تاريخ النشر: 15/11/35
رقم الخبر 34403

خلال ترجمتی للقرآن وجدت تحریفاً شدیداً من قبل المستشرقین

خلال ترجمتی للقرآن وجدت تحریفاً شدیداً من قبل المستشرقین

القاهره ـ إکنا: حددت هدفها جیداً.. توجته بخطة متقنة وعمل جاد مخلص یحمل بین طیاته معانی العزیمة، الإصرار، والجدیة، وسخرت کل لحظة من وقتها لخدمة هذا الهدف، فی حین کان بیتها شمعة تنیر الإسلام بنجاحها ونجاح زوجها وابنها وأحفادها، فکانت نموذجاً حیاً لامرأة صنعت الحیاة مرتین...

أستاذة الحضارة والأدب الفرنسی فی جامعة القاهرة :

خلال ترجمتی للقرآن وجدت تحریفاً شدیداً من قبل المستشرقین

وأفادت وکالة الأنباء القرآنیة الدولیة(إکنا)، حددت هدفها جیداً.. توجته بخطة متقنة وعمل جاد مخلص یحمل بین طیاته معانی العزیمة، الإصرار، والجدیة، وسخرت کل لحظة من وقتها لخدمة هذا الهدف، فی حین کان بیتها شمعة تنیر الإسلام بنجاحها ونجاح زوجها وابنها وأحفادها، فکانت نموذجاً حیاً لامرأة صنعت الحیاة مرتین الأولى فی بیتها مع زوجها وابنها وأحفادها، والثانیة فی حیاتها العملیة وذلک عند ترجمتها المتقنة لمعانی القرآن الکریم للغة الفرنسیة وفی فنها التشکیلی الذی ساهم فی نهضة الإسلام.. هی الکاتبة الإسلامیة الدکتورة زینب عبد العزیز أستاذ ورئیس اللغة الفرنسیة بکلیة الآداب بجامعة المنوفیة، أستاذ الحضارة بجامعة الأزهر سابقاً، وعضو لجنة العلوم الاجتماعیة بهیئة الإعجاز العلمی للقرآن والسُنة، وعضو المجلس الأعلى للشؤون الإسلامیة التی کان لنا معها هذا الحوار.

بدایة برأیکم کیف تساهم المرأة المسلمة فی صناعة الحیاة؟

تساهم المرأة فی العدید من المجالات وهی أساس تکوین الأسرة فهی مدرسة فی کل المجالات، فهی نصف المجتمع بمکانتها الکبیرة للغایة، لذلک کرمها الرسول علیه الصلاة والسلام.

 هی تساهم بشکل کبیر فی تربیة ابنها فأول خمس سنوات من مراحل نموه یجب أن تحتضنه فیها ومن خلال تربیتها له یحدد إذا سیکون إنساناً صالحاً خیر صانع للحیاة، ومنتج للمجتمع، أم عنصر سلبی فاسد.

 ودورها فی الأسرة وأمومتها هو دورها الأول والأساسی، وأی أم تضع فی هذا المکان فعلیها أن تدرک أهمیة رسالتها هنا ولا تأخذها على أنها وظیفة أکل وشرب ولبس الطفل، فهی لیست خادمة فی البیت، بل هی التی تشکل خلق وصفات زوجها وأطفالها، وأول رسالة لها فی الحیاة هی أولادها، وهذا مساهمة منها فی خلق مجتمع صالح ثم بعد ذلک تستطیع أن تساهم مساهمات اجتماعیة فی أی رسالة أخرى تختارها سواء بالدراسة ورسائل الماجستیر والدکتوراه أو غیر ذلک.

هل یؤثر عمل المرأة أو دراستها على بیتها، زوجها، وأطفالها؟

  فی المقام الأول یجب على المرأة أن تحدد الأولویات فی حیاتها، فأنا تزوجت وأنا أبلغ من العمر أربعة عشر عاماً، واهتممت أن أربی ابنی بنفسی لأکون نموذجاً صالحاً له، وذلک لمدة خمس سنوات لم أفعل شیئا خلالها سوى إن تفرغت له حتى کبر، ثم أکملت تعلیمی ووصلت لأعلى المستویات من حیث التعلیم فی الدکتوراه ثم الوظائف حیث أصبحت أستاذ ورئیس قسم فی اللغة الفرنسیة وآدابها، ومن هنا یظهر ترتیب الأولویات فی حیاة المرأة.

