تاريخ النشر: 14/09/36
رقم الخبر 44039

إصدار المجلد الـ 28 من کتاب «المعجم فی فقه لغة القرآن و سربلاغته»

إصدار المجلد الـ 28 من کتاب «المعجم فی فقه لغة القرآن و سربلاغته»

بفضل جهود یبذلها مجمع البحوث الإسلامیة التابع للعتبة الرضویة المقدسة تمت طباعة المجلد الثامن والعشرین من کتاب «المعجم فی فقه لغة القرآن و سربلاغته».

وفقا لتقریر الموقع الإخباری للعتبة الرضویة المقدسة بالنظر إلى أهمیة هذا الکتاب والقیمة العلمیة الکبیرة له تمّ فی العام ۱۳۸۴ هـ.ش (۲۰۰۵ م ) وبتوصیة من السید قائد الثورة إضافة عنوان « الموسوعة القرآنیة الکبری» إلى اسم هذا الکتاب. 
رئیس مجموعة تدوین الکتاب الأستاذ واعظ زاده الخراسانی هو صاحب فکرة مشروع تألیف هذه الموسوعة القرآنیة، وعملیات التألیف حتى الآن تمت تحت إشراف هذا الأستاذ، المجموعة التی تصدر هذا الکتاب کانت تهتدف فی البدایة إلى القیام بدراسة تقدم لمؤتمر الشیخ الطوسی، وتهدف الدراسة إلى تدوین وتبویب المباحث اللغویة والبلاغیة فی تفسیر البیان للشیخ الطوسی، ولکن بعد أن ظهر مدى الحجم الکبیر لهذه الدراسة تم اتخاذ قرار بدراسة جمیع ألفاظ القرآنم الکریم، وکانت نتیجة ذلک هو ظهور کتاب قیّم وفاخر باسم «المعجم فی فقه لغة القرآن و سربلاغته». کتاب «المعجم فی فقه لغة القرآن و سربلاغته» ینضوی تحت بحث ألفاظ القرآن الکریم ومفرداته، وأیضا البلاغة والإعجاز البلاغی، حیث تمّ فیه دراسة جمیع مفردات القرآن الکریم من ثلاث جهات: لغویة وبلاغیة، وتفسیریة، ورتبت الکلمات فی الکتاب بالترتیب الأبجدی، وفی هذا الدراسة بتمّ عرض سیر التحول والتطور فی معانی کلّ واحدة من کلمات القرآن الکریم عند علماء اللغة والبلاغة والتفسیر، وتم تجمیع جمیع ما بتعلق بالأبحاث اللغویة والبلاغیة والتفسیریة لکل کلمة فی مکان واحد مع مراعاة المراحل الزمانیة، ویذلک تتوفر الإمکانیة للقرآء والباحثین لمقارنة الآراء والأفکار حول کلمات القرآن الکریم. 
هذا الکتاب فی کلّ مجلد منه یتألف من أربعة أقسام،
الأول منها تحت عنوان " نصوص لغویة" ویشتمل على جمیع النصوص والکلمات التی تحدثت عن المفردات القرآنیة من القرن الأول الهجری إلى الیوم، بحیث تمّ ترتیبها بحسب تاریخ حیاة مؤلفیها.
 القسم الثانی من الکتاب یحمل عنوان "نصوص تفسیریة" وهو یعرض للنصوص التفسیریة للآیات الکریمة من القرن الأول الهجری إلى الیوم، واتبع فیه أسلوب حذف وإرجاع المکررات، فی هذا القسم تمّ جمع ما یمکن وصفه ببحر من المعارف القرآنیة، والباحث القرآنی إذ یراجع هذا القسم سیحظی برؤیة جمیع ما یمکن أن یحتاجه من الأبحاث التفسیریة الکلامیة والفلسفیة والعرفانیة والاجتماعیة والأخلاقیة، مع مختلف الآراء والنظریات والمناهج فی کلّ مجال. 
فی بعض الکلمات نظیر أسماء الأعلام الواردة فی القرآن الکریم تمّ إضافة أبحاث تاریخیة، وعندما یکون هناک ذکر لأسماء الحیوانات یتم الرجوع إلى کتب علم الأحیاء والتعریف بالحیوانات، وکذا الأمر فی أسماء الأمکان حیث یتم الرجوع إلى کتب الجغرافیا، وبذلک تتتمل معلومات الکتاب فی جمیع المجالات. 
أما القسم الثالث من هذا الکتاب القیم فقد خصص للبحث فی التحول فی المعنى واللغة لکل کلمة، فکان تحت عنوان "الأصول اللغویة"، وفیه تمت الإشارة إلى الاستعمالات الحقیقیة والمجازیة للکلمة، وتبیین الارتباط بین المعنی الحقیقی والمجازی. 
القسم الأخیر من کل الکتاب فی جمیع أجزائه بمکن أن نطلق علیه القسم الأهم والذی یحتوی الجزء الأساسی والمحوری فی الدراسة، إعداد وإخراج هذا القسم یتم بقلم الأستاذ محمدواعظ زادة الخراسانی وهو تحت عنوان " الاستعمال القرآنی"، فی هذاالقسم اتباع لمنهج جدید ومبتکر ومتأثر بمنهج "تفسیر القرآن بالقرآن" حیث یتم تبیین مکانة کل کلمة فی القرآن الکریم بحسب مبادئ علم اللغة والبلاغة والتفسیر، وهذا المنهج فرید من نوعه فی العلوم القرآنیة.