509
ميزان الحکمه المجلّد الرّابع

2087 - الشَّوقُ لِلشَّهادَةِ

۹۹۲۳.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : قلتُ : يا رسولَ اللَّهِ... أوَلَيسَ قد قُلتَ لي يَومَ اُحُدٍ حيثُ استُشهِدَ مَنِ استُشهِدَ مِن المسلمينَ ، وحِيزَتْ عنِّي الشهادَةُ ، فَشَقَّ ذلكَ عَلَيَّ فقلتَ لي : أبشِرْ فإنَّ الشهادَةَ مِن وَرائكَ؟ فقالَ لي : إنَّ ذلكَ لكذلكَ ، فكيفَ صَبرُكَ إذاً ؟ فقلتُ : يا رسولَ اللَّهِ ، ليسَ هذا مِن مَواطِنِ الصَّبرِ ، ولكنْ مِن مَواطِنِ البُشرى‏ والشُّكرِ !۱

۹۹۲۴.عنه عليه السلام : فإن أقُلْ ، يَقولوا : حَرَصَ عَلَى المُلْكِ ، وإن أسكُتْ ، يقولوا : جَزِعَ مِنَ المَوتِ ، هَيهاتَ ! بعدَ اللَّتَيا والَّتي! واللَّهِ لَابنُ أبي طالِبٍ آنَسُ بِالمَوتِ مِن الطِّفلِ بِثَديِ اُمِّهِ .۲

۹۹۲۵.عنه عليه السلام- عِندما يُوَبِّخُ أصحابَهُ عَلَى التَّواني عنِ الجِهادِ -: إنّ أحَبَّ ما أنا لاقٍ إلَيَّ المَوتُ .۳

۹۹۲۶.عنه عليه السلام : فواللَّهِ إنّي لَعَلَى الحَقِّ ، وإنّي للشهادَةِ لَمُحِبٌّ .۴

۹۹۲۷.عنه عليه السلام : واللَّهِ لولا رَجائي الشهادَةَ عِند لِقائي العَدُوَّ - ولَو قد حُمَّ لي لقاؤهُ - لَقَرَّبتُ رِكابي ، ثُمّ شَخَصتُ عَنكُم فلا أطلُبُكُم ، ما اختَلَفَ جَنوبٌ وشِمالٌ .۵

۹۹۲۸.عنه عليه السلام- لَمّا ضَرَبَهُ ابنُ مُلجَمٍ -: فُزتُ ورَبِّ الكَعبَةِ .۶

۹۹۲۹.عنه عليه السلام- بعد ما ضَرَبَهُ ابنُ مُلجَمٍ -: واللَّهِ ما فَجَأني مِن المَوتِ وارِدٌ كَرِهتُهُ، ولا طالِعٌ أنكَرتُهُ، وما كُنتُ إلّا كَقارِبٍ وَرَدَ، وطالِبٍ وَجَدَ .۷

۹۹۳۰.عنه عليه السلام : مَن الرائِحُ إلى اللَّهِ كالظَّمآنِ يَرِدُ الماءَ ؟! الجَنَّةُ تَحتَ أطرافِ العَوالي، اليومَ تُبلَى الأخبارُ، واللَّهِ لأَنا أشوَقُ إلى‏ لِقائهِم مِنهُم إلى‏ دِيارِهِم .۸

2088 - كَرامَةُ الشَّهادَةِ

9931.الإمامُ عليٌّ عليه السلام - في التَّحريضِ عَلَى

1.نهج البلاغة : الخطبة ۱۵۶ .

2.نهج البلاغة : الخطبة ۵ .

3.نهج البلاغة : الخطبة ۱۸۰ .

4.شرح نهج البلاغة : ۶/۱۰۰ .

5.نهج البلاغة : الخطبة ۱۱۹ .

6.بحار الأنوار: ۴۲/۲۳۹/۴۵.

7.نهج البلاغة: الكتاب‏۲۳.

8.نهج البلاغة : الخطبة ۱۲۴ .


