389
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
388

كلام حول مكان إقامة مسلم في الكوفة

كان من المفترض أن يختار مسلم عليه السلام دار هاني مكاناً لإقامته ، أو بالأحرى مركزاً لإدارة الثورة وقيادتها ، وذلك حسب أمر الإمام الحسين عليه السلام الذي رويناه فيما مضى ، ۱ ولكنّ غالبية الروايات التي لاحظناها ، تدلّ على أنّ مسلماً دخل دار المختار ، ۲ فيما يذكر البعض أنّه دخل دار مسلم بن عوسجة ، ۳ كما تدلّ رواية اُخرى على دخوله دار شريك بن الأعور . ۴
ويبدو أنّ الحكمة من دخول مسلم دوراً غير الدار التي عيّنها الإمام عليه السلام ، كانت تتمثّل في أن يبقى مكان إقامته الأصلي سرّياً ، وأن يفلت من مطاردة العدو له ، ويتّخذ بالتالي الموضع الذي عيّنه الإمام - أي دار هاني - مركزاً لقيادته .
وقد أدّى ذلك إلى عدم اكتشاف موضع اختفاء مسلم بعد السيطرة النسبية لابن زياد على الكوفة ، ولذلك فإنّه لم يستطع اكتشاف مكان إقامته إلّا عبر دسّ شخص يُدعى معقلاً ۵ في التنظيمات السرّية لمسلم عليه السلام .
ولكنّ دخول مسلم دار شريك بن الأعور - والذي أشارت إليه إحدى الروايات - يبدو مستبعداً ، فالكثير من الروايات يفيد بأنّه قدم إلى الكوفة من البصرة مع ابن زياد ۶ ، وبناءً على ذلك ، فإنّه لم يكن في الكوفة عند وصول مسلم إليها ، وقد روت الكثير من المصادر أنّ شريكاً رقد بعد مرضه في دار هاني ، ۷ وهو ما يدلّ على أنّه لم تكن له دار في الكوفة .

1.راجع : ص ۳۸۷ ح ۲۸۰ .

2.راجع : ص ۳۸۳ - ۳۸۶ ح ۲۶۹ - ۲۷۶ .

3.راجع : ص ۳۸۶ ح ۲۷۸ و ص ۳۸۷ ح ۲۸۰ و ص ۳۸۷ ح ۲۸۳ .

4.راجع : ص ۳۸۷ ح ۲۸۵ .

5.راجع : ص ۴۳۴ (بثّ العيون والأموال لمعرفة مكان مسلم) .

6.راجع : ص ۴۰۳ (قدوم ابن زياد إلى الكوفة) .

7.راجع : ص ۴۲۴ و ۴۲۵ ح ۳۵۴ و ۳۵۵ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 159974
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي