تاريخ النشر: پنج شنبه 1394/1/20
رقم الخبر 39651

إصدار العدد الـ72 من فصلیةعلوم الحدیث العلمیة البحثیة

إصدار العدد الـ72 من فصلیةعلوم الحدیث العلمیة البحثیة

حدیث «لا تُفضّلوني علی موسی (ع)» الاتجاهات و النظرية القياسية ، بحث في نطاق نقل أول المكتوبات الحديثية الامامية ، نقد و دراسة التقييمات السندية و الرجالية الواردة في تفسير «الفرقان في تفسیرالقرآن بالقرآن والسنة المطهرة»

إصدار العدد الـ۷۲ من فصلیةعلوم الحدیث العلمیة البحثیة

حدیث «لا تُفضّلوني علی موسی (ع)»

الاتجاهات و النظرية القياسية

علي راد

إن أفضلية النبي الأكرم | على جميع الأنبياء هي من النظريات القديمة و الاجماعية بين الشيعة و أهل السنة ، لكننا نجد في قبالها روايات عن رسول الله تنهى عن تفضيله على موسى × نظير : «لا تُفضّلوني علی موسی» . علماً أن الروايات الاسلامية في هذا المجال ليست متفقة و إنما هي متعارضة ، فعندئذٍ ما السبيل للجمع بين الروايات المانعة و الإجماع المذكور بين الفريقين ؟  و ما هي الاتجاهات الرائجة بين المحدثين في تحليل هذه الروايات ؟ و ما هو المراد الأصلي لرسول الله | من هذه الروايات ؟ البحث الحاضر يضع روايات منع التفضيل في بودقة البحث و يسلط الأضواء على أربع جوانب هي : التعرف على أنواع و أصناف روايات تفاضل الأنبياء ، التعارض الظاهري داخلياً و خارجياً في روايات منع التفضيل ، معرفة و تقييم اتجاهات المحدثين في تحليل هذه الروايات ، و إبداء نظرية جديدة في هذا المجال .

الألفاظ المحورية : تفاضل الأنبياء ، تعارض الروايات ، حديث « لا تُفضّلوني علی موسی» ، التعامل مع اليهود ، سيرة النبي

بحث في نطاق نقل أول المكتوبات الحديثية الامامية

محمّد مهدي الکامیابي

التراث الحديثي الشيعي له جذور تمتد الى المكتوبات الأولى التي كتبها أصحاب الأئمة ^ . هذه المؤلفات التي كانت طوال سنين مديدة باعتبارها الأصول و المصادر الأصلية للحديث الشيعي ، و تم نقلها من طبقة الى أخرى و من نسل الى آخر حتى بلغت أصحاب الكتب الأربعة . و أحد الأسئلة الأستسية في تاريخ الحديث الشيعي هي مقدار نطاق نقل كتب اصحاب الائمة ^ لمن تلاهم من المحدثين ، و بعبارة أخرى : هل إن نقل هذا التراث للطبقات اللاحقة كان بطريق واحد أم بطرق متعددة ؟

طبقاً لأقوال المحدثين و قدماء علماء الرجال فإن شهرة و تعدد طرق هذه المكتوبات أمر ثابت ، لكن بتدوين الكتب الأربعة خرجت هذه الكتب عن التداول نسبياً ، و بالتالي فقد غابت طرقها تبعاً لها ، و صار هذا الموضوع اجتهادياً بين المتأخرين . تناولنا في هذا البحث دراسة و تطبيق الطرق المذكورة في الفهارس القديمة (فهرس النجاشي و فهرس الشيخ الطوسي) و استنتجنا تعدد طرق نقل هذه كتب في أكثر الموارد .

الألفاظ المحورية : تعدّد الطرق، کتب اصحاب الأئمة ^ ، الاصول الاربعمئة، فهرس النجاشي ، فهرس الشیخ الطوسي .