 کما أنی تفوقت فی اللغة الفرنسیة وآدابها وترجمت القرآن الکریم للغة الفرنسیة وبجانب ذلک تفوقت فی الفن التشکیلی مثل زوجی، وابنی تفوق فی الکمبیوتر ومجالاته، وهنا فقد ربیت أبی تربیة صالحة وفی نفس الوقت قدمت لإسلامی ما أستطیع.

کیف بدأت طریقک فی الفن التشکیلی؟

 منذ صغری أخذت الفن عن أبی ولذلک کانت هناک علاقة رومانسیة خاصة بیننا أکثر من أی أحد من باقی إخوتی، رغم إن أبی توفى وأنا فی سن صغیرة، وبعد ذلک توقفت قلیلاً عن الرسم حتى وجدت صدیق أخی الکبیر یرسم بمهارة واستوعب فنی، وتعاهدنا أن نتعلم سویاً ونکمل مشاویری مع أبى وکنت طفلة وقتها وهو بالمرحلة الثانویة، حتى کبرت فمنعتنی جدتی من الذهاب إلیه أو أن یأتی هو إلینا لنتعلم الرسم، حتى تزوجنا وکان الفرق بیننا ۱۶ عاماً وأکملنا مشوار الفن ورغم ذلک لم یصبح ابنی فنانا.

هل یکون الفن عاملاً من عوامل  النهضة بالإسلام؟

 بالتأکید ولهذا السبب لم أهمل موهبتی فی الفن منذ صغری والتی ساعدنی زوجی على تنمیتها فأولاً أنا أرفض العبثیات الحدیثة التی انتشرت للأسف تحت مسمى "التجریب"، ولی کتاب بهذا الشأن بعنوان "لعبة الفن الحدیث بین الصهیونیة الماسونیة وأمیرکا"، وذلک لأوضح الخلفیات السیاسیة والاقتصادیة لهذا المسمى من الفن والتی تفصل الشکل عن المضمون وهی من آثار العولمة، وهذا تخطیط تدمیری للفن فی العالم العربی وهو تخطیط متقن علینا أن نتصدى له.

 فقد قدمت رسومات عدیدة خرجت من تفکری فی خلق الله عز وجل بالدرجة الأولى، ورکزت على أن تحمل رسوماتی معانی خاصة یستشعرها غیر المسلم فتهز وجدانه بعظمة خلق الله  قبل أی شخص.

أخبرینا عن خواطرک بعد  ترجمة معانی  القرآن الکریم للفرنسیة؟

 فی الحقیقة عندما کنت أترجم کنت أتألم عندما أکتشف أن الإسلام وضع لنا حلولاً لکل شیء ونحن ترکناها ونبحث عن البدیل الغربی، فالترجمة جعلتنی أقف أمام کل آیة وکل حرف وکل معنى وأقوم بتحلیلها بکل الطرق والوسائل، وأدرکت کیف أن الله أعزنا بالإسلام وکیف أن الإسلام دین کامل وبهذا الکمال سیسود الإسلام العالم.

 کذلک تیقنت أنه من القرآن نستطیع أن نستمد  معانی النهضة ومقوماتها، لکننا بکل أسف ترکناه واتجهنا لفکر منحرف من الغرب وعلى شبابنا أن یتحدوا بقوة ویتمسکوا بدینهم ویکونوا کالبنیان المرصوص لمواجهة الحرب على الإسلام، کما أنی اکتشفت بعض الآیات التی أثبتها العلم الحدیث وزاد یقینی بالله عز وجل.

 کذلک اکتشف أن المستشرقین اختاروا ألفاظا معینة لها أهداف معینة عند الترجمة مثل اختیار کلمة    repudiation     کمقابل للطلاق فی حین أن المقابل موجود فعلا فی اللغة الفرنسیة وهو  divorce    حیث إن الأولى تعنی مضمون الإهانة والطرد الأمر الذی یسیء لموقف الإسلام من المرأة وصورا کأن الإسلام لا یحترم المرأة و لم یکرمها.