ميزان الحکمه المجلّد الرّابع
508

2085 - تَقديرُ الشَّهادَةِ وَالمَوتِ‏

الكتاب :

(يَقُولُونَ لَو كانَ لَنا مِنَ الْأمْرِ شَيْ‏ءٌ ما قُتِلْنا هاهُنا قُلْ لَوْ كُنْتُمْ فِي بُيُوتِكُمْ لَبَرَزَ الَّذِينَ كُتِبَ عَلَيهِمُ القَتْلُ إلى‏ مَضاجِعِهِم).۱

(يا أيُّها الَّذِينَ آمَنُوا لا تَكُونُوا كالَّذِينَ كَفَرُوا وَقالُوا لإِخْوانِهِم إذا ضَرَبُوا فِي الْأرْضِ أوْ كانُوا غُزَّىً لَوْ كانُوا عِندَنا ما ماتُوا وَما قُتِلُوا لِيَجعَلَ اللَّهُ ذلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ واللَّهُ يُحْيِي وَيُمِيْتُ).۲

الحديث :

۹۹۱۹.الإمامُ عليٌّ عليه السلام : إنّ الفارَّ لَغَيرُ مَزِيدٍ في عُمرِهِ ، ولا مَحجوزٍ بَينَهُ وبَينَ يَومِهِ .۳

۹۹۲۰.شرح نهج البلاغة عن أبي روق : قال زيادُ بنُ نصرٍ الحارثيّ - لعبدِ اللَّهِ بنِ‏بُديلٍ في يَومِ صِفِّينَ - : إنّ يومَنَا اليومُ عَصَبْصَبٌ‏۴ ما يَصبِرُ علَيهِ إلّا كُلُّ مُشَيَّعِ‏۵ القَلبِ ، الصادِقِ النِيَّةِ، رابِطِ الجَأشِ . وأيمُ اللَّهِ ، ما أظُنُّ ذلكَ اليومَ يُبقِي مِنهُم ولا مِنّا إلّا الرُّذالَ .
فقالَ عبدُ اللَّهِ بنُ بُديلٍ : أنا وَاللَّهِ أظُنُّ ذلكَ ، فَبَلَغَ كلامُهُما عليّاً عليه السلام ، فقالَ لَهُما : لِيَكُن هذا الكلامُ مَخزوناً في صُدُورِكُما لا تُظهِراهُ ولايَسمَعْهُ مِنكُما سامِعٌ ، إنّ اللَّهَ كَتَبَ القَتلَ على‏ قَومٍ والمَوتَ على‏ آخَرِينَ ، وكُلٌّ آتِيهِ مَنِيَّتَهُ كما كَتَبَ اللَّهُ لَهُ ، فَطوبى‏ للمُجاهِدِينَ في سبيلِهِ ، والمَقتولِينَ في طاعَتِهِ .۶

(انظر) عنوان 442 «القضاء والقدر» .

2086 - حُبُّ الشَّهادَةِ

۹۹۲۱.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : لَوَدِدتُ أ نّي أغزُو في سَبيلِ اللَّهِ فَأُقتَلُ ، ثُمّ أغزُو فَأُقتَلُ ، ثُمّ أغزُو فَأُقتَلُ .۷

۹۹۲۲.عنه صلى اللَّه عليه وآله : والذي نَفسِي بِيَدِهِ لَوَدِدتُ أ نّي اُقتَلُ في سَبيلِ اللَّهِ ثُمّ اُحيا ، ثُمّ اُقتَلُ ثُمّ اُحيا ، ثُمّ اُقتَلُ .۸

1.آل عمران : ۱۵۴ .

2.آل عمران : ۱۵۶ .

3.نهج البلاغة : الخطبة ۱۲۴ .

4.العصبصب : الشديد . (كما في هامش المصدر).

5.المشيّع القلب : القويّ الجادّ الشجاع. (كما في هامش المصدر) .

6.شرح نهج البلاغة : ۳/۱۸۳. انظر نهج السعادة: ۲/۱۰۷ .

7.صحيح مسلم : ۳/۱۴۹۶/۱۰۳ .

8.كنز العمّال : ۱۰۵۶۴ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلّد الرّابع
عدد المشاهدين : 15643
الصفحه من 570
طباعه  ارسل الي