نقد و دراسة التقييمات السندية و الرجالية الواردة في تفسير «الفرقان في تفسیرالقرآن بالقرآن والسنة المطهرة»

زهرة النریماني

محمد کاظم رحمان ستایش

التفاسير التي اعتمدت الروايات تقيم أسانيد الروايات من زاويتي الرجال و الدراية . و قد تعاطى بعض المفسرين كالشيخ صادقي في تفسیر الفرقان مع أسانيد الروايات بشكل مغاير للمألوف ، فعلى الرغم من دقته في ذكر الأسانيد لكنه لم يهتم بعلم الرجال أصلاً ، كما أنه استخدم الاصطلاحات الحديثية بمعاني أخرى . و الذي نشاهده في تفسير الفرقان أن ضعف السند ليس عاملاً لرد الرواية ، كما أن صحته ليس معياراً لقبولها ، و جذور هذا الاتجاه ترجع لعدم الاعتماد على الوثوق المخبري و اعتماد الوثوق الخبري ، و يمكننا استنباط معيار الصحة عنده و هو معيار القدماء . و هذا الاتجاه برز في مواطن عديدة من تفسير الفرقان ، و نتيجته تبنّي بعض الآراء الفقهية المختلفة ذيل آيات الأحكام . و هذه الاستنباطات المختلفة قد تقارن قبول أو رد بعض الروايات من قبل المؤلف و لهذا فإنها تستدعي التأمل و التريد المقرون بالنقد في نطاق أسانيد الروايات المذكورة . المقال الحاضر يقدم النقد المطلوب لهذا الاتجاه .

الألفاظ المحورية : الفرقان في تفسیرالقرآن ، السند ، الرجال ، الدراية .

مدخل لتاريخ الحديث الشيعي في البحرين في عصر الحضور

مهدي السلیماني الآشتیاني

مهدي فرمانیان

إذا ألقينا نظرة عابرة على تاريخ الحديث في البحرين اتضح لنا وجود مكونات نظير : وجود عدد واضح من الرواة و المحدثين ، و كتابة العديد من كتب الحديث ، تبلور فكر مؤثر و وجود مدارس لنقل الحديث ، و هي تمثل المقومات المطلوبة لصدق عنوان المركز الحديثي بين البحرينيين و قبيلة عبد القيس البحرينية .  و يوجد حوالي مئة و عشرين راوياً و محدثاً امامياً بحرينياً كان لهم دور في نطاق الدراسات الحديثية الشيعية و كانت لهم نشاطات في الحديث و الأبحاث ذات الصلة به على مدى قرون . و إن كثرة الروايات المروية عن هؤلاء الرواة ذات أهمية و هي جديرة بالدراسة . المقال الحاضر يتناول أبحاثاً نظير : بدء النشاطات الحديثية في البحرين ، و فترات ازدهار و أفول هذه النشاطات في فترة حضور المعصومين ، و آثارهم و مؤلفاتهم ، و علاقاتهم بالمدارس الحديثية و المناطق الشيعية الأخرى  و كذلك علاقاتهم بمناطق أهل السنة ، و دراسة اتجاهات رواة البحرين في نقل كلمات المعصومين ^ .

الألفاظ المحورية : تاریخ حدیث الشیعة ، الرواة البحرينيين ، البحرین، عبد القیس.

دراسة روایات «الاحرف السبعة» في التراث الحديثي الإمامي

محمود الکریمي

محسن دیمه کار

إن رواية نزول القرآن على سبعة أحرف من الروايات المشهورة في الجوامع الحديثية لأهل السنة ، و قد روي هذا المضمون بالأشكال التالية : النزول ، و القراءة ، و تفسير القرآن على سبعة أحرف من قبل بعض محدثي الشيعة نظير محمد بن حسن الصفار ، و محمد بن مسعود العیاشي ، و محمد بن ابراهیم النعماني ، و الشیخ الصدوق في بعض الجوامع الحديثية المتقدمة . مع أن الذي يبدو لأول وهلة أن هذه الروايات تعارض رواية زرارة و الفضيل بن يسار المروية في الكافي و الدالة على أن القرآن نزل على حرف واحد ، إلا أن الدقة في النقول المختلفة لروايات الأحرف السبعة في الجوامع الحديثية الشيعية و اعتماداً على ما ورد في بعض كتب اللغة و فقه الحديث و القرائن المتوفرة في نصوص هذه الروايات مضافاً للأسرة الحديثية يمكننا إبداء وجه للجمع بينها ـ مع الغض عن ضعفها السندي ـ و هو أن للقرآن نص و قراءة واحدة جاءا من قبل الله سبحانه ، لكن ورد التسهيل ـ من قبل الله سبحانه وتعالى و نبيه الأكرم ـ في قراءته من قبل معلمي القرآن على اختلاف السنتهم . و مع ذلك فإن القرآن مشتمل على سبع أقسام من الآيات ، و لكل آية سبع بطون .  و من الأبحاث الأخرى التي تناولها هذا المقال هي تحليل كيفية صدوره هذه الروايات ، و دراسة آراء ناقليها من الإمامية كالصدوق و العیاشي و المجلسي و الحر العاملي .