ماذا کانت مقومات النجاح لدیکِ وما شعورک بعدما جنیتی ثمار تعبک؟

 فی الحقیقة لقد حددت هدفی فی البدایة جیداً، واجتهدت على مدى ثمانِ سنوات کاملة بمعدل متوسط خمسة عشر ساعة یومیاً عمل، ولجأت لأساتذة أصول دین والفقه الإسلامی بجامعة الأزهر لیشرحوا لی أسبوعیاً ۵ صفحات من القرآن الکریم على درجة من الدقة والإتقان والأمانة لیساعدنی فی الترجمة لأخرج بالقرآن الکریم المترجم کما رأیتموه.

 وعن طعم النجاح فأذکر عندما رشحتنی جامعة الزقازیق للحصول على جائزة الملک فیصل فی مجال خدمة الإسلام وشعوری وقتها بالفرح والدهشة، ولم أکن قد حصلت على أی جوائز من قبل، وذلک لما یحمله هذا التکریم من وقع خاص فی نفسی خاصة إنها جائزة مرتبطة بمجال وهبت دراستی و عملی لأجله وکان بعد عمل شاق شعرت إنه أضاف کثیراً للمسلمین.

ما رأیک فیما یسمى حوار الحضارات؟

  الحکومات العربیة الآن تأخذ خط مماثل لأمیرکا وقد اختارت هذه الطریق وأعلنت رسمیاً إنها اختارته، والآن یحاول "أصحاب القرار" اقتلاع الإسلام وعلینا نحن کشعوب أن نرفض هذا ونتصدى لهم بشدة، فهم لا یحترموننا کشعوب ولا یحترمون الدین الإسلامی الذی سیسود یوماً فی العالم، ودخلوا فیما یسمى "حوار الحضارات" و فرض النصارى والیهود عدم النقاش فی الحوار ووافق المسلمون!! و لم یستوعبوا أن الیهود والنصارى یدرکون جیداً أنهم أصحاب دین محرف وهذا خطأنا أیضاً کشعوب.

 وهنا فأنا لا أقول ألا نشارک فی هذه المؤتمرات، بالعکس یجب أن نشترک فی هذا الحوار وأن نتحدث بکل الحقائق التاریخیة وندعمها بعقیدتنا الصحیحة، وفی هذا المجال جمعیة الدعوة الإسلامیة العالمیة فی لیبیا بنشاط واسع فی مجال الحوار الثقافی والحضاری بین الأدیان ولدیها برامج تنفذها بالتعاون مع المنظمة العربیة للتربیة والثقافة والعلوم وغیرها من الهیئات الدولیة وذلک فی مجال الثقافة والعلوم، وهی جمعیة جادة وملتزمة ومؤمنة برسالتها وتعمل فی هدوء بدون ضجة جوفاء، وقد دعونی لحضور أحد معارضهم فی لیبیا.

برأیک ماهو دور الشباب فی نصرة الإسلام؟

 الشباب یجب أن یدرکوا أنهم المقصودین من هذه الحرب، فیجب أن یتمسکوا بدینهم ویجب أن یعرفوا ویدرکوا جیداً أنهم خلال مشوارهم الدعوی سیواجهون صعاباً أکثر ولذلک علیهم أن یتحصنوا بدینهم جیداً ولا ینساقوا وراء المظاهر الغربیة البراقة وأن یتمسکوا بلغتهم العربیة جیداً، وأن یساهموا فی صناعة حیاة أمة الإسلام بتوضیح حقیقیة الإسلام والمسلمین التی یحاول الغرب تشویهها، کذلک علیهم أن یتمسکوا بهویتهم الإسلامیة جیداً، بل یفخروا بها فی کل مکان وألا یقفوا عند التفاهات التی نرى بعض الشباب علیها الیوم، بل یرجعوا لجوهر وأصل الإسلام منذ أیام النبوة وعصور الصحابة و التابعین، وعلیهم أن یدرکوا أن الغرب و الأمریکان والصهاینة رمونا نحن المسلمون بالإرهاب رغم أنه مصطلح صناعته وتمثیله وتصدیره غربی  صهیونی، فهم یحاولون اصطناع الأحداث الإرهابیة لکی یلصقوها بنا، فلا یبالی شبابنا بهذه المصطلحات على الإطلاق، کما یجب علیهم أن ینتبهوا لحملة التنصیر والتبشیر الغربی فی العالم العربی ویحددوا أدوارهم للتصدی لذلک کل فی مجاله.

المصدر: جواهرالشروق

المصدر: