313
موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4

6 / 5

كَلامُ مُعاوِيَةَ لَمّا جيءَ بِنَعيِ الإِمامِ

۳۰۰۶.تاريخ دمشق عن المغيرة :لَمّا جيءَ مُعاوِيَةُ بِنَعيِ عَلِيٍّ وهُوَ قائِلٌ مَعَ امرَأَتِهِ بِنتِ قَرَظَةَ في يَومٍ صائِفٍ قالَ : إنّا للّهِِ وإنّا إلَيهِ راجِعونَ ، ماذا فَقَدوا مِنَ العِلمِ وَالحِلمِ وَالفَضلِ وَالفِقهِ ! فَقالَتِ امرَأَتُهُ : أنتَ بِالأَمسِ تطَعَنُ في عَينَيهِ وتَستَرجِعُ اليَومَ عَلَيهِ ؟ ! قالَ : وَيلَكِ ! لا تَدرينَ ماذا فَقَدوا مِن عِلمِهِ وفَضلِهِ وسَوابِقِهِ ۱ .

6 / 6

قِصاصُ ابنِ مُلجَمٍ

۳۰۰۷.تهذيب الأحكام عن أبي مطر :لَمّا ضَرَبَ ابنُ مُلجَمٍ الفاسِقُ ـ لَعَنَهُ اللّهُ ـ أميرَ المُؤمِنينَ عليه السلام قالَ لَهُ الحَسَنُ عليه السلام : أقتُلُهُ ؟ قالَ : لا ، ولكِنِ احبِسهُ ؛ فَإِذا مُتُّ فَاقتُلوهُ ، وإذا مُتُّ فَادفِنوني في هذَا الظَّهرِ في قَبرِ أخَوَيَّ هودٍ وصالِحٍ عليهماالسلام ۲ .

۳۰۰۸.فضائل الصحابة عن الحسن بن كثير عن أبيه :قُلتُ : يا أميرَ المُؤمِنينَ ، خَلِّ بَينَنا وبَينَ مُرادٍ ؛ فَلا تَقومُ لَهُم زاعِبَةٌ ۳ أو راعِيَةٌ أبَدا ، قالَ : لا ، ولكِنِ احبِسُوا الرَّجُلَ ، فَإِن أنَا مُت

1.تاريخ دمشق : ج۴۲ ص۵۸۳ ، مقتل أمير المؤمنين : ص۱۰۵ ح۹۴ وفيه «الخير» بدل «الحلم» ، المناقب للخوارزمي : ص۳۹۱ ح۴۰۸ نحوه .

2.تهذيب الأحكام : ج۶ ص۳۳ ح۶۶ ، فرحة الغري : ص۳۸ .

3.زَعَبَ البعيرُ بحملهِ : مَرّ به مُثقلاً (لسان العرب : ج۱ ص۴۴۹) وفي تاريخ دمشق : «راعية أو راغية» ، والراغية : الناقة (اُنظر لسان العرب : ج۱۴ ص۳۳۰) .


موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
312

أمرَهُ ، فَوَاللّهِ لَن يُصابَ المُسلِمونَ بِمِثلِكَ أبَداً . كُنتَ لِلمُؤمِنينَ كَهفاً وحِصناً ، وقُنَّةً ۱ راسِياً ، وعَلَى الكافِرينَ غِلظَةً وغَيظاً ، فَأَلحَقَكَ اللّهُ بِنَبِيِّهِ ، ولا أحرَمَنا أجرَكَ ، ولا أضَلَّنا بَعدَكَ . وسَكَتَ القَومُ حَتّى انقَضى كَلامُهُ وبَكى وبَكى أصحابُ رَسولِ اللّهِ صلى الله عليه و آله ، ثُمَّ طَلَبوهُ فَلَم يُصادِفوهُ ۲ .

6 / 4

مَوقِفُ عائِشَةَ مِن قَتلِ الإِمامِ

۳۰۰۳.مقاتل الطالبيّين عن أبي البختري :لَمّا أن جاءَ عائِشَةَ قَتلُ عَلِيٍّ عليه السلام سَجَدَت ۳ .

۳۰۰۴.الاستيعاب عن عائشةـ لَمّا بَلَغَها قَتلُ عَلِيٍّ عليه السلام ـ: لِتَصنَعِ العَرَبُ ما شاءَت ؛ فَلَيسَ أحَدٌ يَنهاها ۴ .

۳۰۰۵.تاريخ الطبري :لَمَّا انتَهى إلى عائِشَةَ قَتلُ عَلِيٍّ رضى الله عنهقالَت :

فَأَلقَت عَصاها وَاستَقَرَّت بِهَا النَّوى
كَما قَرَّ عَينا بِالإِيابِ المُسافِرُ

فَمَن قَتَلَهُ ؟ فَقيلَ : رَجُلٌ مِن مُرادٍ ، فَقالَت :

فَإِن يكُ نائِيا فَلَقَد نَعاهُ
غُلامٌ لَيسَ في فيهِ التُّرابُ

فَقالَت زَينَبُ ابنَةُ أبي سَلَمَةَ : أ لِعَلِيٍّ تَقولينَ هذا ؟ فَقالَت : إنّي أنسى ، فَإِذا نَسيتُ فَذَكِّروني ۵ .

1.القُنّة : أعلى الجبل ، وهو على الاستعارة (مجمع البحرين : ج۳ ص۱۵۱۸) .

2.الكافي : ج۱ ص۴۵۴ ح۴ ، كمال الدين : ص۳۸۸ ح۳ ، الأمالي للصدوق : ص۳۱۲ ح۳۶۳ كلاهما نحوه ، بحار الأنوار : ج۴۲ ص۳۰۳ ح۴ وج۱۰۰ ص۳۵۴ ح۱ .

3.مقاتل الطالبيّين : ص۵۵ ؛ الجمل : ص۱۵۹ وفيه «خرّت ساجدةً شكرا على ما بلغها من قتله» .

4.الاستيعاب : ج۳ ص۲۱۸ الرقم۱۸۷۵ ، ذخائر العقبى : ص۲۰۱ ، الرياض النضرة : ج۳ ص۲۳۷ .

5.تاريخ الطبري : ج۵ ص۱۵۰ ، الكامل في التاريخ : ج۲ ص۴۳۸ ، مقاتل الطالبيّين : ص۵۵ ، الطبقات الكبرى : ج۳ ص۴۰ ، أنساب الأشراف : ج۳ ص۲۶۳ وفيهما إلى «المسافر» ، جواهر المطالب : ج۲ ص۱۰۴ ؛ الجمل : ص۱۵۹ نحوه ، الشافي : ج۴ ص۳۵۵ ، بحار الأنوار : ج ۳۲ ص۳۴۰ ح۳۱۸ ـ ۳۲۶ وراجع الأخبار الموفّقيّات : ص۱۳۱ ح۵۹ .

  • نام منبع :
    موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
    المساعدون :
    الطباطبائي، السيد محمد كاظم؛ الطباطبائي نجاد، السيد محمود
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1427 ق / 1385 ش
    الطبعة :
    الثانية
عدد المشاهدين : 68329
الصفحه من 684
طباعه  ارسل الي