الألفاظ المحورية : الجوامع الحديثية الإمامية ، سبعة أحرف ، صحیحة زرارة ، بطون القرآن، اللهجات ، التقیة

نقد لمقال: مقارنة الموقف الشيعي تجاه قصة ذبح ابراهيم (ع) مع موقف اليهود و المسيح و احاديث اهل السنة ، من منظار فايرستون

غلام رضا رئيسيان

سمانة الابريشمي

قام الحاخام رؤوفين فايرستون Reuven Firestone المستشرق الامريكي في مقال له ـ ومن خلال نظرة تاريخية ـ بتعيين ذبيح ابراهيم × في الأديان الابراهيمية ، و وفقاً لمعرفته بهذه الأديان و ما يعتقده من أهمية العِرق و الآباء و الأجداد في منظار اتباع الأديان المختلفة ، قام بمقارنة بين اليهودية و النصرانية والاسلام . و نتهى الى أن اسحاق (ع) من منظار اليهودية والنصرانية و قدماء الشيعة ، و أن اسماعيل (ع) ـ والذي يرى هو نفسه أنه ـ هو الذبيح من منظار أهل السنة و متأخري الشيعة ،  و أبدى نظريات لا تخلو من تأمل ، حيث ان قبولها بمثابة الاذعان بضعف المباني العقائدية الشيعية ، و بالتالي وجود الشبه بين العقائد الشيعية و المسيحية و بين اليهودية وأهل السنة من حيث أن إبداء المباني التوحيدية الأصيلة كان من قبل أهل السنة ، واستمرارها كان من قبل الشيعة .

المقال الحاضر يبين الخصائص البارزة في المقال المذكور في انتفاعه بالآيات والروايات والشروح و التفاسير ، و بالتالي اثبات ان الشيعة متقدم و متأخر ، فإنه على الرغم من وجود طائفتين من الروايات في هذا المجال ، إلا أنه لا خلاف عندهم في تعيين الذبيح (ع) . و قد استخرجنا المباني و النظريات الضعيفة و الخاطئة في هذا المقال ثم نقدناها على ضوء النسبة الخاطئة للأقوال و البيان غير القويم للنظرات و الآراء مما أدى الى استلهام خطأ الروايات الشيعية ، مضافاً الى الاحصائيات الخاطئة و اتهام الشيعة بوضع الروايات ، و ... ليكون نقدنا لها دليلا على قوام عقائد الشيعة لأنه ناشئة من التمسك بأهل البيت ^ .

الألفاظ المحورية : ذبيح ابراهيم، اسماعيل، اسحاق، روايات الشيعة، روایات اهل السنّة .

مقارنة مباني انكار السنة في اليهودية و الاسلام

رضا الكندمي النصرآبادي

نجد بين بعض مفكري اليهود و المسلمين النزعة لاعتماد الكتاب المقدس أو القرآن الكريم باعتباره المصدر الأساسي و الكافي ، و إلغاء دور السنة بالمرة ، أو إلغاء دورها المرجعي . و يعرف منكرو السنة بين اليهود بالقارئين ، و بين المسلمين بالقرآنيين . المقال الحاضر يدرس علل و أرضيات هذا الاتجاه الفكري في اليهودية و الاسلام ، و يتعرض لوجوه الشبه و وجوه الخلاف بينهما . و إذا أخذنا الأمور التالية بنظر الاعتبار : تعريفهم للسنة ،  و السؤال الأصلي أو الثغرات المعرفية و المباني و الفرضيات و الأدلة و الاتجاه الفكري و النهج الذي سلكوه و كيفية تقريبهم للموضوع ، أمكننا الإذعان بوجوه الشبه و الخلاف بينهما إما ظاهراً و إما واقعاً . و يبدو في النظر وجود بعض وجوه الشبه التي لا يمكن انكارها بين منكري السنة في الاسلام و اليهود ، و على فرض اختلافهم في المباني فإن النتائج النظرية و العملية واحدة .

الألفاظ المحورية : اليهودية ، الاسلام، الکتاب المقدس ، القرآن ، القارئون، القرآنيون ، السنة .

المصدر: