509
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

۴۸۰.تذكرة الخواصّ : كانَ قَتلُ مُسلِمٍ لِثَمانٍ مَضَينَ مِن ذِي الحِجَّةِ ، بَعدَ رَحيلِ الحُسَين عليه السلام مِن مَكَّةَ بِيَومٍ ، وقيلَ : يومَ رَحيلِهِ ، ولَم يَعلَمِ الحُسَينُ عليه السلام بِما جَرى‏ فِي الكوفَةِ. ۱

۴۸۱.الأخبار الطوال : كانَ قَتلُ مُسلِمِ بنِ عَقيلٍ يَومَ الثَّلاثاءِ ، لِثَلاثٍ خَلَونَ مِن ذِي الحِجَّةِ سَنَةَ سِتّينَ ، وهِيَ السَّنَةُ الَّتي ماتَ فيها مُعاوِيَةُ. ۲

۴۸۲.الملهوف : كانَ قَد تَوَجَّهَ الحُسَينُ عليه السلام مِن مَكَّةَ يَومَ الثَّلاثاءِ ، لِثَلاثٍ مَضَينَ مِن ذِي الحِجَّةِ ، وقيلَ : لِثَمانٍ مَضَينَ مِن ذِي الحِجَّةِ ، سَنةَ سِتّينَ مِنَ الهِجرَةِ ، قَبلَ أن يَعلَمَ بِقَتلِ مُسلِمٍ ، لِأَنَّهُ عليه السلام خَرَجَ مِن مَكَّةَ فِي اليَومِ الَّذي قُتِلَ فيهِ مُسلِمٌ رِضوانُ اللَّهِ عَلَيهِ. ۳

كلام حول مدة تواجد مسلم في الكوفة

خرج مسلم عليه السلام من مكّة في منتصف شهر رمضان كما تفيد الروايات السابقة ، ووصل إلى الكوفة في الخامس من شوال ، واشتبك مع جنود ابن زياد في الثامن من ذي الحجّة تزامناً مع انطلاق الإمام من مكّة باتّجاه الكوفة ، واستشهد في التاسع من ذي الحجّة .
وعلى هذا فإنّ مدّة تواجده في الكوفة بلغت شهرين وأربعة أيّام ، ولكنّ بعض المصادر التاريخية ذكرت أنّ شهادته كانت في الثالث من شهر ذي الحجّة ، وذكر بعض آخر أنّها كانت في الثامن منه ، وفي هذه الحالة ينقص من المدّة المذكورة يوم ، أو ستّة أيّام .

1.تذكرة الخواصّ : ص ۲۴۳ ، المختصر في أخبار البشر لأبي الفداء : ج ۱ ص ۱۹۰ نحوه .

2.الأخبار الطوال : ص ۲۴۲ .

3.الملهوف : ص ۱۲۴ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
508

۴۷۵.المناقب لابن شهر آشوب : فَاُتِيَ بِهِ [أي بِمُسلِمِ بنِ عَقيلٍ‏] إلَى ابنِ زِيادٍ فَتَجاوَبا ، وكانَ ابنُ زِيادٍ يَسُبُّ حُسَيناً وعَلِيّاً عليهما السلام ، فَقالَ مُسلِمٌ : فَاقضِ ما أنتَ قاضٍ يا عَدُوَّ اللَّهِ ، فَقالَ ابنُ زِيادٍ : اِصعَدوا بِهِ فَوقَ القَصرِ وَاضرِبوا عُنُقَهُ ، وكانَ مُسلِمٌ يَدعُو اللَّهِ ، ويَقولُ : اللَّهُمَّ احكُم بَينَنا وبَينَ قَومٍ غَرّونا وخَذَلونا ، فَقَتَلَهُ وهُوَ عَلى‏ مَوضِعِ الحَذّائينَ. ۱

