549
الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام

راجع : ص 646 (الفصل السابع / أخبار نزول الإمام عليه السلام بالثعلبيّة) .

6 / 8

بَعثَرٌ الفَقعَسِيُّ ۱

۵۳۷.أنساب الاشراف : كانَ بَعثَرٌ [الفَقعَسِيُّ الشّاعِرُ] لَقِيَ الحُسَينَ بنَ عَلِيٍّ عليه السلام قَبلَ أنَ يَصِلَ إلَى الكوفَةِ ، فَسَأَلَهُ عَنهُم ، فَقالَ : إنَّ أهلَ العِراقِ أهلُ غَدرٍ . ۲

1.بعثر الفقعسي اختُلف في اسمه ، فقد ذكره البلاذري في أنساب الأشراف قائلاً : كان بعثر الفقعسي شاعراً . وأمّا الحموي في معجم البلدان فقال : يعثر بن لقيط الفقعسي الخوي نسبة إلى‏ وادٍ في ديار بني أسد . وقال ابن ماكولا : بغثر بن لقيط بن حبيب الأسدي ، من شعراء العصر الجاهلي . وقال ابن منظور والزبيدي : بغثر بن لقيط بن خالد بن نضلة . ولم يُعرف من أحواله شي‏ء ، إلّا أنّه يظهر من كتاب أنساب الأشراف أنّه كان حيّاً في عهد عمر بن عبد العزيز (راجع: معجم البلدان : ج ۲ ص ۴۰۷ والإكمال: ج ۱ ص ۳۳۸ ولسان العرب: ج ۴ ص ۷۳ وتاج العروس: ج ۶ ص ۱۰۳ وأنساب الأشراف : ج ۱۱ ص ۲۰۳ و ۱۵۵ ).

2.أنساب الأشراف : ج ۱۱ ص ۲۰۴ .


الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
548

6 / 6

اُمُّ سَلَمَةَ ۱

۵۳۴.الخرائج والجرائح : إنَّهُ عليه السلام لَمّا أرادَ العِراقَ قالَت لَهُ اُمُّ سَلَمَةَ : لا تَخرُج إلَى العِراقِ ، فَقَد سَمِعتُ رَسولَ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله يَقولُ : «يُقتَلُ ابنِيَ الحُسَينُ بِأَرضِ العِراقِ» ، وعِندي تُربَةٌ دَفَعَها إلَيَّ في قارورَةٍ .
فَقالَ عليه السلام : إنّي وَاللَّهِ مَقتولٌ كَذلِكَ ، وإن لَم أخرُج إلَى العِراقِ يَقتُلوني أيضاً . ۲

۵۳۵.الصراط المستقيم : قالَت اُمُّ سَلَمَةَ [لِلحُسَينِ عليه السلام‏] : لاتَخرُج إلَى العِراقِ ! فَإِنّي سَمِعتُ جَدَّكَ يَقولُ إنَّكَ مَقتولٌ بِهِ ، وعِندي تُربَةٌ دَفَعَها إلَيَّ في قارورَةٍ .
فَقالَ عليه السلام : و إن لَم أخرُج قُتِلتُ . ثُمَّ مَسَحَ بِيَدِهِ عَلى‏ وَجهِها ، فَرَأَت مَصرَعَهُ ومَصرَعَ أصحابِهِ ، وأعطاها تُربَةً اُخرى‏ في قارورَةٍ ، وقالَ : إذا فاضَتا دَماً فَاعلَمي أنّي قَد قُتِلتُ . فَفاضَتا دَماً بَعدَ الظُّهرِ في يَومِ عاشوراءَ . ۳

6 / 7

بُحَيرُ بنُ شَدّادٍ ۴

۵۳۶.الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة من الصحابة) عن بُحير بن شدّاد الأسدي : مَرَّ بِنَا الحُسَينُ عليه السلام بِالثَّعلَبِيَّةِ ، فَخَرَجتُ إلَيهِ مَعَ أخي ، فَإِذا عَلَيهِ جُبَّةٌ صَفراءُ لَها جَيبٌ في صَدرِها ، فَقالَ لَهُ أخي : إنّي أخافُ عَلَيكَ .
فَضَرَبَ بِالسَّوطِ عَلى‏ عَيبَةٍ ۵ قَد حَقَبَها ۶ خَلفَهُ ، وقالَ : هذِهِ كُتُبُ وُجوهِ أهلِ المِصرِ . ۷

1.راجع : ص ۲۴۶ هامش ۲ .

2.الخرائج والجرائح : ج ۱ ص ۲۵۳ ، بحار الأنوار : ج ۴۵ ص ۸۹ ح ۲۷ .

3.الصراط المستقيم : ج ۲ ص ۱۷۹ ح ۶ .

4.بحير بن شدّاد الأسدي ، كان من أهل الثعلبيّة ، روى عنه سفيان بن عيينة والكلبي (الظاهر أنّه محمّد بن السائب بن بشر الكلبي ، المتوفّى سنة ۱۴۶ ه) و كان من المعمّرين وجاوز المئة وعشر سنين . لم يذكره العامّة والخاصّة إلّا ابن ماكولا في الإكمال : ج ۱ ص ۲۰۳ وابن عساكر في تاريخ دمشق : ج ۱۴ ص ۲۱۴ - ۲۱۷ .

5.العَيْبَةُ : ما يُجعل فيه الثياب (الصحاح : ج ۱ ص ۱۹۰ «عيب») .

6.حَقَبها واحتَقَبَها : حملها (المصباح المنير : ص ۱۴۳ «حقب») .

7.الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة من الصحابة) : ج ۱ ص ۴۵۷ ح ۴۴۰ ، تاريخ دمشق : ج ۱۴ ص ۲۱۶ وفيه «جبّة خضراء» و ص ۲۱۴ .

  • نام منبع :
    الصّحیح من مقتل سیّد الشّهداء و أصحابه علیهم السّلام
عدد المشاهدين : 160048
الصفحه من 850
طباعه  ارسل الي