85
موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4

ابنُ أبي الحَديدِ : إنَّهُ وَلِيَ «مَيسانَ» أيضا ۱ .
قَبَضَ عَلى بَيتِ المالِ لِتَرَفُّهٍ ومَلَذّاتِهِ . وحينَ عَلِمَ أنَّ الإِمامَ أميرَ المُؤمِنينَ عليه السلام اطَّلَعَ عَلى ذلِكَ ، أخَذَ الأَموالَ وذَهَبَ إلى مُعاوِيَةَ ۲ . دَنَّسَ قَلبُهُ الأَسوَدُ حَياتَهُ ، وبَلَغَ بِهِ الحالُ أنَّهُ خانَ مُسلِمَ بنَ عَقيلٍ سَفيرَ الإِمامِ الحُسَينِ عليه السلام إلَى الكوفَةِ ، وسَعى في تَفريقِ أصحابِهِ عَنهُ ، مُتَواطِئا مَعَ ابنِ الأَشعَثِ وأضرابِهِ ۳ .

۲۷۸۴.الإمام عليّ عليه السلام :تَسألونِي المالَ ؟ ! وقَدِ استَعمَلتُ القَعقاعَ بنَ شورٍ عَلى كَسكَرٍ ، فَأصدَقَ امرَأَةًبِمِئَةِ ألفِ دِرهَمٍ ، وايمُ اللّهِ لَو كانَ كُفوا ما أصدَقَها ذلِكَ ۴ .

4 / 6

مَصقَلَةُ بنُ هُبَيرَةَ

۲۷۸۵.تاريخ دمشق :مَصقَلَةُ بنُ هُبَيرَةَ ... مِن وُجوهِ أهلِ العِراقِ كانَ مِن أصحابِ عَليِّ بنِ أبي طالِبٍ ، ووُلِّيَ أردَشيرَخُرَّه مِن قِبَلِ ابنِ عَبّاسٍ ، وعَتَبَ عَلِيٌّ عَلَيهِ في إعطاءِ مالِ الخَراجِ لِمَن يَقصُدُهُ مِن بَني عَمِّهِ ، وقيلَ : لِأَنَّهُ فَدى نَصارى بَني ناجِيَةَ بِخَمسِمِئَةِ ألفٍ ، فَلَم يَرُدَّها كُلَّها ، ووَفَدَ عَلى مُعاوِيَةَ ۵ .

۲۷۸۶.تهذيب الأحكام عن أبي الطفيل :إنَّ بَني ناجِيَةَ قَومٌ كانوا يَسكُنونَ الأَسيافَ ۶ ، وكانوا قَوما يَدَّعونَ في قُرَيشٍ نَسَبا ، وكانوا نَصارى فَأَسلَموا ، ثُمَّ رَجَعوا عَنِ الإِسلامِ ، فَبَعَثَ أميرُ المُؤمِنينَ عليه السلام مَعقِلَ بنَ قَيسٍ التَّميمِيَّ . . . فَقَتَلَ مُقاتِليهِم وسَبى ذَرارِيَهُم .

1.شرح نهج البلاغة : ج۳ ص۱۳ .

2.شرح نهج البلاغة : ج۴ ص۸۷ .

3.تاريخ الطبري : ج۵ ص۳۶۹ و ص۳۸۱ ، الأخبار الطوال : ص۲۳۹ .

4.الغارات : ج۲ ص۵۳۲ عن أبي إسحاق الشيباني وراجع شرح نهج البلاغة : ج۴ ص۸۷ .

5.تاريخ دمشق : ج۵۸ ص۲۶۹ ح۷۴۵۰ .

6.سِيف البحر : ساحل البحر ، والجمع أسياف (مجمع البحرين : ج۲ ص۹۱۸) .


موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
84

الكاتِبِ ـ وهُوَ مِنَ الصّحابَةِ ـ فَقالَ : يا حَنظَلَةُ ، أعَلَيَّ أم لي ؟ قالَ : لا عَلَيكَ ولا لَكَ ، قالَ : فَما تُريدُ ؟ قالَ : أشخَصُ إلَى الرُّها ۱ فَإِنَّهُ فَرجٌ مِنَ الفُروجِ ، أصمِدُ لَهُ حَتّى يَنقَضي هذَا الأَمرُ . . .
فَدَخَلَ مَنزِلَهُ وأغلَقَ بابَهُ حَتّى إذا أمسى هَرَبَ إلى مُعاوِيَةَ . . . وهَرَبَ ابنُ المُعتَمِّ أيضاً حَتّى أتى مُعاوِيَةَ . . .
ولكِنَّهُما لَم يُقاتِلا مَعَ مُعاوِيَةَ ، وَاعتَزَلَا الفَريقَينِ جَميعا . . . فَلَمّا هَرَبَ حَنظَلَةُ أمَرَ عَلِيٌّ بِدارِهِ فَهُدّمَت ۲ .

4 / 4

عَبدُ اللّهِ بنُ عَبدِ الرَّحمنِ

۲۷۸۳.الغارات :كانَ عَبدُ اللّهِ بنُ عَبدِ الرَّحمن بنِ مَسعودٍ . . . شَهِدَ مَعَ عَلِيٍّ عليه السلام صِفّينَ ، وكانَ في أوَّلِ أمرِهِ مَعَ مُعاوِيَةَ ، ثُمَّ صارَ إلى عَلِيٍّ ، ثُمَّ رَجَعَ بَعدُ إلى مُعاوِيَةَ ، ثُمَّ سَمّاهُ عَلِيٌّ عليه السلام الهَجَنَّعَ ، وَالهَجَنَّعُ : الطَّويلُ ۳ .

4 / 5

القَعقاعُ بنُ شَورٍ

لَيسَ عِندَنا مَعلوماتٌ كَثيرَةٌ عَن حَياتِهِ . وَلِيَ كَسكَرَ بَعدَ قُدامَةِ بنِ عَجلانَ ۴
. وقال

1.الرُهَا : إحدى مدن سورية ، وتقع بين الشام والموصل في الجانب الشمالي الشرقي عن الفرات أعلى الرقّة وحرّان ، وتعرف اليوم ب «أدسا» و«اُورفا» .

2.وقعة صفيّن : ص۹۷ ؛ شرح نهج البلاغة : ج۳ ص۱۷۶ .

3.الغارات : ج۲ ص۵۳۲ ؛ شرح نهج البلاغة : ج۴ ص۸۷ .

4.الغارات : ج۲ ص۵۳۳ ؛ شرح نهج البلاغة : ج۴ ص۸۷ .

  • نام منبع :
    موسوعة الإمام عليّ بن أبي طالب (ع) في الكتاب و السُّنَّة و التّاريخ ج4
    المساعدون :
    الطباطبائي، السيد محمد كاظم؛ الطباطبائي نجاد، السيد محمود
    المجلدات :
    7
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1427 ق / 1385 ش
    الطبعة :
    الثانية
عدد المشاهدين : 68247
الصفحه من 684
طباعه  ارسل الي