۴۷۶.تذكرة الخواصّ : فَآمَنَهُ [أي مُسلِمَ بنَ عَقيلٍ‏] ابنُ الأَشعَثِ ، وجاءَ بِهِ إلَى ابنِ زِيادٍ ، فَأَمَرَ بِهِ ، فَاُصعِدَ إلى‏ أعلَى القَصرِ فَضُرِبَت عُنُقُهُ ، واُلقِيَ رَأسُهُ إلَى النّاسِ ، وصُلِبَت جُثَّتُهُ بِالكُناسَةِ ۲ . ثُمَّ فُعِلَ بِهانِي بنِ عُروَةَ كَذلِكَ. ۳

4 / 35

مُدَّةُ مقامِ مُسلِمٍ فِي الكوفَةِ

۴۷۷.مروج الذهب : خَرَجَ مُسلِمٌ مِن مَكَّةَ فِي النِّصفِ مِن شَهرِ رَمَضانَ ، حَتّى‏ قَدِمَ الكوفَةَ لِخَمسٍ خَلَونَ مِن شَوّالٍ. ۴

۴۷۸.مروج الذهب : كانَ ظُهورُ مُسلِمٍ بِالكوفَةِ يَومَ الثَّلاثاءِ ، لِثَمانِ لَيالٍ مَضَينَ مِن ذِي الحِجَّةِ سَنةَ سِتّينَ ، وهُوَ اليَومُ الَّذِي ارتَحَلَ فيهِ الحُسَينُ عليه السلام مِن مَكَّةَ إلَى الكوفَةِ ، وقيلَ : يَومَ الأَربِعاءِ ، يَومَ عَرَفَةَ ، لِتِسعٍ مَضَينَ مِن ذِي الحِجَّةِ سنَةَ سِتّينَ. ۵

۴۷۹.الإرشاد : كانَ خُروجُ مُسلِمِ بنِ عَقيلٍ - رَحمَةُ اللَّهِ عَلَيهِما - بِالكوفَةِ يَومَ الثَّلاثاءِ ، لِثَمانٍ مَضَينَ مِن ذِي الحِجَّةِ ، سَنَةَ سِتّينَ ، وقَتلُهُ يَومَ الأَربِعاءِ ، لِتِسعٍ خَلَونَ مِنهُ يَومَ عَرَفَةَ ، وكانَ تَوَجُّهُ الحُسَينِ عليه السلام مِن مَكَّةَ إلَى العِراقِ في يَومِ خُروجِ مُسلِمٍ بِالكوفَةِ ، وهُوَ يَومُ التَّروِيَةِ ۶ . ۷

1.المناقب لابن شهرآشوب : ج ۴ ص ۹۴ وراجع : المختصر في أخبار البشر لأبي الفداء : ج ۱ ص ۱۹۰ .

2.الكُناسَةُ : محلّة بالكوفة (معجم البلدان : ج ۴ ص ۴۸۱) .

3.تذكرة الخواصّ : ص ۲۴۲ وراجع : مروج الذهب : ج ۳ ص ۷۰ .

4.مروج الذهب : ج ۳ ص ۶۴ .

5.مروج الذهب : ج ۳ ص ۷۰ ، تاريخ الطبري : ج ۵ ص ۳۸۱ عن عون بن أبي جحيفة وفيه «لسبع» بدل «لتسع» ، أنساب الأشراف : ج ۳ ص ۳۷۱ ، الكامل في التاريخ : ج ۲ ص ۵۴۵ كلّها نحوه .

6.يومُ التَّرْويَة : هو اليوم الثامن من ذي الحجّة (مجمع البحرين : ج ۲ ص ۷۵۶ «روى») .

7.الإرشاد : ج ۲ ص ۶۶ ، إعلام الورى : ج ۱ ص ۴۴۵ ، مثير الأحزان : ص ۳۸ كلاهما نحوه، بحار الأنوار : ج ۴۴ ص ۳۶۳ ؛ البداية والنهاية : ج ۸ ص ۱۵۸ عن عون بن جحيفة وفيه «وكان ذلك بعد خروج الحسين من مكّة قاصداً أرض العراق بيوم واحد» بدل «وكان توجّه الحسين عليه السلام...» .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 156500
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي