5
علوم الحديث 15

كلمة العدد

«بدأ الإسلام غريباً وسيعود كما بدأ فطوبى للغرباء»

التحرير

بسم الله الرّحمن الرّحيم
قد لانجد عهداً بلغ فيه الإسلامُ إلى هذا الحدّ من الغربة ، بعد بدايته في مكّة; ليس بين غير أهله ، بل بين أهله ومن يدّعيه! .
واليأس والقنوط المحيطان بالمسلمين اليومَ : لعلّه أكثر وأوسع من أيّ عهد مضى! .
وشراسة الأعداء وتكشيرهم : لاريبَ أنّه أوضح وأشدّ من أيّ وقت آخر! .
وليس ذلك من قلّة في المسلمين; فإنّ تعدادهم اليومَ يبلغ أكثر من مليار نفس ، وهو ما يعادل سدس سكّان الكرة الأرضيّة ، ممّن ينتمون إلى الإسلام بالاسم والتبعيّة ، وهم يقبعون على مساحة لعلّها تبلغ ربع الكرة تلك .
ولا من قلّة في المال والثراء; فهم ينامون على آبار من الذهب الأسود ، ويملكون أراضي زراعيّةً شاسعةً على ضفاف أنهار فيّاضة كالنيل والفرات ودجلة والليطاني والعاصي ، وغيرها .


علوم الحديث 15
4
  • نام منبع :
    علوم الحديث 15
عدد المشاهدين : 15456
الصفحه من 298
طباعه  ارسل الي