371
ميزان الحکمه المجلّد التّاسع

اُريدُ أن تُوصِيَني بوَصِيَّةٍ يَنفَعُني اللَّهُ بها بَعدُ .
قالَ الخضرُ : يا طالِبَ العِلمِ ، إنّ القائلَ أقَلُّ مَلالَةً مِن المُستَمِعِ فلا تُمِلَّ جُلَساءكَ إذا حَدَّثتَهُم ، واعلَمْ أنّ قَلبَكَ وِعاءٌ فانظُرْ ماذا تَحشو بهِ وِعاءكَ ، فاعزُبْ عَنِ الدُّنيا وانبِذْها وَراءكَ ؛ فإنّها لَيسَت لَكَ بِدارٍ ، ولا لَكَ فيها مَحَلُّ قَرارٍ ، وإنّها جُعِلَت بُلغَةً لِلعِبادِ لِيَتَزَوّدوا مِنها لِلمَعادِ .
ويا موسى‏ ، وَطِّنْ نَفسَكَ علَى الصَّبرِ تَلقَ الحِلمَ ، وأشعِرْ قَلبَكَ التّقوى‏ تَنَلِ العِلمَ ، وَرُضْ نَفسَكَ علَى الصَّبرِ تَخلُص مِن الإثمِ .
يا موسى‏ ، تَفَرَّغْ للعِلمِ إن كُنتَ تُريدُهُ ؛ فإنّ العِلمَ لِمَن تَفَرَّغَ ، ولا تَكُونَنَّ مِكثاراً بِالنُّطقِ مِهذاراً۱ ؛ فإنَّ كَثرَةَ النُّطقِ تَشينُ العُلَماءَ ، وتُبدي مَساوِيَ السُّخَفاءِ ، ولكنْ علَيكَ بالاقتِصادِ ؛ فإنَّ ذلكَ مِن التّوفيقِ والسَّدادِ ، وأعرِضْ عنِ الجُهّالِ وباطِلِهِم ، واحلُمْ عنِ السُّفَهاءِ ؛ فإنَّ ذلكَ فِعلُ الحُكَماءِ وزَينُ العُلَماءِ ، إذا شَتمَكَ الجاهِلُ فاسكُتْ عَنهُ حِلماً وحَنانَةً وحَرِماً۲، فإنّ ما بَقِيَ مِن جَهلِهِ علَيكَ وشَتمِهِ إيّاكَ أعظَمُ وأكبَرُ .
يابنَ عِمرانَ ، ولا تَرى‏ أنّكَ اُوتِيتَ مِن العِلمِ إلّا قَليلاً ، فإنّ الاندِلاثَ والتَّعَسُّفَ مِن الاقتِحامِ والتَّكلُّفِ .
يابنَ عِمرانَ ، لا تَفتَحَنَّ باباً لا تَدري ما غَلقُهُ ، ولا تُغلِقَنَّ باباً لا تَدري ما فَتحُهُ .
يابنَ عِمرانَ ، مَن لا يَنتَهي مِن الدُّنيا نَهمَتُهُ‏۳ ولا يَنقَضي مِنها رَغبَتُهُ كَيفَ يَكونُ عابِداً ؟! ومَن يُحَقِّرْ حالَهُ ويَتَّهِمُ اللَّهَ فيما قَضى‏ كَيفَ يَكونُ زاهِداً ؟! هَل يَكُفُّ عَنِ الشَّهَواتِ مَن غَلَبَ علَيهِ هَواهُ ؟! أو يَنفَعُهُ طَلَبُ العِلمِ والجَهلُ قَد حَواهُ ؟! لأنّ سَفرَهُ إلى‏ آخِرَتِهِ وهُو مُقبِلٌ على‏ دُنياهُ .

1.مهذار : أي كثير الكلام . (النهاية : ۵/۲۵۶) .

2.كذا في المصدر ، والظاهر أنّ الصحيح «حَزماً» .

3.النَّهْمَة : بلوغ الهِمّة في الشي‏ء. (النهاية : ۵/۱۳۸).


ميزان الحکمه المجلّد التّاسع
370

كُنُوزي قد نَفِدَت فلا تَغتَمَّ بسَبَبِ رِزقِكَ ، والثّالِثَةُ : ما دُمتَ لا تَرَى زَوالَ مُلكي فلا تَرْجُ أحَداً غَيري ، والرّابِعَةُ : ما دُمتَ لا تَرَى الشَّيطانَ مَيِّتاً فلا تأمَنْ مَكرَهُ .۱

۲۱۷۱۲.تحف العقول : في مُناجاةِ اللَّه عزّ وجلّ لِمُوسَى بْنِ عِمرانَ عليه السلام : يا مُوسى‏ اجْعَلْ لِسانَكَ مِنْ وَراءِ قَلْبِكَ تَسْلَمْ، وأَكْثِرْ ذِكْرِي بِاللّيل وَالنَّهارِ تَغْنَمْ، ولا تَتَّبِع الخَطَايا فَتَنْدَم، فَإنّ الخَطَايا مَوْعِدُهَا النّارُ .۲

(انظر) بحار الأنوار : 77 / 31 .
تحف العقول : 490 ، 496 .

4013 - وَصايا اللَّهِ لِعيسى‏ عليه السلام‏

الكتاب :

(وَجَعَلَنِي مُبارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلاةِ وَالزَّكاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً) .۳

الحديث :

۲۱۷۱۳.تحف العقول : في مُناجاةِ اللَّهِ تعالى‏ لعيسى‏ عليه السلام: يا عيسى‏ ، اُوصِيكَ وَصِيَّةَ المُتَحَنِّنِ علَيكَ بِالرَّحمَةِ حتّى‏ حَقَّت لَكَ مِنّي الوَلايَةُ بتَحَرِّيكَ مِنّي المَسَرَّةَ ، فبُورِكتَ كَبيراً وبُورِكتَ صَغيراً حيثُ ما كُنتَ ، أشهَدُ أنّكَ عَبدي مِن أمَتِي ، تَقَرّبْ إلَيَّ بِالنَّوافِلِ وتَوَكَّلْ علَيَّ أكفِكَ ، ولا تَوَلَّ غَيري فأخذُلَكَ .۴

(انظر) بحار الأنوار : 14 / 283 باب 21 .

4014 - وَصايا الخِضرِ لِموسى‏ عليهما السلام‏

۲۱۷۱۴.رسولُ اللَّهِ صلى اللَّه عليه وآله : قالَ أخي موسى‏ عليه السلام : يا رَبِّ ، أرِني الّذي كُنتَ أرَيتَني في السَّفينَةِ ، فأوحى‏ اللَّهُ إلَيهِ : يا مُوسى‏ ، إنّكَ سَتَراهُ ، فلَم يَلبَثْ إلّا يَسيراً حتّى‏ أتاهُ الخضرُ ، وهُو فَتىً طَيِّبُ الرِّيحِ وحَسَنُ الثِّيابِ ، فقالَ : السّلامُ علَيكَ ورَحمَةُ اللَّهِ يا موسَى بنَ عِمرانَ ! إنَّ ربَّكَ يُقرِئُكَ السَّلامَ ورَحمَةَ اللَّهِ . قالَ موسى‏ : هُو السَّلامُ ومِنهُ السَّلامُ وإلَيهِ السَّلامُ ، والحَمدُ للَّهِ رَبِّ العالَمينَ الّذي لا اُحصي نِعَمَهُ ولا أقدِرُ على‏ أداءِ شُكرِهِ إلّا بِمَعونَتِهِ . ثُمّ قالَ موسى‏ :

1.الخصال : ۲۱۷/۴۱ .

2.تحف العقول : ۴۹۳ .

3.مريم : ۳۱ و ۳۲ .

4.تحف العقول : ۴۹۶ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلّد التّاسع
عدد المشاهدين : 16998
الصفحه من 643
طباعه  ارسل الي