237
موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4

2 / 2

ما يَنتَظِرُ أشقاها ؟

۲۸۹۷.الغارات عن ابن أبي ليلى عن الإمام عليّ عليه السلام :إنّي مَيِّتٌ أو مَقتولٌ بَل قَتلاً ، ما يَنتَظِرُ أشقاها أن يَخضِبها مِن فَوقِها بِدَمٍ ؟ ! ـ وضَرَبَ بِيَدِهِ إلى لِحيَتِهِ ـ ۱ .

۲۸۹۸.تاريخ بغداد عن عبد اللّه بن سبع :سَمِعتُ عَلِيّا عَلَى المِنبَرِ وهُوَ يَقولُ : ما يَنتَظِرُ أشقاها ؟ عَهِدَ إلَيَّ رَسولُ اللّهِ صلى الله عليه و آله لَتُخضَبَنَّ هذِهِ مِن هذِهِ ـ وأشارَ ابنُ داوُدَ ۲ إلى لِحيَتِهِ ورَأسِهِ ـ فَقالَ : يا أميرَ المُؤمِنينَ ! أخبِرنا مَن هُوَ حَتّى نَبتَدِرَهُ ؟ فَقالَ : أنشُدُ اللّهَ رَجُلاً قَتَلَ بي غَيرَ قاتِلي ۳ .

۲۸۹۹.البداية والنهاية عن ثعلبة بن يزيد :قالَ عَلِيٌّ : وَالَّذي فَلَقَ الحَبَّةَ وبَرَأَ النَّسَمَةَ ، لَتُخضَبَنَّ هذِهِ مِن هذِهِ لِلحيَتِهِ مِن رَأسِهِ فَما يَحبِسُ أشقاها ؟ !
فَقالَ عُبدُ اللّهِ بنُ سبعٍ : وَاللّهِ يا أميرَ المُؤمِنينَ ! لَو أنَّ رَجُلاً فَعَلَ ذلِكَ لَأَبَدنا عِترَتَهُ .
فَقالَ : أنشُدُكُم بِاللّهِ أن يُقتَلَ غَيرُ قاتِلي ۴ .

۲۹۰۰.تاريخ دمشق عن سعيد بن المسيّب :رَأَيتُ عَلِيّا عَلَى المِنبَرِ وهُوَ يَقولُ : لَتُخضَبَنَّ هذِهِ مِن هذِهِ ـ وأشارَ بِيَدِهِ إلى لِحيَتِهِ وجَبينِهِ ـ فَما يَحبِسُ أشقاها ؟ قالَ : فَقُلتُ : لَقَدِ ادَّعى عَلِيٌّ عِلمَ الغَيبِ ، فَلَمّا قُتِلَ عَلِمتُ أنَّهُ قَد كانَ عُهِدَ إلَيهِ ۵ .

1.الغارات : ج۱ ص۷ و ص۳۰ عن نمير العبيسي نحوه .

2.هو عبد اللّه بن داود ، وهو ممّن وقع في سلسلة سند هذا الحديث ، والسند هكذا : «عبد اللّه بن داود عن الأعمش عن سلمة بن كهيل عن سالم بن أبي الجعد عن عبد اللّه بن سبع» .

3.تاريخ بغداد : ج۱۲ ص۵۸ ح۶۴۴۱ ، مسند ابن حنبل : ج۱ ص۲۷۵ ح۱۰۷۸ ، المصنّف لابن أبي شيبة : ج۸ ص۵۸۷ ح۶ ، الطبقات الكبرى : ج۳ ص۳۴ كلّها نحوه .

4.البداية والنهاية : ج۷ ص۳۲۴ ، تاريخ دمشق : ج۴۲ ص۵۴۲ وفيه «يخبتن» بدل «يحبس» .

5.تاريخ دمشق : ج۴۲ ص۵۴۹ .


موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
236

رَأَيتُ كَاليَومِ قَطُّ مُحارِبا يُخبِرُ بِذا عَن نَفسِهِ ۱ .

۲۸۹۴.الإرشاد عن الإمام عليّ عليه السلام :أتاكُم شَهرُ رَمَضانَ ، وهُوَ سَيِّدُ الشُّهورِ ، وأوَّلُ السَّنَةِ ، وفيهِ تَدورُ رَحىَ السُّلطانِ ، ألا وإنَّكُم حاجُّوا العامِ صَفّا واحِدا ، وآيَةُ ذلِكَ أنّي لَستُ فيكُم .
فَكانَ أصحابُهُ يَقولونَ : إنَّهُ يَنعى إلَينا نَفسَهُ ، فَضُرِبَ عليه السلام في لَيلَةِ تِسعَ عَشَرَةَ ، ومَضى في لَيلَةِ إحدى وعِشرينَ مِن ذلِكَ الشَّهرِ ۲ .

۲۸۹۵.الإمام الصادق عليه السلامـ في ذِكرِ مَجيءِ رَجُلٍ مِنَ اليَهودِ إلى أميرِ المُؤمِنينَ عليه السلام وسُؤالِهِ عَن أشياءَ ـ: قالَ : كَم يَعيشُ وَصِيُّ نَبِيِّكُم بَعدَهُ ؟ قالَ : ثَلاثينَ سَنَةً .
قالَ : ثُمَّ ماذا ، يَموتُ أو يُقتَلُ ؟ قالَ : يُقتَلُ ويُضرَبُ عَلى قَرنِهِ فَتُخضَبُ لِحيَتُهُ .
قالَ : صَدَقتَ وَاللّهِ ، إنَّهُ لَبِخَطِّ هارونَ وإملاءِ موسى عليه السلام ۳ .

۲۸۹۶.الإمام عليّ عليه السلامـ في خُطبَتِهِ عليه السلام عِندَ وُصولِ خَبَرِ الأَنبارِ إلَيهِ ـ: أمَ وَاللّهِ لَوَدِدتُ أنَّ رَبّي قَد أخرَجَني مِن بَينِ أظهُرِكُم إلى رِضوانِهِ ، وإنَّ المَنِيَّةَ لَتُرصِدُني ، فَما يَمنَعُ أشقاها أن يَخضِبَها ؟ ـ وتَرَكَ يَدَهُ عَلى رَأسِهِ ولِحيَتِهِ ـ عَهدٌ عَهِدَهُ إلَيَّ النَّبِيُّ الاُمِّيُّ ، وقَد خابَ مَنِ افتَرى ، ونَجا مَنِ اتَّقى وصَدَّقَ بِالحُسنى ۴ .

راجع : ج 5 ص 476 (إنّ الاُمّة ستغدر بك) .

1.مسند أبي يعلى : ج۱ ص۲۵۹ ح۴۸۷ ، المستدرك على الصحيحين : ج۳ ص۱۵۱ ح۴۶۷۸ ، تاريخ دمشق : ج۴۲ ص۵۴۵ ، اُسد الغابة : ج۴ ص۱۰۹ ح۳۷۸۹ ، الصواعق المحرقة : ص۱۲۴ ، البداية والنهاية : ج۷ ص۳۲۵ كلاهما نحوه .

2.الإرشاد : ج۱ ص۳۲۰ ، روضة الواعظين : ص۱۵۰ وفيه إلى «نفسه» ، المناقب لابن شهر آشوب : ج۲ ص۲۷۱ وفيه إلى «لست فيكم» وكلاهما عن الأصبغ بن نباتة .

3.عيون أخبار الرضا : ج۱ ص۵۲ ح۱۹ عن صالح بن عقبة ، بحار الأنوار : ج۴۲ ص۱۹۱ ح۲ .

4.الإرشاد : ج۱ ص۲۸۰ ، الاحتجاج : ج۱ ص۴۱۳ ح۸۹ .

  • نام منبع :
    موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
    المساعدون :
    الطباطبائي، السيد محمد كاظم؛ الطباطبائي نجاد، السيد محمود
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1427 ق / 1385 ش
    الطبعة :
    الثانية
عدد المشاهدين : 68355
الصفحه من 684
طباعه  ارسل الي