قالَ : رَسولُ رَبِّ العالَمينَ - فَقالَ لَهُما : رَبُّكُما يُقرِئُكُمَا السَّلامَ ، ويَقولُ: قَد عَزَمتُ عَلَيكُما لَمّا صَبَرتُما ، قالَ : فَصَبَرا . ۳

1.الأمالي للطوسي : ص ۳۱۶ ح ۶۴۰ ، بحار الأنوار : ج ۴۵ ص ۲۳۱ ح ۲ وراجع : كامل الزيارات : ص ۱۳۲ ح ۱۵۰ .

2.تاريخ دمشق : ج ۱۴ ص ۱۹۷ ح ۳۵۳۹ ؛ شرح الأخبار : ج ۳ ص ۱۴۲ ح ۱۰۸۵ نحوه .

3.كامل الزيارات : ص ۱۲۱ ح ۱۳۲ ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۲۳۱ ح ۱۵ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 160124
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي