255
موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4

تتفق مصادر قديمة كالطبقات الكبرى (م230) ، الإمامة والسياسة (م276) ، أنساب الإشراف (م279) ، الأخبار الطوال (م282) والكامل للمبرد (م285) ، مقاتل الطالبيّين (م 356) على دور امرأة اسمها قطام قُتل أبوها وأخوها ـ وفي بعض النصوص عمّها ـ في معركة النهروان ، ممّا جعلها تحقد على الإمام وتشارك في مؤامرة اغتياله ، وكانت على صلة بابن ملجم . وعلى هذا لا يمكن إنكار أصل القصّة بهذه البساطة . ولكن يمكن التشكيك في كيفيّتها . وأما ما جاء منها على شكل رواية ابن اعثم أو كتاب مجهول نقل عنه بحار الأنوار ، فهو باطل قطعا . وربما يمكن القول بأنّ أقرب النصوص إلى الواقع هو النصّ الذي جاء في كتابي أنساب الأشراف والإمامة والسياسة الذيجاء فيه :
«قَدِمَ ابنُ مُلجَمٍ الكُوفَةَ وَكَتَمَ أمرَهُ، وَتَزَوَّجَ إمرَأَةً يُقالُ لَها : قُطامُ بِنتُ عَلْقَمَةَ ، وَكَانَت خَارِجِيَّةً ، وَكَانَ عَلِيٌّ قَد قَتَلَ أخَاهَا فِي حَرْبِ الخَوارِجِ ، وَتَزَوَّجَها عَلَى أن يَقتُلَ عَلِيَّا فَأقَامَ عِندَهَا مُدَّةً ، فَقَالَت لَهُ فِي بَعضِ الأيّامِ وَهُوَ مُختَفٍ : لَطالَما أحبَبتَ المَكثَ عِندَ أهلِكَ وَأضرَبتَ عَنِ الأمرِ الَّذي جِئتَ بِسَبَبِهِ ، فَقَالَ : إِنَّ لِي وَقتَا وَأعِدْتُ فيه أصحَابِي وَلَنْ اُجَاوِزَهُ» ۱ .

1.الإمامة والسياسة: ج۱ ص۱۸۰ ، أنساب الأشراف: ج۳ ص۲۵۳ نحوه .


موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
254

فرض التحكيم على الإمام .
الشبهة الوحيدة التي يمكنها الطعن بهذا الرأي هي أنّه لو كانت لمعاوية يد في اغتيال الإمام لما انعكست هذه الخطّة عليه وعلى رفيقه المقرّب عمرو بن العاص .
ويمكن الإجابة عن هذه الشبهة بالقول :
أولاً : يحتمل أنّ الضربة التي أصابت ألية معاوية ، كانت ـ مثل قتل شخص آخر بدلاً من عمرو بن العاص ـ لعبة سياسية لكي يواجه الحاكم الجديد مشاكل أقلّ مع الناس .
ثانيا : في المؤامرات غير المباشرة التي تحوكها وتنفّذها العناصر المعارضة ، كثيرا ما تطال نيران تلك المؤامرات المخطّطين الأصليّين وخاصة في ذلك العصر الذي كانت تنعدم فيه وسائل الاتصال السريع .

3 ـ دور قطام

ذهب المؤرخون إلى الإفراط والتفريط فيما يخصّ دور قطام في مقتل أمير المؤمنين . فالبعض جعل لها في هذه الحادثة دورا أساسيا ، ولعلّ أول مؤرّخ بالغ في تضخيم دور قطام في مؤامرة القتل ، هو ابن أعثم . ونقل كتاب بحار الأنوار عن كتابٍ مجهولٍ هذه القصّة على صورة رواية غرامية . وعندما وقعت هذه القصة بيد القاص المسيحي جرجي زيدان ، جعل لها أغصانا وفروعا كثيرة . وفي مقابل ذلك شكّك مؤرخون معاصرون من خلال عرضهم لبعض الإشكالات والتناقضات الموجودة في هذه القصّة ، في أصل وجود مثل هذه القضية في قتل الإمام عليه السلام .
ويبدو أنّ أصل وجود قطام ودورها في مؤامرة اغتيال الإمام شيء لا يمكن إنكاره . بيد أنّ الحكايات التي جاءت بهذا الخصوص في فتوح ابن أعثم وفي بحار الأنوار ، وفي كتاب جرجي زيدان لا واقع لها .

  • نام منبع :
    موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
    المساعدون :
    الطباطبائي، السيد محمد كاظم؛ الطباطبائي نجاد، السيد محمود
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1427 ق / 1385 ش
    الطبعة :
    الثانية
عدد المشاهدين : 68336
الصفحه من 684
طباعه  ارسل الي