471
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

۴۲۴.الفتوح : أقبَلَ مُحَمَّدُ بنُ الأَشعَثِ حَتّى‏ دَخَلَ عَلى‏ عُبَيدِ اللَّهِ بنِ زِيادٍ ، فَلَمّا رَآهُ قالَ : مَرحَباً بِمَن لا يُتَّهَمُ في مَشورَةٍ . ثُمَّ أدناهُ وأقعَدَهُ إلى‏ جَنبِهِ ، وأقبَلَ ابنُ تِلكَ المَرأَةِ - الَّتي مُسلِمُ بنُ عَقيلٍ في دارِها - إلى‏ عَبدِ الرَّحمنِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ الأَشعَثِ ، فَخَبَّرهُ بِمَكانِ مُسلِمِ بنِ عَقيلٍ عِندَ اُمِّهِ ، فَقالَ لَهُ عَبدُ الرَّحمنِ : اُسكُتِ الآنَ ولا تُعلِم بِهذا أحَداً مِنَ النّاسِ .
قالَ : ثُمَّ أقبَلَ عَبدُ الرَّحمنِ بنُ مُحَمَّدٍ إلى‏ أبيهِ فَسارَّهُ في اُذُنِهِ وقالَ : إنَّ مُسلِماً في دارِ طَوعَةَ ، ثُمَّ تَنَحّى‏ عَنهُ .
فَقالَ عُبَيدُ اللَّهِ بنُ زِيادٍ : مَا الَّذي قالَ لَكَ عَبدُ الرَّحمنِ ؟ فَقالَ : أصلَحَ اللَّهُ الأَميرَ ، البِشارَةُ العُظمى‏ ! فَقالَ : وما ذاكَ ؟ ومِثلُكَ مَن بَشَّرَ بِخَيرٍ ! فَقالَ : إنَّ ابني هذا يُخبِرُني أنَّ مُسلِمَ بنَ عَقيلٍ في دارِ طَوعَةَ ، عِندَ مَولاةٍ لَنا . قالَ : فَسُرَّ بِذلِكَ ، ثُمَّ قالَ : قُم فَائتِ بِهِ ، ولَكَ ما بَذَلتُ مِنَ الجائِزَةِ الحَظُّ الأَوفى‏. ۱

4 / 26

هَجمَةٌ غاشِمَةٌ عَلى‏ دارِ طَوعَةَ لِاعتِقالِ مُسلِمٍ‏

۴۲۵.تاريخ الطبري عن قدامة بن سعيد بن زائدة بن قدامة الثقفي : إنَّ ابنَ الأَشعَثِ حينَ قامَ لِيَأتِيَهُ بِابنِ عَقيلٍ ، بَعَثَ [عُبَيدُ اللَّهِ بنُ زِيادٍ] إلى‏ عَمرِو بنِ حُرَيثٍ - وهُوَ فِي المَسجِدِ خَليفَتُهُ عَلَى النّاسِ - أنِ ابعَث مَعَ ابنِ الأَشعَثِ سِتّينَ أو سَبعينَ رَجُلاً كُلَّهُم مِن قَيسٍ ، وإنَّما كَرِهَ أن يَبعَثَ مَعَهُ قَومَهُ ؛ لِأَنَّهُ قَد عَلِمَ أنَّ كُلَّ قَومٍ يَكرَهونَ أن يُصادَفَ فيهِم مِثلُ ابنِ عَقيلٍ ، فَبَعَثَ مَعَهُ عَمرَو بنَ عُبَيدِ اللَّهِ بنِ عَبّاسٍ السُّلَمِيَّ في سِتّينَ أو سَبعينَ مِن قَيسٍ ، حَتّى‏ أتَوا الدّارَ الَّتي فيهَا ابنُ عَقيلٍ. ۲

1.الفتوح : ج ۵ ص ۵۲ ، مقتل الحسين عليه السلام للخوارزمي : ج ۱ ص ۲۰۸ .

2.تاريخ الطبري : ج ۵ ص ۳۷۳ ، الكامل في التاريخ : ج ۲ ص ۵۴۲ ، مقاتل الطالبيّين : ص ۱۰۶ عن قدامة بن سعد بن زائدة الثقفي وليس فيهما صدره إلى «ابن عقيل» ؛ الإرشاد : ج ۲ ص ۵۷ ، روضة الواعظين : ص ۱۹۴ كلاهما نحوه وراجع : الثقات لابن حبّان : ج ۲ ص ۳۰۸ ومروج الذهب : ج ۳ ص ۶۸ ومثير الأحزان : ص ۳۵ وإعلام الورى : ج ۱ ص ۴۴۳ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
470

