7
الزّهد

مقدمة التحقيق

1 . ترجمة المؤلّف

1 / 1 . المؤلّف الجليل

هو الشيخ الثقة الجليل، والفقيه العدل النبيل، الحسين بن سعيد بن حمّاد بن مهران الأهوازي مولى عليّ بن الحسين عليهماالسلام، من أصحاب الرضا والجواد والهادي عليهم السلام ، وهو المحدّث المجمَعُ على وثاقته وعدالته .
ولد في الكوفة، ولا نعلم تاريخ ولادته بالضبط، وقد قال الشيخ في الفهرست: «وأصله كوفي» ۱ .

1 / 2 . مشايخه في الرواية

قضى الحسين بن سعيد عمرَه في تعلّم ونَشر معارف أهل البيت عليهم السلام . واغترَفَ في هذا السبيل من الينبوع الدافق لكثير من المشايخ وكبار الرواة والمحدّثين.
ومع أنّه يدخل في عداد تلاميذ وأصحاب الأئمّة المتأخّرين، إلاّ أنّ ما رواه مشافهة عنهم قليل جدّاً بحيث إنّه روى عن الإمامين : الرضا والجواد عليهماالسلام ثلاثة أحاديث فقط ۲ ، ولم ينقل أيّ حديث عن الإمام الهادي عليه السلام ، وربّما يكون قد نقل عنه ولكن لم يصلنا

1.الفهرست، للطوسي، ص ۱۱۲ .

2.الكافي، ج ۱، ص ۸۲، باب إطلاق القول بأنّه شيء، ح ۲ .


الزّهد
6

وكتاب الزهد أحد تلك العناوين الثلاثين التي نقلت عن الحسين بن سعيد قدس سرهويعتبر أحد الاُصول الروائية الأوّلية المعتمدة لدى الشيعة ، وكان هذا السفر مع صغر حجمه وعظم فائدته محطّ أنظار فقهاء الشيعة وعلمائهم منذ تحريره . وقد نقلت عنه الكثير من موسوعات الحديث الهامّة . أمثال الكافي والفقيه ووسائل الشيعة وبحارالأنوار وغيرها . ونظروا إليها بعين الاعتبار والاستناد .
وقد أورد الحسين بن سعيد الأهوازي في هذا الكتاب 293 حديثا جعلها مرتّبة ضمن 20 بابا ، فأتى بالروايات الأخلاقية والاجتماعية في 13 بابا ، وجاء بالروايات والقضايا المرتبطة بالموت والبرزخ والقيامة والشفاعة وغيرها في سبعة أبواب ، في حين أورد بعض أخبار الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في خاتمة الكتاب .
والملاحظ على هذا السفر القيّم أنّ مولّفه قدس سره سعى إلى تربية الإنسان المسلم، وتهذيب نفسه بحيث يجعل منه إنسانا رساليا مطلعا على حقائق الخلقة؛ وذلك بانتخابه الاسم الجذّاب للكتاب وهو «الزهد» وبانتخابه الروايات التي تخاطب الروح وتجاذبها.
ويعتبر كتاب الزهد من الآثار التي احتفظت من حوادث الزمان وطوارق الحدثان حتّى وصل إلينا ، وبقي كذكرى تعيد للأذهان مكانة المؤلّف وشخصيّته العظيمة ، ولكن للأسف لم يحقّق هذا الكتاب العظيم تحقيقا يناسبه . ولذا بادرت مؤسسة دارالحديث مفتخرة إلى تحقيق هذا الأثر القيّم تحقيقا جديدا مناسبا لكي تقدّم لمحبّي أهل البيت عليهم السلام سفرا مهمّا.
وقد تصدّى لتصحيحه وتحقيقه المحقّق الفاضل الشيخ مهدي غلام علي ، وساعده في ذلك بعض محقّقينا الأعزّاء ، فللّه درّهم وعليه أجرهم .
قسم إحياء التراث
في مركز بحوث دارالحديث
محمّد حسين الدرايتي

  • نام منبع :
    الزّهد
    المساعدون :
    غلامعلی، مهدی
    المجلدات :
    1
    الناشر :
    دارالحدیث للطباعة و النشر
    مکان النشر :
    قم المقدسة
    تاریخ النشر :
    1426 ق / 1384 ش
    الطبعة :
    الاولي
عدد المشاهدين : 21732
الصفحه من 236
طباعه  ارسل الي