537
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

۵۲۳.اُسد الغابة : عَبدُ اللَّهِ بنُ الحارِثِ بنِ نَوفَلِ بنِ الحارِثِ بنِ عَبدِ المُطَّلِبِ بنِ هاشِمٍ القُرَشِيُّ الهاشِمِيُّ ، لَهُ وَلِأَبيهِ صُحبَةٌ ، وقيلَ : إنَّ لَهُ إدراكاً ولِأَبيهِ صُحبَةً ، واُمُّهُ هِندُ بنتُ أبي سُفيانَ بنِ حَربِ بنِ اُمَيَّةَ .
وُلِدَ قَبلَ وَفاةِ النَّبِيِّ صلى اللَّه عليه وآله بِسَنَتَينِ ، واُتِيَ بِهِ رَسولَ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله فَحَنَّكَهُ ودَعا لَهُ . يُكنى‏ أبا مُحَمَّدٍ ، وقيلَ : أبا إسحاقَ ، ويُلَقَّبُ بَبَّةَ ، وإنَّما لُقِّبَ بَبَّةَ لِأَنَّ اُمَّهُ كانَت تُرَقِّصُهُ وهُوَ طِفلٌ وتَقولُ :
لَاُنكِحَنَّ بَبَّه‏جارِيَةً خِدَبَّه‏
مُكرَمةً مُحَبَّه‏تَجُبُّ أهلَ الكَعبَه‏
وهُوَ الَّذِي اتَّفَقَ عَلَيهِ أهلُ البَصرَةِ عِندَ مَوتِ يَزيدَ بنِ مُعاوِيَةَ ، حَتّى‏ يَتَّفِقَ النّاسُ عَلى‏ إمامٍ ، وإنَّما فَعَلوا ذلِكَ لِأَنَّ أباهُ مِن بَني هاشِمٍ ، واُمَّهُ مِن بَني اُمَيَّةَ ، فَقالوا : مَن وَلِيَ الأَمرَ رضِيَ بِهِ .
وسَكَنَ البَصرَةَ ، وماتَ بِعُمانَ سَنَةَ أربَعٍ وثَمانينَ ، لِأَنَّهُ كانَ مَعَ ابنِ الأَشعَثِ لَمّا خَلَعَ الحَجّاجَ وقاتَلَهُ ، فَلَمَّا انهَزَمَ ابنُ الأَشعَثِ ، هَرَبَ عَبدُ اللَّهِ إلى‏ عُمانَ فَماتَ بِها. ۱

1.اُسد الغابة : ج ۳ ص ۲۰۸ ، الاستيعاب : ج ۳ ص ۲۱ ، تاريخ دمشق : ج ۲۷ ص ۳۲۳ كلاهما نحوه .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
536

۵۱۹.تاريخ اليعقوبي : كانَ المُختارُ بنُ أبي عُبَيدٍ الثَّقَفِيُّ أقبَلَ في جَماعَةٍ عَلَيهِمُ السِّلاحُ ، يُريدونَ نَصرَ الحُسَينِ بنِ عَلِيٍّ عليه السلام ، فَأَخَذَهُ عُبَيدُ اللَّهِ بنُ زِيادٍ فَحَبَسَهُ ، وضَرَبَهُ بِالقَضيبِ ، حَتّى‏ شَتَرَ عَينَهُ . ۱

راجع : ج 2 ص 582 (القسم السابع / المدخل / ثورة أهل الكوفة بقيادة المختار) .

5 / 6

اِعتِقالُ عَبدِ اللَّهِ بنِ الحارِثِ‏

۵۲۰.تاريخ الطبري عن عيسى بن يزيد الكنانيّ : لَمّا جاءَ كِتابُ يَزيدَ إلى‏ عُبَيدِ اللَّهِ بنِ زِيادٍ ، اِنتَخَبَ مِن أهلِ البَصرَةِ خَمسَمِئَةٍ ، فيهِم عَبدُ اللَّهِ بنُ الحارِثِ بنُ نَوفَلٍ ، وشَريكُ بنُ الأَعوَرِ - وكانَ شيعَةً لِعَلِيٍّ - فَكانَ أوَّلَ مَن سَقَطَ بِالنّاس شَريكٌ ، فَيُقالُ : إنَّهُ تَساقَطَ غَمرَةً ومَعَهُ ناسٌ ، ثُمَّ سَقَطَ عَبدُ اللَّهِ بنُ الحارِثِ وسَقَطَ مَعَهُ ناسٌ ، ورَجَوا أن يَلوِيَ عَلَيهِم عُبَيدُ اللَّهِ ويَسبِقَهُ الحُسَينُ عليه السلام إلَى الكوفَةِ . ۲