4 / 25

إخبارُ ابنِ طَوعَةَ بِمَكانِ ابنِ عَقيلٍ‏

۴۲۱.تاريخ الطبري عن عمّار الدهني عن أبي‏جعفر [ الباقر ] عليه السلام : كانَ ابنُها [أيِ ابنُ طَوعَةَ ]مَولىً لِمُحَمَّدِ بنِ الأَشعَثِ ، فَلَمّا عَلِمَ بِهِ [أي بِمُسلِمٍ ]الغُلامُ ، اِنطَلَقَ إلى‏ مُحَمَّدٍ فَأَخبَرَهُ ، فَانطَلَقَ مُحَمَّدٌ إلى‏ عُبَيدِ اللَّهِ فَأَخبَرَهُ . ۱

۴۲۲.تاريخ الطبري عن المجالد بن سعيد : لَمّا أصبَحَ [ابنُ زِيادٍ] جَلَسَ مَجلِسَهُ ، وأذِنَ لِلنّاسِ فَدَخَلوا عَلَيهِ ، وأقبَلَ مُحَمَّدُ بنُ الأَشعَثِ فَقالَ : مَرحَباً بِمَن لا يُستَغَشُّ ولا يُتَّهَمُ ، ثُمَّ أقعَدَهُ إلى‏ جَنبِهِ ، وأصبَحَ ابنُ تِلكَ العَجوزِ وهُوَ بِلالُ بنُ اُسَيدٍ ، الَّذي آوَت اُمُّهُ ابنَ عَقيلٍ ، فَغَدا إلى‏ عَبدِ الرَّحمنِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ الأَشعَثِ فَأَخبَرَهُ بِمَكانِ ابنِ عَقيلٍ عِندَ اُمِّهِ .
قالَ : فَأَقبَلَ عَبدُ الرَّحمنِ حَتّى‏ أتى‏ أباهُ وهُوَ عِندَ ابنِ زِيادٍ فَسارَّهُ ، فَقالَ لَهُ ابنُ زِيادٍ : ما قالَ لَكَ ؟ قالَ : أخبَرَني أنَّ ابنَ عَقيلٍ في دارٍ مِن دورِنا . فَنَخَسَ ۲ بِالقَضيبِ في جَنبِهِ ، ثُمَّ قالَ : قُم فَاْتِني بِهِ السّاعَةَ. ۳

۴۲۳.أنساب الأشراف : كانَ ابنُ زِيادٍ - حينَ تَفَرَّقَ عَنِ ابنِ عَقيلٍ النّاسُ - فَتَحَ بابَ القَصرِ ، وخَرَجَ إلَى المَجلِسِ فَجَلَسَ فيهِ ، وحَضَرَهُ أهلُ الكوفَةِ ، فَجاءَ عَبدُ الرَّحمنِ بنُ مُحَمَّدِ بنِ الأَشعَثِ إلى‏ أبيهِ - وهُوَ عِندَ ابنِ زِيادٍ - فَأَخبَرَهُ خَبَرَ ابنِ عَقيلٍ ، فَأَعلَمَ مُحَمَّدُ بنُ الأَشعَثِ ابنَ زِيادٍ بِذلِكَ. ۴

1.تاريخ الطبري : ج ۵ ص ۳۵۰ ، تهذيب الكمال : ج ۶ ص ۴۲۶ ، تهذيب التهذيب : ج ۱ ص ۵۹۲ ، سير أعلام النبلاء : ج ۳ ص ۳۰۸ ، الإصابة : ج ۲ ص ۷۱ ، تذكرة الخواصّ : ص ۲۴۲ والثلاثة الأخيرة نحوه ؛ الأمالي للشجري : ج ۱ ص ۱۹۱ ، الحدائق الورديّة : ج ۱ ص ۱۱۶ عن الإمام زين العابدين عليه السلام وراجع : الثقات لابن حبّان : ج‏۲ ص ۳۰۸ والطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة من الصحابة) : ج ۱ ص ۴۶۱ والملهوف : ص ۱۲۰ ومثير الأحزان : ص ۳۵ .

2.نَخَسَ الدابّة وغيرها : غرز جنبَها أو مؤخّرها بعود أو نحوه (لسان العرب : ج ۶ ص ۲۲۸ «نخس»).

3.تاريخ الطبري : ج ۵ ص ۳۷۳ ، الكامل في التاريخ : ج ۲ ص ۵۴۲ ، الأخبار الطوال : ص ۲۴۰ ، مقاتل الطالبيّين : ص ۱۰۵ ، البداية والنهاية : ج ۸ ص ۱۵۵ ؛ الإرشاد : ج ۲ ص ۵۷ ، روضة الواعظين : ص ۱۹۴ ، إعلام الورى : ج ۱ ص ۴۴۳ كلّها نحوه ، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۳۵۲ وراجع : مروج الذهب : ج ۳ ص ۶۸ والمناقب لابن شهرآشوب : ج ۴ ص ۹۳ .

4.أنساب الأشراف : ج ۲ ص ۳۳۸ وراجع : الأمالي للشجري : ج ۱ ص ۱۶۷ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 159887
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي