383
ميزان الحکمه المجلّد التّاسع

يا بُنَيَّ ، قُلِ الحَقَّ لَكَ وعلَيكَ تُستَشارُ مِن بَينِ أقرانِكَ .
يا بُنَيَّ ، كُنْ لِكِتابِ اللَّهِ تالِياً ، وللإسلامِ فاشِياً ، وبِالمَعروفِ آمِراً ، وعَنِ المُنكَرِ ناهِياً ، ولِمَن قَطَعَكَ واصِلاً ، ولِمَن سَكتَ عَنكَ مُبتَدِئاً ، ولِمَن سَألَكَ مُعطِياً ، وإيّاكَ والنَّميمَةَ فإنّها تَزرَعُ الشّحناءَ في قُلوبِ الرِّجالِ ، وإيّاكَ والتَّعَرُّضَ لِعُيوبِ النّاسِ ، فمَنزِلَةُ المُتَعَرِّضِ لِعُيوبِ النّاسِ كمَنزِلَةِ الهَدَفِ .
يا بُنَيَّ ، إذا طَلَبتَ الجُودَ فعلَيكَ بمَعادِنِهِ ، فإنّ لِلجُودِ مَعادِنَ، ولِلمَعادِنِ اُصولاً، ولِلاُصولِ فُروعاً، وللفُروعِ ثَمَراً ، ولا يَطيبُ ثَمَرٌ إلّا بفَرعٍ ، ولا فَرعٌ إلّا بأصلٍ ، ولا أصلٌ ثابتٌ إلّا بمَعدِنٍ طَيِّبٍ .
يا بُنَيَّ ، إذا زُرتَ فَزُرِ الأخيارَ ، ولا تَزُرِ الفُجّارَ؛ فإنّهُم صَخرَةٌ لا يَتَفجَّرُ ماؤها ، وشَجَرَةٌ لا يَخضَرُّ وَرَقُها ، وأرضٌ لا تَظهَرُ عُشبُها .
قالَ عليُّ بنُ موسى‏ عليه السلام : فماتَرَكَ أبي هذهِ الوَصِيَّةَ إلى‏ أن تُوفِّيَ .۱

۲۱۷۷۳.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام- وقد كَتَبَ بهذهِ الرِّسالَةِ إلى‏ أصحابِهِ وأمَرَهُم بمُدارَسَتِها والنَّظَرِ فيها وتَعاهُدِها والعَمَلِ بها ، فكانُوا يَضَعُونَها في مَساجِدِ بُيوتِهِم ، فإذا فَرَغوا مِن الصَّلاةِ نَظَروا فيها -: بسمِ اللَّهِ الرّحمنِ الرّحيمِ ، أمّا بَعدُ فاسألوا ربَّكُمُ العافِيَةَ ، وعلَيكُم بِالدَّعَةِ۲ والوَقارِ والسَّكِينَةِ ، وعلَيكُم بِالحَياءِ والتَّنَزُّهِ عمّا تَنَزَّهَ عنهُ الصّالِحونَ قَبلَكُم ، وعلَيكُم بمُجامَلَةِ۳أهلِ الباطِلِ ، تَحَمَّلوا الضَّيمَ مِنهُم ، وإيّاكُم ومُماظَّتَهُم ، دِينوا فيما بَينَكُم وبَينَهُم - إذا أنتُم جالَستُموهُم وخالَطتُموهُم ونازَعتُموهُم الكلامَ ، فإنّهُ لابُدَّ لَكُم مِن مُجالَسَتِهِم ومُخالَطَتِهِم ومُنازَعَتِهِمُ الكلامَ - بِالتَّقيَّةِ الّتي أمَرَكُمُ اللَّه أن

1.كشف الغمّة : ۲/۳۹۶ .

2.وَدُعَ ودَاعَة ودَعَةً : أي سكن وترفّه (النهاية : ۵/۱۶۶) .

3.المجاملة : المعاملة بالجميل . والضّيم : الظلم . وما ظظت الرجل مماظّة : شاردته ونازعته (الصحاح : ۴/۱۶۶۲ ، وج ۵/۱۹۷۳ وج ۳/۱۱۸۰) . وقوله «بالتقية» متعلّق بدينوا، وما بينهما معترض. (كما في هامش المصدر).


ميزان الحکمه المجلّد التّاسع
382

خَفِيَّ التَّزَيُّنِ‏۱ بحاضِرِ الحَياةِ ، وتَوَقَّ مُجازَفَةَ۲ الهَوى‏ بدَلالَةِ العَقلِ ، وقِفْ عِندَ غَلَبَةِ الهَوى‏ باستِرشادِ العِلمِ ، واستَبقِ خالِصَ الأعمالِ لِيَومِ الجَزاءِ .۳

۲۱۷۶۹.مستطرفات السرائر عن حمران بنِ أعين : دخلتُ على أبي جعفر عليه السلام فقُلتُ : أوصِني . فقالَ : اُوصِيكَ بتَقوَى اللَّهِ ، وإيّاكَ والمِزاحَ فإنّهُ يُذهِبُ هَيبَةَ الرّجُلِ وماءَ وَجهِهِ، وعلَيكَ بِالدُّعاءِ لإخوانِكَ بظَهرِ الغَيبِ فإنّهُ يَهيلُ الرِّزقَ - يَقولُها ثَلاثاً - .۴

4021 - وصايا الإمامِ الصّادِقِ عليه السلام‏

۲۱۷۷۰.الإمامُ الصّادقُ عليه السلام- لِرجُلٍ استَوصاهُ -: اُوصِيكَ بتَقوَى اللَّهِ ، والوَرَعِ والاجتِهادِ ، واعلَمْ أنّهُ لا يَنفَعُ اجتِهادٌ لا وَرَعَ فيهِ .۵

۲۱۷۷۱.عنه عليه السلام : أفضَلُ الوَصايا وألزَمُها أن لا تَنسى‏ ربَّكَ وأن تَذكُرَهُ دائماً، ولا تَعصِيَهُ، وتَعبُدَهُ قاعِداً وقائماً .۶

۲۱۷۷۲.كشف الغمّة عن بعض اصحاب الإمام الصّادق عليه السلام عنه عليه السلام- لابنِهِ موسى‏ عليه السلام -: يا بُنَيَّ ، اقبَلْ وَصِيَّتي واحفَظْ مَقالَتي ؛ فإنّكَ إن حَفِظتَها تَعِشْ سَعيداً وتَمُتْ حَميداً . يا بُنَيَّ ، مَن قَنَعَ بِما قُسِمَ لَهُ استَغنى‏ ، ومَن مَدَّ عَينَيهِ إلى‏ ما في يَدِ غَيرِهِ ماتَ فَقيراً ، ومَن لَم يَرْضَ بِما قَسَمَ اللَّهُ لَهُ اتَّهَمَ اللَّهَ في قَضائهِ ، ومَنِ اسْتَصغَرَ زَلَّةَ غَيرِهِ استَعظَمَ زَلَّةَ نَفسِهِ ، ومَنِ استَصغَرَ زَلَّةَ نَفسِهِ استَعظَمَ زَلَّةَ غَيرِهِ .
يا بُنَيَّ ، مَن كَشَفَ عن حِجابِ غَيرِهِ تَكَشَّفَت عَوراتُ بَيتِهِ ، ومَن سَلَّ سَيفَ البَغيِ قُتِلَ بهِ ، ومَنِ احتَفَرَ لأخيهِ بِئراً سَقَطَ فيها ، ومَن داخَلَ السُّفَهاءَ حُقِّرَ ، ومَن خالَطَ العُلَماءَ وُقِّرَ ، ومَن دَخلَ مَداخِلَ السَّوءِ اتُّهِمَ .
يا بُنَيّ ، إيّاكَ أن تَزري بِالرِّجالِ فيُزرى‏ بِكَ ، وإيّاكَ والدُّخولَ فيما لا يَعنيكَ فتَزِلَّ (فَتُذَلَّ) .۷

1.وفي بعض النسخ «خفيّ الرَّين» أي الدَّنَس. (كما في هامش‏المصدر).

2.جَازَف : باع الشي‏ء لا يعلم كيله أو وزنه، وجازف بنفسه : خاطر بها، وجازف في كلامه : أرسله إرسالاً على غير رويّة (المعجم الوسيط : ۱/۱۲۱) .

3.تحف العقول : ۲۸۴ .

4.مستطرفات السرائر : ۱۴۴/۱۳ .

5.الأمالي للمفيد:۱۹۴/۲۵.

6.بحار الأنوار: ۷۸/۲۰۰/۲۷.

7.ما بين الهلالين نقلناه من بحار الأنوار : ۷۸/۲۰۴/۴۲ .

  • نام منبع :
    ميزان الحکمه المجلّد التّاسع
عدد المشاهدين : 16985
الصفحه من 643
طباعه  ارسل الي