۵۲۱.تاريخ الطبري عن عيسى بن يزيد : إنَّ المُختارَ بنَ أبي عُبَيدٍ ، و عَبدَ اللَّهِ بنَ الحارِثِ بنِ نَوفَلٍ ، كانا خَرَجا مَعَ مُسلِمٍ ، خَرَجَ المُختارُ بِرايَةٍ خَضراءَ ، وخَرَجَ عَبدُ اللَّهِ بِرايَةٍ حَمراءَ وعَلَيهِ ثِيابٌ حُمرٌ . . . و إنَّ عُبَيدَ اللَّهِ أمَرَ أن يُطلَبَ المُختارُ وعَبدُ اللَّهِ بنُ الحارِثِ ، وجَعَلَ فيهِما جُعلاً ۳ ، فَاُتِيَ بِهِما فَحُبِسا . ۴

۵۲۲.أنساب الأشراف : ومِن وُلدِ نَوفَلٍ ، عَبدُ اللَّهِ بنُ الحارِثِ بنِ نَوفَلِ بنِ الحارِثِ بنِ عَبدِ المُطَّلِبِ وهُوَ بَبَّةُ ، وإنَّما سُمِّيَ بَبَّةَ ؛ لِأَنَّ اُمَّهُ هِندُ بِنتُ أبي سُفيانَ بنِ حَربٍ ، واُمُّها اُمُّ عَمرٍو اِبنَةُ أبي عَمرِو بنِ اُمَيَّةَ ، وكانَت تُزَفِّنُهُ صَغيراً - أي تُرَقِّصُهُ - فَتَقولُ :
لَاُنكِحَنَّ بَبَّه‏جارِيةً خِدَبَّه۵
عَظيمَةً كَالقُبَّه‏إذا بَدَت في نقبَه‏
تَمشُطُ رَأسَ لُعبَه‏تَجُبُّ۶أهلَ الكَعبَه‏
كَريمَةً فِي النَّسبَه‏
وكانَ مِمَّن سَفَرَ بَينَ الحَسَنِ بنِ عَلِيٍّ عليه السلام وبَينَ مُعاوِيَةَ فِي الصُّلحِ ، ونَزَلَ مَعَ أبيهِ بِالبَصرَةِ ، وكانَ سَأَلَ مُعاوِيَةَ تَولِيَتَهُ ، فَقالَ : لامٌ ألِفٌ ، يَعني : لا ، ووَلّاهُ عُبَيدُ اللَّهِ بنُ زِيادٍ أمرَ مَدينَةِ الرِّزقِ ، وإعطاءِ النّاسِ ، وحَبَسَهُ ابنُ زِيادٍ ثُمَّ خَلّى‏ سَبيلَهُ . ۷

1.تاريخ اليعقوبي : ج ۲ ص ۲۵۸ .

2.تاريخ الطبري : ج ۵ ص ۳۵۹ .

3.الجُعْلُ : الأجر (المصباح المنير : ص ۱۰۲ «جعل») .

4.تاريخ الطبري : ج ۵ ص ۳۸۱ وراجع: البداية والنهاية : ج ۸ ص ۱۵۴ .

5.رجلٌ خِدَبٌّ ، أي ضخم ، وجارية خِدَبّة (لسان العرب : ج ۱ ص ۳۴۶ «خدب») .

6.الجَبُّ : القطع (النهاية : ج ۱ ص ۲۳۳ «جبب») .

7.أنساب الأشراف : ج ۴ ص ۴۰۲ وراجع : الطبقات الكبرى : ج ۴ ص ۵۶ وتاريخ دمشق : ج ۲۷ ص ۳۱۸ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 159994
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي