301
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

4 / 4

إنباءُ أبي ذَرٍّ بِشَهادَتِهِ‏

۱۵۱.كامل الزيارات عن عروة بن الزبير : سَمِعتُ أبا ذَرٍّ وهُوَ يَومَئِذٍ قَد أخرَجَهُ عُثمانُ إلَى الرَّبَذَةِ ۱ ، فَقالَ لَهُ النّاسُ : يا أبا ذَرٍّ ، أبشِر فَهذا قَليلٌ فِي اللَّهِ تَعالى‏ .
فَقالَ : ما أيسَرَ هذا ! ولكِن كَيفَ أنتُم إذا قُتِلَ الحُسَينُ بنُ عَلِيٍّ عليه السلام قَتلاً - أو قالَ : ذَبحاً - ؟ ۲

4 / 5

إنباءُ ميثَمٍ بِشَهادَتِهِ‏

۱۵۲.علل الشرائع عن ميثم التمّار- لِجَبَلَةَ المَكِّيَّةِ -: يا جَبَلَةُ ، اعلَمي أنَّ الحُسَينَ بنَ عَلِيٍّ عليه السلام سَيِّدُ الشُّهَداءِ يَومَ القِيامَةِ ، ولِأَصحابِهِ عَلى‏ سائِرِ الشُّهَداءِ دَرَجَةٌ . ۳

1.الرَّبَذَةَ : من قرى المدينة على ثلاثة أيّام ، قريبة من ذات عرق ، وبهذا الموضع قبر أبي ذرّ الغفاري (معجم البلدان : ج ۳ ص ۲۴) وراجع : الخريطة رقم ۳ في آخر الكتاب .

2.كامل الزيارات : ص ۱۵۳ الرقم ۱۹۰ ، بحار الأنوار : ج ۴۵ ص ۲۱۹ الرقم ۴۷ .

3.علل الشرائع : ص‏۲۲۸ الرقم ۳ ، الأمالي للصدوق : ص‏۱۹۰ الرقم ۱۹۸ ، بحار الأنوار : ج ۴۵ ص ۲۰۳ الرقم ۴ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
300

4 / 2

إنباءُ الحُسَينِ عليه السلام بِشَهادَتِهِ‏

۱۴۹.الأخبار الطوال : سارَ الحُسَينُ عليه السلام مِن قَصرِ بَني مُقاتِلٍ ، ومَعَهُ الحُرُّ بنُ يَزيدَ ....، فَسارَ مَعَهُ حَتّى‏ أتَوا كَربَلاءَ ، فَوَقَفَ الحُرُّ وأصحابُهُ أمامَ الحُسَينِ عليه السلام ومَنَعوهُم مِنَ المَسيرِ ، وقالَ : اِنزِل بِهذَا المَكانِ ، فَالفُراتُ مِنكَ قَريبٌ .
قالَ الحُسَينُ عليه السلام : ومَا اسمُ هذَا المَكانِ ؟ قالوا لَهُ : كَربَلاءُ ، قالَ : ذاتُ كَربٍ وبَلاءٍ ! ولَقَد مَرَّ أبي بِهذَا المَكانِ عِندَ مَسيرِهِ إلى‏ صِفّينَ ، وأنَا مَعَهُ ، فَوَقَفَ ، فَسَأَلَ عَنهُ ، فَاُخبِرَ بِاسمِهِ .
فَقالَ : هاهُنا مَحَطُّ رِكابِهِم ، وهاهُنا مُهَراقُ دِمائِهِم ، فَسُئِلَ عَن ذلِكَ ، فَقالَ : ثَقَلٌ لِآلِ بَيتِ مُحَمَّدٍ صلى اللَّه عليه وآله ، يَنزِلونَ هاهُنا .
ثُمَّ أمَرَ الحُسَينُ عليه السلام بِأَثقالِهِ ، فَحُطَّت بِذلِكَ المَكانِ يَومَ الأَربِعاءِ ، غُرَّةَ المُحَرَّمِ مِن سَنَةِ إحدى‏ وسِتّينَ ، وقُتِلَ بَعدَ ذلِكَ بِعَشَرَةِ أيّامٍ ، وكانَ قَتلُهُ يَومَ عاشوراءَ . ۱

راجع: ص 704 (القسم الخامس / الفصل الأوّل / أرض كرب و بلاء).

4 / 3

إنباءُ سَلمانَ بِشَهادَتِهِ‏

۱۵۰.رجال الكشّي عن المسيّب بن نجبة الفزاري : لَمّا أتانا سَلمانُ الفارِسِيُّ قادِماً ، تَلَقَّيتُهُ فيمَن تَلَقّاهُ ، فَسارَ حَتَّى انتَهى‏ إلى‏ كَربَلاءَ ، فَقالَ : ما تُسَمّونَ هذِهِ ؟ قالوا : كَربَلاءَ ، فَقالَ : هذِهِ مَصارِعُ إخواني ، هذا مَوضِعُ رِحالِهِم ، وهذا مُناخُ رِكابِهِم ، وهذا مُهَراقُ دِمائِهِم ، قُتِلَ بِها خَيرُ الأَوَّلينَ ، ويُقتَلُ بِها خَيرُ الآخِرينَ .
ثُمَّ سارَ حَتَّى انتَهى‏ إلى حَروراءَ ۲ ، فَقالَ : ما تُسَمّونَ هذِهِ الأَرضَ ؟ قالوا : حَروراءَ ، فَقالَ : حَروراءُ ، خَرَجَ بِها شَرُّ الأَوَّلينَ ، ويَخرُجُ بِها شَرُّ الآخِرينَ .
ثُمَّ سارَ حَتَّى انتَهى‏ إلى‏ بانِقيا ۳ ، وبِها جِسرُ الكوفَةِ الأَوَّلُ ، فَقالَ : ما تُسَمّونَ هذِهِ ؟ قالوا : بانِقيا ، ثُمَّ سارَ حَتَّى انتَهى‏ إلَى الكوفَةِ ، قالَ : هذِهِ الكوفَةُ ؟ قالوا : نَعَم ، قالَ : قُبَّةُ الإِسلامِ . ۴

1.الأخبار الطوال : ص ۲۵۱ ، بغية الطلب في تاريخ حلب : ج ۶ ص ۲۶۲۴ .

2.حَرورى‏ - يُقصر ويُمَدُّ - : اسم قرية بقرب الكوفة نُسب إليها الحَروريّة وهم الخوارج ، كان أوّل مجتمعهم فيها (مجمع البحرين : ج ۱ ص ۳۸۵ «حرر») وراجع : الخريطة رقم ۴ في آخر الكتاب .

3.بانقيا: ناحية من نواحي الكوفة (معجم‏البلدان : ج ۱ ص ۳۳۱) وراجع : الخريطة رقم ۴ في آخر الكتاب .

4.رجال الكشّي : ج ۱ ص ۷۳ الرقم ۴۶ ، بحار الأنوار : ج ۲۲ ص ۳۸۶ رقم ۲۷ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 159934
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي