283
موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4

5 / 3

زِيارَةُ الطَّبيبِ

۲۹۵۹.مقاتل الطالبيّين عن عمر بن تميم وعمرو بن أبي بكار :إنَّ عَلِيّا لَمّا ضُرِبَ جُمِعَ لَهُ أطِبّاءُ الكوفَةِ ؛ فَلَم يَكُن مِنهُم أحَدٌ أعلَمُ بِجَرحِهِ مِن أثيرِ بنِ عَمرِو بنِ هانِئِ السَّكونِيِّ ، وكانَ مُتَطَبِّبا صاحِبَ كُرسِيٍّ يُعالِجُ الجِراحاتِ ، وكانَ مِنَ الأَربَعينَ غُلاما الَّذينَ كانَ خالِدُ بنُ الوَليدِ أصابَهُم في عينِ التَّمرِ فَسَباهُم ، وإنَّ أثيرا لَمّا نَظَرَ إلى جَرحِ أميرِ المُؤمِنينَ عليه السلام دَعا بِرِئَةِ شاةٍ حارَّةٍ وَاستَخرَجَ عِرقا مِنها ، فَأَدخَلَهُ فِي الجَرحِ ثُمَّ استَخرَجَهُ فَإِذا عَلَيهِ بَياضُ الدِّماغِ ، فَقالَ لَهُ : يا أميرَ المُؤمِنينَ ، اِعهَد عَهدَكَ ؛ فَإِنَّ عَدُوَّ اللّهِ قَد وَصَلَت ضَربَتُهُ إلى اُمِّ رَأسِكَ ۱ .

5 / 4

وَصايَا الإِمامِ

۲۹۶۰.تاريخ دمشق عن عقبة بن أبي الصهباء :لَمّا ضَرَبَ ابنُ مُلجِمٍ عَلِيّا دَخَلَ عَلَيهِ الحَسَنُ وهُوَ باكٍ ، فَقالَ لَهُ : ما يُبكيكَ يا بُنَيَّ ؟ قالَ : وما لِيَ لا أبكي وأنتَ في أوَّلِ يَومٍ مِنَ الآخِرَةِ ، وآخِرِ يَومٍ مِنَ الدُّنيا ؟ فَقالَ : يا بُنَيَّ احفَظ أربَعا وأربَعا لا يَضُرُّكَ ما عَمِلتَ مَعَهُنَّ ، قالَ : وما هُنَّ يا أبَةِ ؟ قالَ : إنَّ أغنَى الغِنَى العَقلُ ، وأكبَرَ الفَقرِ الحُمقُ ، وأوحَشَ الوَحشَةِ العُجبُ ، وأكرَمَ الحَسَبِ الكَرَمُ وحُسنُ الخُلقِ .
قالَ : قُلتُ : يا أبَةِ هذِهِ الأَربَعُ ، فَأَعطِنِي الأربَعَ الاُخَرَ ، قالَ : إيّاكَ ومُصادقَة

1.مقاتل الطالبيّين : ص۵۱ ، الاستيعاب : ج۳ ص۲۲۱ الرقم۱۸۷۵ عن عبد اللّه بن مالك نحوه .


موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
282

تُمَثَّلوا بِهِ ، وإن لَم أمُت فَالأَمرُ إلَيَّ فِي العَفوِ أوِ القِصاصِ ۱ .

5 / 1 ـ 3

ألَم اُحسِن إلَيكَ ؟ !

۲۹۵۷.تاريخ الطبري عن إسماعيل بن راشد :قالَ عَلِيٌّ : عَلَيَّ بِالرَّجُلِ [ابنِ مُلجَمٍ] ، فَاُدخِلَ عَلَيهِ ، ثُمَّ قالَ : أي عَدُوَّ اللّهِ ، أ لَم اُحسِن إلَيكَ ؟ ! قالَ : بَلى ، قالَ : فَما حَمَلَكَ عَلى هذا ؟ قالَ : شَحَذتُهُ أربَعينَ صَباحا ، وسَألتُ اللّهَ أن يَقتُلَ بِهِ شَرَّ خَلقِهِ ، فَقالَ عليه السلام : لا أراكَ إلّا مَقتولاً بِهِ ، ولا أراكَ إلّا مِن شَرِّ خَلقِهِ ۲ .

5 / 2

خِطابُ اُمِّ كُلثومٍ لِابنِ مُلجَمٍ

۲۹۵۸.تاريخ الطبري عن إسماعيل بن راشد :إنَّ النّاسَ دَخَلوا عَلَى الحَسَنِ فَزِعينَ لِما حَدَثَ مِن أمرِ عَلِيٍّ ، فَبَينَما هُم عِندَهُ وَابنُ مُلجَمٍ مَكتوفٌ بَينَ يَدَيهِ إذ نادَتهُ اُمُّ كلثُومٍ بِنتُ عَلِيٍّ وهِيَ تَبكي : أي عَدُوَّ اللّهِ ! لا بَأسَ عَلى أبي ، وَاللّهُ مُخزيكَ ، قالَ : فَعَلى مَن تَبكينَ ؟ وَاللّهِ لَقَدِ اشتَرَيتُهُ بِأَلفٍ ، وسَمَمتُهُ بِأَلفٍ ، ولَو كانَت هذِهِ الضَّربَةُ عَلى جَميعِ أهلِ المِصرِ ما بَقِيَ مِنهُم أحَدٌ ۳ .

1.الرياض النضرة : ج۳ ص۲۳۶ ، الاستيعاب : ج۳ ص۲۱۹ ح۱۸۷۵ وفيه «اجلسوه» بدل «احبسوه» .

2.تاريخ الطبري : ج۵ ص۱۴۵ ، المعجم الكبير : ج۱ ص۹۹ ح۱۶۸ ، الكامل في التاريخ : ج۲ ص۴۳۵ ، مقتل أمير المؤمنين : ص۳۰ ح۶ عن عمر بن عبد الرحمن بن نفيع بن جعدة بن هبيرة ، المناقب للخوارزمي : ص۳۸۳ ح۴۰۱ ، البداية والنهاية : ج۷ ص۳۲۸ .

3.تاريخ الطبري : ج۵ ص۱۴۶ ، المعجم الكبير :ج ۱ ص۹۹ ح۱۶۸ ، الكامل في التاريخ : ج۲ ص۴۳۶ ، مقاتل الطالبيّين : ص۴۹ عن عبد اللّه بن محمّد الأزدي ؛ الإرشاد : ج۱ ص۲۱ كلاهما نحوه وراجع الطبقات الكبرى : ج۳ ص۳۷ واُسد الغابة : ج۴ ص۱۱۳ ح۳۷۸۹ والكامل للمبرّد : ج۳ ص۱۱۱۹ وتاريخ دمشق : ج۴۲ ص۵۵۹ . اختلفوا هل ضربه في الصلاة أو قبل الدخول فيها ؟ وهل استخلف من أتمّ بهم الصلاة أو هو أتمّها ؟ والأكثر أنّه استخلف جعدة بن هبيرة فصلّى بهم تلك الصلاة (راجع الاستيعاب : ج۳ ص۲۱۹ الرقم ۱۸۷۵ والرياض النضرة : ج۳ ص۲۳۶) .

  • نام منبع :
    موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
    المساعدون :
    الطباطبائي، السيد محمد كاظم؛ الطباطبائي نجاد، السيد محمود
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1427 ق / 1385 ش
    الطبعة :
    الثانية
عدد المشاهدين : 68227
الصفحه من 684
طباعه  ارسل الي